Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image

كن ايجابى ترى الايجابية ~ !

  • السبت، 29 أكتوبر، 2011
  • هبة سامى
  • الإنسان الذي يرى نفسه بطريقة إيجابية؛ يبحث عما هو طيب وإيجابي لدى الآخرين


    د/سلمان العودة ~ ♥

    أصناف الناس في تفاعلهم مع الأحداث

  • الجمعة، 28 أكتوبر، 2011
  • هبة سامى
  • أرى من خلال ملاحظاتي أن الناس في تفاعلهم مع الأحداث ينقسمون تقريبا إلى صنفين رئيسيين

    ناس يحركها الخوف .. وناس يحركها الأهداف (الحب)


    من يحركه الخوف :
    """"""""""""""""

    تجده دائما في قلق وفي خوف من كلام الناس ومن الأحداث ومن الظروف

    معظم كلامه : الناس قد تزعل ، الناس قد تتضايق ، قد يسيئون فهمي ، قد يهاجمونني ، قد يسيئون الظن بي .

    لو سمع رأي مخالف ، يصل إلى ذروة القلق ، يصاب بالإحباط سريعا ، يتأثر كثيرا برأي من حوله ، يخشى النقد ، يخشى كلام الناس

    يبالغ في وصف الأحداث ، متعجل في إعلان النتائج وفي الغالب تكون سلبية ، مسارع بإعلان الفشل ، مضخم للأحداث ، يتقن الوصف السلبي المبالغ فيه ، يقول غالبا عبارات مثل : روما تحترق ، الدنيا انهارت ، القيامة قامت ، هتحصل مصيبة لو لم أفعل كذا وكذا ، الدنيا خربت ، المصايب تنهال علينا منذ كذا وكذا ، وغيرها من العبارات الوصفية السلبية المبالغ فيها .

    عندما يناقش أي شيء لا يرى إلا سلبياته ، وعندما يناقش أي شخص لا يرى إلا سلبياته ، ويتفنن في النيل من شخصه وصفاته ، وأحيانا إذا ظهرت إيجابيات يسيء تفسيرها ويقلبها سلبيات .

    ويشكك في نية صاحبها ، وإذا حدث في النهاية نجاح يكون موقنا أنه بالمصادفة البحتة ونتيجة لظروف معينة ، وهو دائما مضخما للسلبيات مركزا عليها ، ومهمشا للإيجابيات ومقللا منها .

    تجده دائما يركب الموجة كما يقولون

    فهو فترات متحمسا إيجابيا ، وفترات أخرى سلبيا يبث الضيق والهزيمة والتوتر في كل من حوله

    إذا وجدته متحمسا ، تأكد من أن هناك ظرف جيد مفاجئ حدث له أو أن هناك إيجابيين كثيرين من حوله لسبب ما

    وعندما يكون سلبيا ، تأكد من أن هناك ظرف سيء وقع فيه ، أو أن هناك سلبيين كثيرين من حوله وهذا يحدث له دائما .

    يخشى الفشل على الدوام ، ويخافه ، وتجده دائما لا يقدم على أي شيء جديد فيه ابتكار لأنه يخشى الفشل ويخشى عدم إتاحة الظروف المناسبة

    هو على الدوام تحركه الظروف ، وتقوده الظروف ، وتتحكم فيه الظروف ، وهو أسير للظروف ، ويتفنن في تعليق كل مشاكله على شماعة الظروف

    يشعر دائما بالفراغ ، بالانتظار ، بالملل ، بالضياع ، بالكسل ، بالوهن ، لا قيمة للوقت عنده نهائيا ، فهو يضيع عشرات الساعات دون أن يلتفت لها ، يبحث بقوة عن شيء ما لكي يتعلق به ليخلصه من هذه المشاعر القاتلة ، ليس لديه إلا خيار واحد فإذا واجه أي عقبة ، شعر أن الحياة انهارت وأعلن الفشل .

    تجد عباراته لمن حوله دائما يحركها الخوف ، فلو كان سياسيا تجده يشحذ الناس بالخوف من المستقبل والخوف من الأزمات القادمة والخوف من غلاء المعيشة ، والخوف من الفشل والضياع وغيرها

    ولو كان رجل دين تجده دائما يدعو للدين بالرعب والخوف من الموت والعذاب والنار والفقر وغضب الله وعذاب القبر .

    ولو كان أبا أو زوجا تجده يقود البيت بالرعب والعقاب والحرمان والتهديد والوعيد

    لو حدثت مشكلة بينه وبين شخص آخر ، تجده يلجأ دائما للأسلوب الجاف أوالتهديد والوعيد ظنا منه أن هذا سيحقق مراده

    يتخذ أسلوب الترهيب منهجا لحياته ومنهجا للتأثير على من حوله

    بعضهم يتعلم العلم للمفاخرة ولمهاجمة الناس وإثبات أنهم على خطأ . فهو يتلذذ دائما باصطياد أخطاء الآخرين ويتباهى بعلمه القليل الذي ساعده في اصطياد هذا الخطأ لغيره حتى لو كان عالما أعلم منه في هذا المجال .

    يتغيرون ببطء شديد هذا إذا تغيروا ، ودائما تجدهم يدورون في نفس المحاور والمواضيع التي ربما دار فيها ملايين الناس قبلهم ، نادرا ما تجد عندهم جديد ، يتمسكون بكل شيء فيه جدال أو خلاف ويجدون ذواتهم في النيل ممن خالفهم

    ينشر الكره والغل دائما بين الناس بتحدثه عن السلبيات سواء كانت سلبيات الحكومات أو الناس أو من يختلف معهم في الدين أو العرق أو الرأي ، يضر الناس جدا بتواجده معهم حتى ولو لم يتكلم

    لا يتعلمون من الحكم ، وإنما يقعون دائما في نفس الأخطاء ثم يقولون في النهاية ، فعلا ، فلان كان عنده حق ، أو الحكمة الفلانية كانت صحيحة

    يصعبون كل شيء على الناس ، يصعبون الدين .. يصعبون العلم ويصعبون الحياة

    يرون أن الحياة كفاح وقتال ونضال وتعب ومشقة ومصائب وابتلاءات

    تجد تصرفاتهم دائما ردود أفعال

    هذا الصنف من الناس قلما يستمتعون ، قلما يرتاحون ، قلما ينعمون ويتمتعون بمتع الدنيا التي سخرها الله للإنسان


    من يحركه الأهداف (الحب):
    """"""""""""""""""""""""
    تجده دائما هادئ واثق متزن حتى لو تحرك ببطء ، إلا أنه مطمئن لأنه يتحرك للأمام دائما ونحو هدفه

    معظم كلامه : سأصل إلى هدفي ، لن يوقفني شيء ، مهما كان كلام الناس فإنهم سيسكتون عندما أحقق هدفي ، ولا يلتفت إلى المثبطين الذين ينتظرون النتائج السريعة البراقة . ولا يلتفت لأي شخص سلبي أيا كان . حتى لو كان من أهله أو المقربين له .

    لو سمع رأي مخالف : سيستمع إليه بعمق ، ويستفيد منه إذا كان مفيد ، أو يبين خطأه بهدوء إذا كان صاحبه على خطأ أو ينقصه معلومة ما . وسيكون دائم الاستفادة ممن حوله ، فهو يستفيد من أي شيء يخدم هدفه

    عندما يناقش شيء : يركز على الإيجابيات ، ولا يلتفت أبدا إلى السلبيات ، فهو يكتسب الإيجابيات الجديدة التي تفيد في تحقيق الهدف ، وبهذا ستتلاشى فورا السلبيات التي لم يركز عليها ولم يعرها انتباها إلا أنه لا يحقر منها . فهو يعلم تأثير السلبيات ولكنه يركز بقوة على الإيجابيات

    تجده على الدوام متحمسا إيجابيا ناشرا للطاقة والحماس والقوة بين كل من يشاركوه ، فهو يعلم أنه من الطبيعي أن تحدث أخطاء ، ومن الطبيعي أن تحدث عقبات ، إلا أنه يفكر بعمق ويسعى بهدوء للتغلب عليها مركزا على هدفه ،، ولا يعلن أبدا أنه فشل ، لأنه يعلم أن إعلان النتيجة بيديه ،، فلو أسرع وأعلن الفشل ، فهو قد اختار الفشل ،، ولو تغلب على العقبات وأعلن النتيجة في النهاية فستكون النتيجة نجاح باهر

    لا يبالغ أبدا في وصف الأحداث ، تجده دائما يبسط أي شيء من حوله ، ولا يتأثر به ، ويفكر بعمق وهدوء للتغلب عليه ، فهو على الدوام قائد للظروف ، متحكم فيها ، يطوعها ويقهرها لخدمة أهدافه وتحقيقها ،،

    لا يندب حظه لوجود رياح عاصفة ، لكنه يدير دفة المركب بهدوء ليستفيد من هذه الرياح العاصفة لدفعه بقوة نحو الأمام ، نحو هدفه ، دون أن يلتفت لصراخ السلبيين في المركب .

    لا يخش أبدا الفشل ، بل يعرف أنه أول خطوة في طريق النجاح ، يستمتع بتخطي العقبات ، ويتلذذ بالنجاح والراحة النفسية التي تدب في عروقه بعد تغلبه على أي عقبة قد تعوقه إلى أن يصل لهدفه

    دائما أهدافه كبيرة حالمة ، يراها كل من حوله مستحيلة ، وفي الغالب يوفقه الله إلى تحقيقها وسط ذهول من حوله

    يعيش حياته في حماس وطاقة وحيوية ونشاط وابتكار وإنجاز ، ودائما عنده جديد

    لا يشعر أبدا بالفراغ ،، لا يعرف مصطلح الانتظار ،، لا يوجد في حياته ما يدعو للملل ، يستغل كل الظروف ، لا يمكن أن يشعر بالضياع ، لديه دائما العديد من البدائل ، ويستخدمها كلما قابله أي عقبات .

    تجد عباراته دائما لمن حوله يحركها الهدف والرؤية الواضحة ، فلو كان سياسيا تجده يشحذ الناس بالأمل والأهداف الواضحة والتقدم والراحة في الحياة ويبث فيهم القوة لتخطي أي صعاب

    ولو كان شيخا تجده ينصح الناس بالحب ، والرقي ، والرغبة في استشعار جمال الدين وروعته ، ويتحدث عن الحسنات والفوائد النفسية والأخروية من العبادات والفرائض والنوافل ، يتحدث عن رحمة الله وعن سماحة الله وعن عفوه ومغفرته وعن لذة القرب منه والتقرب إليه

    ولو كان أبا أو زوجا تجده يقود البيت بالحب والحنان والرقي والاحترام ، يستخدم أسلوب المكافأة والثواب للتحفيز والدافعية ، وتجد الأسرة كلها تتحرك بطاقة الحب الرائعة والاحترام المتبادل

    لو حدثت مشكلة بينه وبين شخص آخر ، تجده يلجأ دائما للأسلوب المهذب الراقي المحترم لنيل حقه أو لإنهاء الخلاف

    يتخذ أسلوب الترغيب منهجا لحياته ومنهجا للتأثير على من حوله

    يتعلم العلم لإفادة الناس وأخذهم إلى الطريق الصحيح بالرفق واللين والابتسامة والهدوء ، لا يهاجم أبدا من يختلف معه ، بل يقول رأيه ويعلم بعلمه أن الرأي الآخر على صواب لأن اختلاف الآراء فيه رحمة للناس ، ويعلم أن من اجتهد وأخطأ فله أجر ، ومن اجتهد وأصاب فله أجران

    ينشر الحب والسعادة والراحة في كل من حوله ، ويفيد الناس بتواجده معهم حتى ولو لم يتكلم

    يتعلمون دائما من الحكم ، ويعلمون جيدا أن كل حكمه قد يكون ورائها عمرا طويلا استغرقه قائلها كي يصل لها ، فلا يهملون أي حكمة أيا كانت ويبنون دائما على خبرات الآخرين لذا هم في تقدم مستمر

    يسهلون كل شيء على الناس ، يسهلون الدين .. يسهلون العلم ويسهلون الحياة
    يرون أن الحياة بسيطة وسهلة ، ممتعة ورائعة ، ويعلمون الناس كيف يعيشون سعداء في الدنيا وفي الآخرة .
     يعلمون أن النجاح لعبة ، والحياة لعبة ، ويتفننون في اكتساب خبرات لينجحوا ويتفوقوا ويستمتعوا بها

    تجد تصرفاتهم دائما أفعال و ابتكارات وإنجازات ، ونادرا ما تكون ردود أفعال

    هذا الصنف من الناس دائما في راحة نفسية ، في سعادة وهدوء ، في متعة رائعة ، يتمتعون بكل ما سخر الله لهم في هذه الدنيا ، مهما كانت ظروفهم وأحوالهم .


    د/أحمد عمارة
    استشارى الصحة النفسية 
    19-02-2010
    
    "share" ملحوظة : يستطيع كل أصدقاؤك قراءة هذه المقالة عند ضغطك بالأسفل على كلمة

    الخجل سيء ~ قواعد للتخلص من سلبيات الخجل !

  • هبة سامى

  • **الخجل سيئ !!!
    ليس هذا فحسب , بل انه يمكن ان يدمر حياتك .


    حسنا لنكن جادين أكثر فى الحديث عن الخجل , لأن الخجل امر خطير حقا .

    ولتعد بذاكرتك الى وقت ان كنت فى سن :

    4 سنوات : كانت امك قد دعتك باللطيف ( او الكتكوت) حينما سعت نحو احدى صديقاتها فى محل البقاله , فاختبات انت خلف ردائها . فقالت أمك لصديقتها وهى تبتسم " انه خجول" .
    10 سنوات : كان ابوك فخورا بأنك لم تكن تخرج للعب مع الأطفال الاخرين . بل كنت تفضل المكث فى المنزل لتلعب بطاقم ادوات الكيمياء , فكان يتباهى امام زملائه قائلا : "يبدو انه حينما يكبر سيصبح عالما" , ولم يكن ذلك الأب يعلم ان اقرانك من الاطفال كانوا يخيفونك كثيرا لدرجة انك كنت تفضل التعامل مع المعادلات الكيميائيه عن التعامل مع الناس .
    15سنه : كنت تجلس الى مائدة العشاء وعيناك مغرورقتان بالدموع وانت تشكو لأمك وأبيك من شعورك بالخجل تجاه زملائك من الصغار , وتلقيك الصدمات كلما تحدثت الى شخص من الجنس الاخر . فكان أبواك ينظر كل منهما للاخر ويبتسم ابتسامه تنم عن الفهم ويقول : " اوه , لا تقلق , انها مرحله وتمر . وكل انسان يشعر بالخجل وسوف تتغلب عليه " . ومن الواضح ان ابويك ليست لديهما فكره انهما ربما كانا يدمران حياتك بالطريقه التى يتعاملان بها مع خجلك .
    ودعنا أولا نفند هذه المقوله غير الدقيقه : " سوف تتغلب عليه " . فلقد تبين بالدراسات العلميه ان مايقرب من 30- 48 بالمائه من الأمريكيين البالغين يعانون الخجل ويعتبرونه اعاقه تستمر طوال العمر . و 30 بالمائه من اولئك الناس يصابون بكرب وعذاب اذا تعرضوا لحاله حاده من هذا المرض النفسى .
    والاشخاص الخجولون عند اللقاء الأول يعتبرون فى بعض الأحيان غير اذكياء , وغالبا ما يعتبرون هم أنفسهم اقل جاذبيه مما هم فى الحقيقه .
    ونظرا لخجلهم هذا , فأنهم لا يشعرون بالكمال أبدا . ولا يحصلون ابدا على الشعور الصحى بالذات .

    * انتظر , هناك المزيد من الاضرار ..


    يجد الاشخاص الخجولون صعوبه فى الحصول على اصدقاء , وقلما يواعدون احدا بلقاء , واذا حدث اللقاء , فدائما ما يفسدون تلك الصداقه او ذلك الحب .

    والاشخاص الخجولون يكون احتمال حصولهم على شريك للحياه او زوج أقل حتى من اولئك الاشخاص الذين ابتلوا بانواع اخرى من اضطرابات القلق . والنساء الخجولات حين يتزوجن يكن اقل قدره على الجمع بين الحياه الاسريه فى البيت وبين تجسيد الاهتمامات أو تحقيق الانجازات فى مجال العمل خارج البيت . كما انهن اكثر عرضه لمعاناة الوحده او ما يسمى " متلازمة العش الخالى " بعد أن يكبر أبناؤهن .

    وفضلا عن هذا , فان الاشخاص الخجولون يكونون أبطأ فى الحصول على مجال عمل مقبول . وحينما يحصلون على عمل , فانه يكون فى الغالب غيى مستقر الى ان يصلوا الى منتصف اعمارهم . ونادرا ما يجدون عملا يستغل مواهبهم

    هل قلت ما فيه الكفايه ؟؟ حسنا, فلنضف شيئا اخر . ان الاشخاص الخجولين يعانون من افكار الدونيه الذاتيه , والسلوك الناتج عن الاحباط والوحده ونوبات القلق والاكتئاب .

    هل اقول شيئا اقوى ؟؟ ان الخجل يبدد الطاقات ويجعل من ابتلى به مهيض الجناح يشعر بعدم الامان . انه يمكن ان يدمر حياتك . وقد ان الاوان قبل أن يدمرك.
    والحق أقول ان الخجل ليس بالامر الغريب عنى . فخلال دراستى بالكليه كنت اعانى حاله شديده من رهاب الحديث . وكنت اشعر بجبن شديد من الذهاب للمشاركه فى ايه مناسبات اجتماعيه بمفردى . وفى فترة مبكره من دراستى جربت المشاركه فى احدى تلك المناسبات حيث جلست طوال الامسيه فى نفس المكان دون حراك كاننى قطعة اساس !!

    * والان , اذا ما كان رهاب الحديث مرضا , فما العلاج ؟؟

    اذا كنت واحدا ممن يعانون اضطرابات نفسيه مزعجه , فربما كان من دواعى التعزيه ان تعرف ان هناك عشرة ملايين امريكى من البالغين يعانون بصفه منتظمه , حاله نفسيه تعرف باسم اضطراب القلق ( او الاضطراب القلقى ) الاجتماعى .
    فاذا لم تكن واحدا من اولئك المرضى النفسيين , فلا زال من المحتمل ان تكون قد تعرضت لنوبه عرضيه من هذا المرض النفسى . مثلما يحدث حينما يتعين عليك ان تلقى كلمه فى جمع من الناس او ينتظر منك ان تتحدث فى حفله من الحفلات واعراض هذه الحاله مألوفه وهى : تسارع دقات القلب , وزرقه الجلد , والارتجاف , وان ترغب فى التهرب من هذا الموقف المحرج وتذهب الى اى مكان اخر .
    ودون ان تدخل فى تفاصيل متعمقه قد تسبب لك الضيق , عن الدوبامين والنورابينفرين والسيروتونين , يكفى ان نقول انه غالبا ما يكون هناك خلل كيميائى كأساس لمشكلة الخجل أو رهاب الحديث . وبالنسبه للحالات الشديده المزمنه التى تثبط المريض وتمنعه من ممارسة وظائفه الطبيعيه , فان الاطباء النفسيين يمكن ان يصفوا لهم مضادا للاكتئاب لرفع مستوى ذلك الناقل العصبى المسمى بالسيروتونين فى المخ . ولكن الادوريه لا تعتبر حلا مقبولا فى معظم الحالات وقد يحتاج المريض الى اكثر بكثير من مجرد حبه صفراء صغيره ليجعل الخوف يختفى , او حبة برتقاليه كبيره لتجعله اكثر اجتماعيه , او حبه حمراء ضخمه للحد من مرض الخوف الشديد لدرجة أن يجهش بالبكاء .
    ان الحصول على الشخصيه السليمه عن طريق وصف الادويه يعد طريقا طويلا , هذا اذا افترض امكان ذلك اصلا . ولا توجد وسيله سريعه لاصلاح الخلل , ولكن توجد علاجات منزليه ممتازه قليله للتخلص من الخجل ( وهى التى استعملتها , ومما اسعدنى انها ناجحة المفعول ),
    مثل تعلم التزلج , فكر فى الحركات التى تقوم بها بشكل فردى , تحدث مع من تقابلهم فى المصعد , وسوف تجد نفسك قد اندمجت فى مناسبات اجتماعيه وربما كنت ضيف الشرف فيها .. ولا تقلق كثيرا مما يجب ان تقوله من كلمات . فالجذابون للناس يعلمون ان نغمة الحديث هى التى تهم . وهم يجعلون أصواتهم متحمسه ميجعلون لغة اجسادهم طبيعيه وتنم عن الود . كما انهم يجعلون كل من يتحدثون اليهم يشعرون بالاهميه .

    *وأول تلك العلاجات هو أن تجبر نفسك على التحدث الى الغرباء . وقد تقول ان والديك قد اخبراك حينما كنت صغيرا بألا تتحدث مع الغرباء .
    واقول لك انك لم تعد الان صغيرا . وبالطبع عليك بتجنب المبادره بالحديث مع الغرباء فى الحارات المظلمه , ولكن تحدث الى جيرانك وغيرهم ممن قد تصادفهم فى الشارع فى المنطقه التى تسكنها وتبدو عليهم الطيبه والاستقامه .
    وابتسم بشكل طبيعى وتحدث الى الاشخاص الذين يقفون أمامك فى طابور البنك او فى انتظار الدخول الى مطعم يزيد اقبال الناس عليه . وثمة عياده لعلاج الخجل فى كاليفورنيا ينصح اطباؤها مرضاهم بالفعل بان يستعملو المصاعد ليس لمجرد ركوبها فقط , وانما للتحدث ايضا مع الغرباء الذين يستعملونها , ويمكن الاطمئنان للحديث معهم .

    وثمة طريقه مفيده وهى ان تشترى كلبا , وكلما كان شكله مضحكا او غريبا كان افضل ! وقد
    حدث ان اشتريت قطا سياميا وكان بقدرتى ان اسير به فى الشارع وهو مربوط بمقود فى رقبته , وهو امر نادر باانسبه لقط ان يسير فى الطريق مربوطا بهذه الكيفيه كأنه كلب , وهذا ما أثار تعليقات كثيره من الماره . وقد تعودت ان اضحك مباشرة كلما سألنى احد الماره ما اذا كان اسم القط هو " لاسى " .
    ومن الملاحظ ان الناس لديهم دائما ما يقولونه عن الحيوانات , وذات مره تعرفت على رجل قصير مستدير الجسم يعمل فى سوق شهيره للسمك. وكنت أرغب ان ارى هذه السوق , فتحدثت الى " ماركو" ( وهذا اسمه) وطلبت منه ان يوصلنى اليها فى صباح احد الايام . وبينما كنا فى الطريق الى السوق كان الماره يلوحون اليه بشكلواضح ويبتسمون ويقولون له " اهلا ياصاحب القرد" وكانه رجل واسع الشهره . فطابت منه ان يخبرنى عن هذا الامر . فقال لى انه يمتلك قردا اليفا , وقد اعتاد ان يحمله على كتفه ويسير فى الشارع , غير انه فى ذلك الصباح لم يحضره معه لاصابته بوعكه صحيه . ومن الواضح ان جميع الماره تعودوا التحدث الى " ماركو" وقرده الظريف .

    وايا ما كنت ستسير حاملا قردا على كتفك او تربط قطا بمقود او تركب المصعد دون هدف محدد , فان الحيله المقصوده هى ان تبدا فى الحديث مع الناس اينما وجدوا . وكلما فعلت هذا اكثر كان تحقيقه اسهل ..

    * ان تعلمت ان تكون ناجحا طبيعى المظهر وان تندمج بسلاسه فى أية مناسبه اجتماعيه , كما يقطع سكين ساخن قطعه من الزبد , هو فى حد ذاته ليس بالامر السهل . فربما تعرف كل الاشياء الصحيحه التى يجب فعلها , الا ان وضعها معا فى الاطار الصحيح هو أمر اخر . وافضل طريقه للتقدم فى الاتجاه السليم هى ان تمارس قاعدة او اتنين مره واحده . وربما اكتفيت بتطبيق القاعده رقم 1 مثلا بأن تقول كل شئ كانك فى مكان الاخرين, وان تعطى الاخرين القاعده رقم 2 " اشارات العين " على مدى ايام قليله . وحينما تصير القاعدتان امرا طبيعيا بالنسبه لك , اضف القاعدتين 3 , 4 ( وهما " كلمة الشكر الممتده " و"اللمسه الحانيه") وهكذا ..


    ان اكتساب هذه المهارات بصوره كامله يشبه تعلم التزحلق (على الجليد), وبالمناسبه فان التزحلق كان من اكثر التجارب اثاره للخزى والعار فى حياتى منذ سن البلوغ ( اذا ما كان لديك اطفال , فانصحك بان تعلمهم التزلج الان حتى لا يتعرضوا للمحنه التى تعرضت لها ) فقد مر وقت طويل جدا قبل ان اصبح قادرا , لا اقول على ممارسة الانشطه المختتلفه للتزحلق على الجليد , بل على مجرد التمتع باندفاع جسمى بسرعه الى اسفل الجبل , والشعور بالرياح البارده , وهلى تصطدم بوجنتى او حتى ان ابتسم لزملائى من ممارسى التزحلق .

    ***اذن , اذا كنت خجولا فماذا على ان افعل ؟؟؟
    اتحدث الى الغرباء ... فاذا كنت خجولا , فسوف اتحدث الى عشرة غرباء على الاقل , وسوف ابث الحماس فى صوتى و والبريق فى عينى , وامارس الفقرات الخمس عشره الى ان اتقنها ..


    من كتاب (كيف تجذب الناس كالمفناطيس )
    ل (ليل لاوندس )

    ملحوظه : هذه الفقرات( القواعد ) الخمسه عشره ذكرت فى الكتاب بالتفصيل ... وهذا اللينك لمن يريد تحميله


    يحدثنا هذا الكتاب عن اجتذاب الأصدقاء والمحبين والاحتفاظ بهم طوال الحياة. ويكشف عن وسائل متخصصة وناجحة يمكنك استخدامها لتصبح بمثابة مغناطيس يثير إهتمام الناس ويشجعهم على التعامل معك. وخبيرة الإعلام والاتصال ليل لاندوس تقدّم لك أسرار اجتذاب الأصدقاء في حياتك الشخصية بالإضافة إلى تقوية اتصالاتك وعلائقك في مجال العمل.
    وحتى لو كنت خجولا أو منعزلا ، يمكنك الإفادة بنصائح لاوندس لتحقق ما يلي :
    * تجعل الغرباء يميلون إليك في الحال .
    * تتخلص من ذلك العامل الثلاثي القاتل الذي يتكون من الخوف وعدم الثقة والشك .
    * تجعل كل من حولك يشعر بأن له أهمية خاصة لديك .
    * تعرف متى تبتسم ، ومتى لا تبتسم ، وتعرف لماذا ما يناسب شخصا ما لا يناسب الآخرين .
    * تسيطر على لسانك تعرف ما يجب قوله ، وما لا يجب ، بحسب من تحادثه .
    * تتجنب أكبر خطأين حينما تقابل شخصا ما لأول مرة .

    وبما يتضمنه هذا الكتاب من لمحات وطرائف وأفكار عن التعامل مع أي شخص تقريبا ، واجتذابه والتواصل معه ، فإن سيعرض لك بالضبط ما تحتاجه لكي تضيف بنجاح أصدقاء ومحبين جددا إلى حياتك .


    مع تحياتى
    دعاء حامد

    مسئول العلاقات العامه بفريق اى دريم
    وباحثة فى علوم التنميه الذاتيه


    لينك الكتاب لمن يرد التحميل

    http://www.mediafire.com/?7570ahyqa9dye88#1

    حقق أمانيك !~

  • الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011
  • هبة سامى
  • ّ







    تذكر موقف عملته خير لوجه الله


    حتى لو جعلت انسان يبتسم ..تذكر الموقف بكل تفاصيله وحس بالسعادة اللى كنت حاسسها وقتها


    وقول (( اللهم لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك من قلبك ))


    ... وفكر فى حاجة بتحلم بيها وتخيلها كأنها حصلت واحمد ربنا عليها


    فى علم الطاقه انت فى حاله امتنان تجذب احلامك اكبر واكثر وتستجاب دعوتك اسرع


    ربنا قال ((أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ }









    ربنا يحقق كل امانيكم

    حلقة هنعيشها احلى ~ للمدرب محمد زكريا

  • الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2011
  • هبة سامى
  • قلها بوعى ~

  • هبة سامى
  • الغنى عكسه الفقر .. السعادة عكسها التعاسة والضيق والاكتئاب .. النجاح عكسه الإخفاق والفشل .. الثقة والقوة عكسها التردد والضعف .. حاول أن تعيش بمنهج "نحو" وابتعد عن منهج "بعيدا عن" ... إذا كنت فقيرا ، فلا تحاول أن تبتعد عن الفقر وتقاوم الفقر ، وإنما اتجه نحو الغنى .. فرق رهيب بين المنهجين .. لو كنت تعيس وحاولت الابتعاد عن التعاسة ، ستعاني كثيرا ، وإن نجحت ستبتعد عنها وتسقط في الإحباط مثلا أو الضيق أو الملل ، لكن لن تصل للسعادة ، أما لو توجهت نحو السعادة ، فحتما ستصل إليها . طبق ذلك على كل شيء في حياتك . اتجه نحو الهدف دائما واحمد ربك فلكل هدف طريق مستقيم سهل يسير . قلها بوعي دائما : اهدنا الصراط المستقيم


    د\احمد عمارة
    استشارى الصحة النفسيه بالطاقه الحيوية

    اسلوب التحيه يكشف شخصيتك ~

  • هبة سامى
  • أسلوب التحيه يكشف شخصيتك ...







    الطريقة التي يؤدي بها شخص التحية تكشف قدرا كبير من معالم شخصيته، وهي وسيلة ممتازة لتقييم الناس ومعرفة نوع وقدر علاقتهم بك، حتى تستطيع معاملته كما ينبغي وفيما يلي نماذج لأساليب تحية مختلفة، وما يقابلها من خصائص الشخصية:






    • الابتسامة الثابتة:


    تدل على التوتر، والتردد عن مكنون نفسه أو نفسها بصراحة، والخوف من الاقتراب من الطرف الآخر، والخوف من التآلف وشرح عاطفته الجياشة...






    • تجنب النظر في العينين:


    الشخص الذي ينظر بعيدا حينما يلقي عليك التحية، لا تتوقع منه علاقة دافئة حميمة، إنه حذر جدا إلى درجة الشك.






    • العناق:


    إنسان دافئ الشعور، منبسط، ودود، جدير بالثقة، معتد بنفسه، يصدقك ويثق بك ويشاركك همومك وأفراحك.






    • قبلة على الوجنة:


    هذا النموذج من الناس اجتماعي بطبعه، أليف جدا، يحب الاجتماعات، والتجمعات، والحفلات، والنزهات الجماعية، وتبادل الدعوات حول الحفلات والولائم، ويميل على تبادل الأحاديث الودية والمناقشات النافعة ويهتم بالأصدقاء والمعاف في السراء والضراء.






    • السؤال عن الصحة:


    الشخص الذي يحيى ويسأل عن الصحة، شخص متروِّ، يحب دراسة التفاصيل قبل إصدار أي قرار، وإذا قام لعملا أتقنه إلى أقص حد ممكن، دقيق في مواعيده، وفيّ بعهوده، وهو مهذب جدا، شديد التدقيق.






    • قوة المصافحة:


    دليل على أن الشخص ظريف، خفيف الدم، يحب المرح، مبدع، منبسط، جرئ، لا يخشى التجارب الجديدة.






    • المصافحة الرخوة:


    دليل على أن الشخص لا يعطي للمصافحة أي معنى، ولا يعترف في قرارة نفسه بقيمة التحية، ويخاف إلى حد ما من التلامس الجسماني، يميل إلى السلبية، خجول، انعزالي، لا يميل إلى التعبير عن نفسه.






    • المصافحة الثابتة:


    المصافحة الثابتة بدون هز اليد، دليل على قوة السيطرة على النفس، وشدة الثقة في الذات، والحصافة، واتزان العقل، والاعتماد على النفس.






    نقلا عن صفحة "رصد المعرفة"

    ..
    بقلم \دعاء حامد
    باحثة فى التنميه البشريه
    ومدير العلاقات العامه بفريق اى دريم

    فرصة لكل الموهوبين والصحفيين ~ بمجله فورورد ~

  • الأربعاء، 12 أكتوبر، 2011
  • هبة سامى
  • مجله " فورورد " في كل سنة بتمر عليها بتفتح الباب للشباب الموهوبين في مجال  الصحافة والتصوير وكتابة المقالات وكتابة القصص القصيرة وغيرها لو عايز تنضم لفريق عمل مجلتنا مجلة " forward " ابعت السيرة الذاتية الخاصة بك ومعاها صورة شخصية واضحة على e-mail المجلة

          e-mail : fwdmag@gmail.com

    تسامح ~

  • هبة سامى

  • تسامح

    سامح الخلق لتهزم الغضب
    سامح الخلق لتقتل الالم
    سامح الخلق لتفنى الانا

    سامحهم و احبهم و باركهم
    و من قلبك لربك
    ادع لهم
    بالخير و المحبه و السلام
    فى القلب
    لانك مثلهم و هم مثلك
    بشر

    كلنا واحد
    كلنا إنسان

    ما ترجوه لغيرك
    سيعود إليك
    و ما تحييه سيحييك

    قد تفعل الخير لانك ترجو
    ان يعود إليك
    و لكن هذه المره افعله
    و تمناه لهم
    لانك ستسعد
    ان ترى البسمة على وجوههم

    فخيرك اتييك لا محاله
    فقر عيننا و قلبا
    و اترك مجالا
    لحب البشر


     *بقلم / إيمان رمضان  

    باحثة فى التنميه البشريه 

    لماذا من حولك اغبياء ~

  • الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2011
  • هبة سامى
  • أنا أحب :

    نحن نحب من نريد أن نحبهم مهما كانت تصرفاتهم ..هذه هي الحقيقة .. ألم تر في حياتك أماً يتميز إبنها بالفشل والدمامة والضياع .. ولكنها رقم ذلك تؤكد للجميع أنه أفضل إبن خلق على وجه البسيطة ، بل وتشعر أنها مقتنعة بذلك تماماً؟
    هل قابلت في حياتك شخصاً يحب طرفاً آخر لا يناسبه .. ورغم ذلك يتجاهل نصائح الناس ، ويستمر في العلاقة ؟ هذه هي الحقيقة .. لو أردنا أن نحب شخصاً ما سنحبه .. ولو أردنا أن نكرهه فسنكرهه.

    هذا الموضوع إرادي تماماً ..ويمكننا التحكم فيه.. من الممكن أن نتقبل شخصاً ما ونتوقف عن كرهه لو قررنا هذا ..

    السبب هو أن الكراهية ستدمر حياتك ، وتملأك بالمشاعر السلبية التي لا تريدها لنفسك .. الحب إختيار ، وكذلك الكراهية ..
    فكر في الأمر .. لو كرهت شخصاً ما ، فأنت تعطيه القوة ليسيطر علي حياتك .. ستجعل صورته لا تفارق ذهنك كما أن الكراهية لن تجعلك تغير الوضوع ولن تجعل حياتك أفضل

    الضعيف لا يمكن أن يسامح .. فالتسامح من صفات الأقوياء (غاندي)

    لـِ د\ شريف عرفة
    من كتاب لماذ من حولك أغبياء

    كيف تجذب الناس كالمغناطيس ~

  • الاثنين، 10 أكتوبر، 2011
  • هبة سامى

  • كيف تجعل الغرباء يحبوك فورا !!!!
    كيف تجذب الاشخاص اليك من اول لقاء ؟
    تعالو نعرف مع بعض كيف يتصرف الاشخاص الذين يجذبون الناس اليهم كالمغناطيس ......

    **كيف تنشر شعاع الشمس اينما ذهبت ؟
    - قبل ان يتحدث الاشخاص الذين يجذبون الناس كالمغناطيس فانهم يسألون انفسهم "ما الذى يفكر فيه ويشعر به من يستمع الينا الان بالتحديد؟" ثم كلما كان الامر مناسبا فانهم يتحدثون من وجهة نظر مستمعهم، وبالنسبه للجذابين للناس يتحول العبوس الى ابتسام والوجوم الى ابتهاج , ولا بديل عن كلمة نعم!
    والان اسمع نفسك من خلال اذنى من يستمعون اليك ..باختصار تخيل نفسك مكانهم

    **اجعل كل شخص يشعر ان له وصفا خاصا لديك .. ( رسائل العين)
    - ان اولئك الجذابين للناس يقومون طوال يومهم بتحويل الاناس الى شخصيات مهمه للغايه VIPs بشكل مذهل وبمجرد لحظه اضافيه من التواصل بالعين, فهم يعطون النقاش نبضه زائده من عيونهم ويعطون الخياط نظره مركزه مليئه بالود . وبطرفة عين يغيرون الموقف من عمل عادى كالمعتاد الى عمل خصوصى , وفى نهاية اليوم يكون اللمعان الذى فى عيونهم المبتسمه قد اضاف ربما اقل قليلامن دقيقه . ولكنها تصنع عالما من الاختلاف فى كيفية استجابة الناس للجذابين للناس ..
    فلكى تحول اوقات الملل الى لحظات السحر والاثاره دع عينيك تتلاقيان لمدة ثانيه اضافيه مع عينى كل من تحادثه

    **اكسب ودهم بعشر كلمات او اقل .. (اشكرهم)

    -حينما يقول الجذابون للناس "اشكرك" فانهم يمنحون الابتهاج الذى تقصده هذه الكلمه بتفسير سبب شكرهم وهم يعطون كل كلمه شكر بطانه رقيقه لينه . ودائما ماتكون الابتسامات الكبيره هى مكافئه الجذابين للناس..
    فقبل ان تقول شكرا لك . فكر فيما لو كان مناسبا ان تقول لماذا انت شاكر ثم تقول "شكرا من اجل ....."

    **العصا السحريه, جسدك
    انها لمسه قصيره الامد , الا انها تحتوى على قوة المعانقه وانها سريعة الزوال , ولكنها تبث فى النفس عواطف لا شعوريه قويه وفياضه ويستخدم الجذابون للناس اللمسه الحانيه بذوق وبحساب لخلق اثاره لا شعوريه بينهم وبين الاشخاص الذين يلمسوهنهم..
    فحاول ان تجد مناسبات ملائمه تتيح فيها ليدك او لكتفك ان تلامس يدا او كتفا اخرى برفق, لتكن بمثابة ملاطفه سريعه , فبدلا من النقر على كتف شخص ما للفت انتباهه ضع لمسه اطول واكثر رفقا وحنانا على كتفه..

    **مثل بطاقات التعارف , ابتسامه لكل مناسبه
    -ان اكثر الفروق وضوحا بين ابتسامه حقيقيه صادقه وابتسامه زائفه هى فترتها الزمنيه. فابتسامات الجذابين للناس تكون بطيئه , بطيئه حقا ..
    وابتساماتهم تفيض بالبشر والبشاشه على وجوههم ويبدون كانهم يغترفون مما فى داخل قلوبهم حتى اذا امتلات قلوبهم بالسرور الذى نالته عيونهم فان سرورهم يفيض بالابتسام على شفاههم فكأن ابتسامة الجذاب للناس تقول "يااااه , اننى حقا أحب ما ارى .."
    فمن الان فصاعدا , لامزيد من الابتسامات الاليه المتكلفه للجميع بالجمله , ما اجمل ان ننظر الى كل شخص على حده لنرى الجمال فيه ثم ندع الابتسامه تنبثق ببطئ من داخل قلوبنا لتتدفق وتفيض على وجوهنا.

    **لماذا نفضل شخصا على اخر ؟
    - يستمع الجذابون للناس بقلوبهم بان يلاحظوا الناس بدقه ليروا كيف يكون شعورهم حيال ما يقولونه ويستمع الجذابون للناس الى ايماءاتهم , ويستمعون الى تململهم, ويستمعون الى كل شئ اخر يمكنهم ملاحظته فى الشخص المتكلم..
    فكلما تحدث الناس, لتكن حساسا فى ادراكك للغة اجسادهم وحاول ان تحدد مشاعرهم تجاه ما يقولونه, ثم استجب لها بقدر ما تحمله كلماتهم من معان

    ** اضبط لسانك
    -وهنا نتحدث عن حديث الرجال مع النساء والعكس..
    ** فليتحدث الرجل هكذا مع المراه ..
    حينما اتحدث مع النساء اتجنب الالفاظ المتعلقه بالنوع الجنسى , وجميع التعبيرات التى تعمق الفروق بين الجنسين فى موقع العمل , واتحدث باسلوب لايركز على الموعظه المباشره وافعل ما يلى :
    1-اذكر ملاحظه ما(او اسال سؤال ما) كمقدمه لما تريد ان تقوله .
    2-اذكر مطالبات او اوامر بطريقه رقيقه مثل"هل يمكنك ان تفعلى ...؟ او "هل يمكننى ان اطلب منك ...؟"
    3-اكون اكثر حصافه وذوقا حينما اقاطعها بسؤال مثلا ولاقل "اننى اسف لمضايقتك , ولكن ..."
    4-اقلل الحديث عن الحقاءق الواقعيه واستخدم المزيد من الالفاظ المعبره عن المشاعر مثل " اننى مسرور او متأثر او منفعل او متحمس ... الخ
    5-اضيف الكثير من الجمل النهائيه "اى اللتى تقال فى نهاية الحديث"
    مثل " ماذا عنك انت ؟" او "ماذا تعتقدين ؟" للاستفسار عن رايها .
    6- اظهر لها الاهتمام والاحترام فى حديثى معها
    7- ادخل تعبير " انا اسف" او "ياللاسف"! فى بعض الاحوال القليله فى حديثى معها!

    **فلتتحدث المرأة هكذا مع الرجل ..
    حينما اتحدث مع الرجال فسوف افعل ما يلى :
    1-اخفض صوتى واتحدث بشكل اكثر مباشرة واقل ترددا واقول ما اريد قوله ( دون اهانات بالطبع!)
    2- اقول ما اعنيه بجمل مفيده كلمله دون لف او دوران
    3- اكون مباشره فى حديثى دون ديباجه تافهه ولا استخدم تعبيرات مثل " اننى اسفه لمضايقتك الان ولكن .."او "اننى اعرف انه سؤال سخيف ولكن..." ولا اقول ابدااا اننى خائبه فى علم الحساب , حتى لو كنت كذلك!"
    4-اقلل الالفاظ المعبره عن المشاعر واستبدلها بالحقائق
    5- اسقط من حسابى جميع الجمل النهائيه التى لا ضرورة لها بالنسبه للرجل
    6-اظهر تقديرى وثقتلا
    7- لا اعتذر ما لم اكن اعنى الاعتذار حقا .

    ** للنساء فقط **
    (استمعى كانك مسمار!)
    حينما استمع الى احد الرجال فسوف اوقف تلك الايماءات المستمره وتلك الهمهمات الدعميه الصغيره مثل " ااااه .. هااااه " و"نعم" و"اوه" وغير ذلك من الاصوات التى قد تجعله يظن اننى اقاطعه ( تخيلى ذلك ), وسوف ادخل فى ذهنى اذا ما وقفت فقط انظر اليه بينما هو يتحدث فسوف يعتقد اننى مستمعه عظيمه .

    **للرجال فقط**
    (استمع وانت تومئ باستمرار !)
    لكى اجعل احدى النساء تعرف اننى استمع اليها فسوف انثر فى حديثى معها بعض الالفاظ او التعبيرات الدعميه مثل " ااااه .. هااااه" و"نعم" و"اننى افهم" .... الخ, وسوف اومئ براسى ايضا لتتاكد اننى افهم ما تقوله وسوف ادخل فى ذهنى ان الايماء بالراس لايعنى اننى اتفق معها فى الراى .


     *من كتاب ( كيف تجذب الناس كالمغناطيس)
    ليل لاوندس


    بقلم  / دعاء حامد 
    باحثة فى التنميه البشرية
    ومدير العلاقات العامه بفريق اى دريم 

    جلسة سلام بخصوص احداث مصر ~ نتائجها مذهله ~ د/احمد عمارة !

  • هبة سامى



  • http://www.4shared.com/audio/9cTyUXyu/___-_____.htm
    هذا ملف الجلسة الذي سنشغله سويا في نفس الوقت ،
    بامكانك تحميله الى الوقت المحدد لبدء الجلسة
    او تسمعه اون لاين 

    وده ملف  تمهيدى للشرح (احداث مصر -كيف تشارك بأيجابيه )
    هيساعدك تفهم اكثر ايه هى جلسه السلام ؟


    http://www.4shared.com/audio/DODt_ANO/___-___-___.htm




    من يرد أن يكون تابع ، فليتابع قنوات الأخبار الآن ، وليبق في حرقة الدم والطاقة السلبية طويلا ، وليعلم أن هذه الطاقة السلبية ستعود عليه في الأيام القادمة بكل شيء سلبي من نفس الدرجة ،، ومن يرد أن يساهم بقوة في الأحداث ويكون قائدا للظروف فليشارك معنا اليوم  في جلسة سلام عاجلة لمصر .. فقط في تمام الميعاد المحدد اجمع أهلك وشغل ملف الجلسة واستمعوا إليه ونفذوا ما فيه بثقة ويقين عالي .. هيا . اختر (سلبي أم إيجابي) . إذا ضغطت شير فسوف يساهم عدد كبير في الجلسة ، شكرا لك على ذلك ،، فضلا اذكر كلمة سأشارك إذا كنت تنوي المشاركة



    ، لو قام بالجلسة مائة شخص فقط ستكون النتائج مذهلة بإذن الله ، تذكروا جميعا واستحضروا هذا الحديث : يد الله مع الجماعة .. لا يمكنكم أبدا تخيل روعة النتائج .. على بركة الله (ملحوظة : الجلسة مصممة للمسلمين والمسيحيين) .




    و في رأيي أن الناس في التفاعل مع ما يحدث في التحرير على ثلاث حالات :

    سلبي : يتابع ما يحدث بحرقة وحزن وخوف وقلق ورعب ، يترك كل أعماله ويعتكف أمام شاشات الأخبار ليزداد حزنا على حزن وضيقا على ضيق ، يبكي على من جرحوا ومن ماتوا ، يركز على الأحداث من وجهة نظر سلبية ، يشحن نفسه بشحنة سلبية خطيرة مؤثرة على صحته النفسية والجسدية ، يظن خطأ أنه بهذه الطريقة يشارك ويتفاعل مع الأحداث وأنه متأثر ومتعاطف مع المسا.كين في التحرير ، لكنه في العمق يشحن منهم ويشحنهم طاقة سلبية خطيرة مدمرة . بعد فترة بسيطة ستنتهي الأحداث ، سيظل حاملا للطاقة السلبية لفترة طويلة . يتأثر بها ، وتؤثر هي على حياته سلبا . هو يتبع عادات وتقاليد ليس لها أي صحة من الناحية العلمية والنفسية . هو دون أن يدري يزيد الأحداث سوءا بطاقته السلبية .

    محايد : قد لا يعلم أساسا ما الذي يحدث ، أو يتجاهله ، يبتعد عن متابعة الأخبار كي لا يتضايق أو يؤثر على طاقته ، يحاول التركيز على ما يفعله وما يعود عليه وعلى عائلته وأهله بالخير . هذا في الحقيقة أكثر فائدة من الشخص السلبي بالأعلى . فهو لم يؤثر سلبا ولا حتى إيجابا . هو فقط أفاد نفسه .

    إيجابي : يتابع ما يحدث بضيق لكنه في العمق مطمئن أن لكل غالي ثمن ، وثمن الحرية لابد أن يكون غالي ، يدعو من قلبه لكل من جرحوا ومن ماتوا ، يدعو باطمئنان وثقة في الله وهو يعلم أن هذا يفيدهم أكثر من البكاء عليهم ، ينظر إلى المستقبل نظرة متفائلة واثقة في الله تعالى ، يركز على نفسه وعلى كل ما هو مطلوب منه كفرد في أسرته وكفرد في بلده ، لا يسمح للأحداث أن تؤثر على طاقته وإنما يسعى بقوة للتأثير عليها بالدعاء والإتقان لما هو مطلوب منه ، لا يجلس فترة طويلة أمام الأخبار وإنما يعرف عناوينها كل فترة ليكون متابعا ، يشارك بقوة بجلسة السلام التي سنعقدها مساء اليوم في السادسة مساءا ثم نكررها في الواحدة بعد منتصف الليل ، يعلم أنه كفرد قد يؤثر في طاقة الآلاف بإيجابية ، يشحن نفسه بطاقة إيجابية في الجلسة ويظل بهذه الشحنة إلى أن تنتهي الأحداث فيبتسم في هدوء ، ويرفع رأسه للسماء شاكرا الله عز وجل على هذا الاطمئنان وهذه السكينة ويستشعر قوله تعالى : الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم ، فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ، فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء . هذا أفضل الناس على الإطلاق فهو أفاد نفسه ، وأفاد الأحداث ببث طاقة تفاؤل وإيجابية ستساهم في سرعة تلاشي هذه التفصيلات المؤلمة وستسرع من النتائج الإيجابية . ادع كل أصدقائك من الآن للمشاركة في الجلسة . استمع إلى الملف الصوتي التمهيدي بعمق 

    من يتأخر يشغل الملف وينوي مشاركة طاقاتنا من الوقت المحدد لبدء الجلسة، الطاقة لا يحدها زمان ولا مكان .
     
    لمتابعة مواعيد الجلسات 
    http://www.facebook.com/heba.samy1?sk=wall#!/a.3emara

    د/احمد عمارة
    استشارى الصحة النفسية بالطاقه الحيوية  


    شير *
    لمشاركة اكبر كم فى جلسة السلام لنتائج افضل وافضل
    ربنا يحفظ مصر واهلها

    تظاهر بذاتك ~

  • الأحد، 9 أكتوبر، 2011
  • هبة سامى
  • إنك تستحق السعادة

    ولكنك أيضًا تستحق [ أن تحصل على ما تريد لذا ] ..~

    انظر إلى الأشياء التعيسة في حياتك

    سترى أنـﻬا عبارة عن سجل لعدد المرات

    التي فشلت فيها أن تكون ذاتك .

    إن تعاستك –في الواقع – لا تعدو أن تكون

    سوى ناقوسٍ يدق لك كي تتذكر أن هناك ما ينبغي

    أن تفعله كي تسترد سعادتك..

    ~ كي تجد السعادة ، فأنت بحاجة

    لأن تكون ذاتك لا أن تتظاهر بما ليس فيك

    لــ ديفد فيسكوت

    غنى للحياة ~

  • هبة سامى

  • تستطيع أن تغني للحياة وتبتهج لها،
    وترى كل الأشياء من حولك جميلة وواعدة،
    وتستطيع أيضا أن تكره الدنيا وتكتئب لها
    ولا ترى فيها إلا كل ما هو رديء ومحزن وباعث على التشاؤم،
    و الدنيا هي الدنيا في الحالتين ,
    و أنت هو أنت في حال الابتهاج و حال الاكتئاب
    و لكن جهازك الداخلي هو الذي تغير !
    فكل شيء يدور في بوتقه النفس الداخلية و ليس في العالم الخارجي،
    و نحن الذين نملك أن نرضى عن حياتنا أو أن نسخط عليها..!

    لــ أحمد عابدين

    اكتشف نفسك واستمتع بالحياة ~

  • هبة سامى
  • لا تجعل حياتك تتوقف فى انتظار حدوث شيئا ما
    معظمنا يقع فى هذه المشكله مع نفسه بأن يربط سعادته على حدوث حدثا معينا
    الا يمكنه ان يتحكم فيه انه يتجمد عند تلك المرحله اى ان سعادتهم الداخليه تعتمد
    تماما على احداث خارجيه لم تحدث بعد على سبيل المثال
    سأسعد واستشعر بنعمه الحياه عندما احصل على درجه علميه معينه
    ساستمتع بحياتى عندما اصبح غنيا
    كأنهم يحددون تاريخ وموعد للبدء قى الاحساس بالسعاده والاستمتاع بالحياه
    ماذا لو حدث تأخير لبعض الوقت عن هذا الموعد؟
    الا يدمر هذا الشخص وقته الحاضر على حساب مستقبل غير مضمون؟
    وماذا يحدث لو سار كل شئ فى المسار الطبيعى ولكن حدث شيئا غير متوقع فى الميعاد المحدد؟
    فهل يحيلون حياتهم مره اخرى الى محلك سر؟
    ام يحددون تاريخا جديدا لفك جمود حياتهم ؟



    لـ د/ مها عرب
    من كتاب اكتشف نفسك واستمتع بالحياه

    اختبار شيق جدا ~لـ د/ فيل ماكجرو

  • الجمعة، 7 أكتوبر، 2011
  • هبة سامى
  • إقرأ جميع الأسئلة تجد أن هذا الاختبار شيق جدا
    احرص على ألا تكون حساسا بعض الشيء تجاه بعض الأسئلة
    الاختبار دقيق جدا وسيستغرق حوالي دقيقتين فقط
    يجب أن تكون الاجابات عن شخصيتك الآن وليست عما كانت عليه سابقا ويجب أن تتحرى الصدق والشفافية في الاجابة
    هذا الاختبار حقيقي ومستخدم في إدارات شئون الموظفين لدى كبريات الشركات العالمية حاليا وهو يساعدها بالتعرف على شخصية وقدرات موظفيها


    طريقة الاختبار:
    ستجد أدناه عشرة أسئلة بسيطة لكل سؤال عدة أجوبة مرقمة بالحروف الأبجدية
    قم بتدوين الحرف الأبجدي المقابل للاجابة في ورقة أمام رقم السؤال الذي تجيب عنه
    مثال ( 1- جـ ، 2- أ ،.... وهكذا)

    والآن لنبدأ بالأسئلة


    1- متى تشعر بأنك في أفضل حالاتك ؟
    أ) في الصباح
    ب) في فترة الظهيرة وبداية فترة المساء
    جـ) في آخر الليل


    2- أنت عادة تسير على قدميك .....
    أ) سريعا وبخطوة طويلة
    ب) سريعا وبخطوات قصيرة
    جـ) بسرعة أقل رافعا الرأس وناظرا إلى العالم والناس في الوجه
    د) بسرعة أقل مطأطئا الرأس إلى أسفل
    هـ) بطيء جــــدا


    3- عند حديثك مع الناس أنت عادة مـا ...
    أ) تقف طاويا يديك
    ب) تقف مكتوف اليدين
    جـ) تقف واضعا يداك على وركك أو خصرك أو في جيبك
    د) تلمس أو تدفع الشخص الذي تخاطبه بيديك
    هـ) تجعل يداك تتحرك على بعض أجزاء من جسمك كأن تلمس أذنك أو ذقنك أو بطنك أو تخلل يديك بشعرك


    4- عند استرخائك تجلس ....
    أ) ثانيا ركبتيك إلى رجليك جنبا إلى جنب
    ب) ورجليك متقاطعتين فوق بعضهما البعض
    جـ) ورجليك ممدودتين باستقامة
    د) ثانيا رجلا واحدة تحتك


    5- عند سماعك شيئا مسليا ، تتصرف بأن ...
    أ) تضحك ضحكة مجلية وممـتــنــة
    ب) تضحك ضحكة ليست عالية
    جـ) تضحك بينك وبين نفسك بهدوء
    د) تضحك ضحكة خجولة


    6- عندما تحضر حفلة إجتماعية تقوم بـ ....
    أ) الدخول بصخب حتى يلاحظك الآخرون
    ب) الدخول بهدوء ملتفتا حولك باحثا عن شخص تعرفه كي تجلس معه
    جـ) الدخول بهدوء تام محاولا ألا يلاحظ دخولك أحد


    7- عندما يقاطعك أحد ما حال قيامك بعمل وأثناء تركيزك بشدة ، تقوم بـ ....
    أ) ترحب بالمقاطعة كي تأخذ قسطا من الراحة
    ب) تشعر بغيظ شديد
    جـ) تتفاوت بين الجالتين السابقتين


    8- أي لون من الألوان التالية لونك المفضل ؟
    أ) أحمر أو برتقالي
    ب) أسود
    جـ) أصفر أو أزرق فاتح
    د) أخضر
    هـ) أزرق غامق أو أرجواني
    و) أبيض
    ي) بني أو رمادي


    9- عندما تذهب للنوم على السرير وأثناء هذه اللحظات الأخيرة قبل النوم ، تستلقي ....
    أ) متمددا على ظهرك
    ب) منكفئا على بطنك و وجهك على الأرض
    جـ) على جنبك ومنحنيا بعض الشيء
    د) رأسك على إحدى يديك
    هـ) مخفيا رأسك تحت الغطاء


    10 - غالبا ما تحلم بأنك ....
    أ) تسقط من مكان عال
    ب) تقاتل أو تقاوم
    جـ) تبحث عن شيء أو شخص ما
    د) تطير أو تطفوء على الماء
    هـ) غالبا ما تنام ولا تحلم بأي شيء
    و) أحلامك سعيدة دائما


    بعد أن تدون الحروف المقابلة لإجابتك أمام كل رقم سؤال تقوم بتعويض الحروف بالرقم المقابل له في الجدول أدناه :-

    1- (أ) 2 (ب)4 (جـ) 6

    2- (أ) 6 (ب) 4 (جـ) 7 (د) 2 (هـ) 1

    3- (أ) 4 (ب) 2 (جـ) 5 (د) 7 (هـ) 6

    4- (أ) 4 (ب) 6 _جـ) 2 (د) 1

    5- (أ) 6 (ب) 4 (جـ) 3 (د) 5 (هـ) 2

    6- (أ) 6 (ب) 4 (جـ) 2

    7- (أ) 6 (ب) 2 (جـ) 4

    8- (أ) 6 (ب) 7 (جـ) 5 (د) 4 (هـ) 3 (و) 2 (ي) 1

    9- (أ) 7 (ب) 6 (جـ) 4 (د) 2 (هـ) 1

    10- (أ) 4 (ب) 2 (جـ) 3 (د) 5 (هـ) 6 (و) 1


    بعد أن تعوض الأرقام مكان الحروف قم بجمع الأرقام وضع المجموع وسوف أوافيكم بالنتائج بعد مشاهدة شخصياتكم قصدي ردودكم
    (ماهي شخصيتك وقارنها بشخصيتك الحقيقية في الواقع ولسوف تجدها صحيحة بنسبة تفوق 90%)


    الآن النتائج

    فوق 60 نقطة:
    يرى الآخرين بأنك شخص يجب ان ”يعامل بعناية فائقة“ معتقدين انك شخص تافه معتد بذاتك و مستبد. قد يعجب بك البعض متمنين ان يكونوا مثلك ولكنهـم لا يثقوا فيك دائماً مترددين بالارتباط معك بعمق في امور جدية كثيرة.


    51 الى 60 نقطة:
    يراك البعض شخصاً مثيراً متقلب المزاج وشخصية متهـورة، انت قائد بالفطرة وسريع في اتخاذ القرارات ولو انهـا ليست بالصحيحة دائما، يرونك جريئاً ومغامراً وشخصا يرغب في تجربة أي شيء ولو لمرة واحدة. شخص نهـاز للفرص، ويستمتع بالمغامرة وكذلك يستمتع الناس بصحبتك بسبب الإثارة التي تصاحبك دوماً.


    41 الى 50 نقطة :
    يراك الآخرون بأنك شخص حيوي ومفعم بالنشاط فاتن وممتع ، عملي ودائما مشوق، انت شخص تثير الانتباه على الدوام ولكنك متزن دائماً ولا تنسى من قبلهـم ابدا، كذلك يعتبرونك شخص لطيف ومراعي لمشاعر الآخرين ومتسامح. شخص يبهـج الجميع ويساعدهـم على الدوام.


    31 الى 40 نقطة:
    يراك البعض شخص حساس، حذر، دقيق وعملي جداً. كذلك يرونك ذكي، موهـوب ، نابغ ومتواضع. شخص لا يكون صداقات بسرعة وسهـوله ولكنك وفيٌ جداً لأصدقائك وتتوقع نفس الوفاء منهـم في المقابل. اولئك الذين يعرفونك تمام المعرفة يعرفون بان ثقتك بأصدقائك لا تهـتز بسهـولة ولكنهـا من الجهـة المقابلة تحتاج لوقت طويل حتى تعود الى ما كانت عليه اذا ما اهـتزت او فقدت.


    21 الى 30 نقطة:
    يراك أصدقاؤك شخصا مجتهـدا و متسرعا. كذلك يرونك شخصا حذرا ودقيقاً للغاية ، شخص بطيء و ثابت على نمط معين في الحياة. سيفاجأ الكل حقا لو قمت يوما بعمل شيء بشكل عفوي او بتصرف وليد اللحظة حيث انهـم يعتقدون بأنك تختبر كل شيء بدقة ومن كل زاوية قبل القيام باتخاذ أي قرار بشأنه. معتقدين أن رد فعلك مبني جزئياً على طبيعتك الحذرة.


    أقل من 21 نقطة :
    يعتقد الناس بأنك شخص خجول وعصبي وغير حاسم في اتخاذ القرارات، شخص يحتاج للرعاية والاهـتمام به من قبل الآخرين دائما ويحتاج لمن يقوم باتخاذ القرارات نيابة عنه على الدوام متجنبا التورط بأي شيء ومع أي شخص. يرونك شخص قلق يتوهـم بوجود مشاكل لا وجود لهـا. بعض الناس يرونك مملاً . فقط اولئك الذين يعرفونك حقاً لا يعتقدون ذلك.

    لـ د/ فيل ماكجرو

    سر النجاح ~

  • هبة سامى
  • إن سر النجاح هو ان تتعلم

    كيف تستخدم الألم والمتعة

    بدلاّ من السماح للألم والمتعة بإستخدامك,

    فإن فعلت ستتحكم في حياتك ,

    والإ فإن الحياة هي التي ستتحكم فيك.

    لـ انتوني روبننيز

    العنصر الجوهرى ~

  • هبة سامى
  • العنصر الجوهرى ان تقوم وتتحرك لتفعل شيئا
    لدى الكثير من الناس افكار رائعة
    ولكن القليل منهم من يقرر ان ينفذ افكارة هذة
    لا تنتظر للغد.
    لا تنتظر الاسبوع المقبل
    الان افعلها
    فالناجح
    شخص يفعل
    لايؤجل


    لـ نولان با سنيل مؤسس شركة اتارى

    كل ما تفعله هو انجاز ~

  • الخميس، 6 أكتوبر، 2011
  • هبة سامى
  • كل ما تفعله في حياتك هو إنجاز

    ف بقائي على قيد الحياة هو أكبر إنجاز
    و . . تنفسي المنتظم هو إنجاز
    و خفقان قلبي الطبيعي هو إنجاز
    و علاقاتي مع أهلي و صديقاتي هو إنجاز
    و أنزعاجي من فئة بالمجتمع هو إنجاز
    و تطلعي إلى الحياة أكثر و فهمها هو إنجاز
    و دراستي و

    لــ بشير الرشيدي

    دون رضاك ~

  • هبة سامى
  • جميل ان نتذكر هذه القاعدة الذهبية
    ((لا أحد يستطيع ان يؤذيك دون رضاك ))
    نعم!! نحن اللذين نعطي للاخرين الفرصة لايذائنا..
    عندما نمنح لكلامهم قيمة ولتعليقاتهم اهمية ..
    فعندما نعيد كلامهم في رؤوسنا ونصل الى مرحلة
    تصديق ما يقولون ..نكون قد اعطيناهم المساحة كلها لايذائنا..

    لــ د.ياسر بكار

    الاتقاان من الابداع |

  • هبة سامى
  • ّ

    وقديماً قيل: ما يخرج من القلب يدخل إلى القلب،
    فإذا خرج الإنتاج من رضاء القلب
    يدخل ببساطة إلى قلوب الآخرين ورضاهم،

    وقد أشار إلى هذا المعنى
    الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم:
    إن الله يحب المرء إذا عمل عملاً أن يتقنه..
    وهل الإتقان إلا من الإبداع؟


    لـ طارق السويدان

    انا مبسوط ~ كليب فعلا هيخليك مبسوط ^^

  • هبة سامى
  • فجر طاقتك الكامنة في الأوقات الصعبة ~ |

  • هبة سامى
  • فجر طاقتك الكامنة في الأوقات الصعبة
    للكـــاتب ديفيد سكـوت
    إننا جميعاً نتطلع إلى السعادة ونبحث عنها .
    لكن السعادة ليست هدافً في ذاتها . إنها نتاج عملك لما تحب ، وتواصلك مع الآخرين بصدق .
    إن السعادة تكمن في أن تكون ذاتك ، أن تصنع قراراتك بنفسك، أن تعمل ما تريد لأنك تريده ، أن تعيش حياتك مستمتعاً بكل لحظة فيها .إنها تكمن في تحقيقك استقلاليتك عن الآخرين وسماحك للآخرين أن يستمتعوا بحرياتهم ، أن تبحث عن الأفضل في نفسك وفي العالم من حولك .
    إنه لمن السهل أن تسير في الاتجاه المضاد، أن تتشبث بفكرة أن الآخرين ينبغي أن يبدوا غاية اهتمامهم بك ، إن تلقي باللائمة على الآخرين وتتحكم فيهم عندما تسوء الأمور ، ألا تكون مخلصاً ،وتنهمك
    -عبثاً – في العلاقات والأعمال بدلاً من الالتزام ، أن تثير حنق الآخرين بدلاً من الاستجابة ، أن تحيا على هامش حياة الأخرين ، لا في قلب أحداث حياتك الخاصة .
    إنك في الواقع تعيش حياة غير سعيدة عندما لا تحيا حياتك على سجيتها ، حيث ينتابك إحساس بأن حياتك لا غاية منها ، ولا معنى لها ، وأن معناها الحقيقي يفقد مضمونه عندما تتفقده من قرب وبدقة .
    إنه لمن المفترض –ضمناً- أن حياتك قد خلقت كي تكون لك .
    إن حياتك قد وهبت لك كي تخلق لها معناها . وإن لم تسر حياتك على النحو الذي ترغبه ، فلا تلوم إلا نفسك . فلا أحد مدين لك بأي شيء . إنك الشخص الوحيد الذي يستطيع إحداث اختلاف في حياتك له من القوة ما يبقيه راسخاً ، لأن الدعم الضئيل الذي قد تتلقاه من هنا أو هناك لا يعني شيئاً ما لم تكن ملتزماً بأن تقطع كامل الطريق بمفردك مهما واجهت من مصاعب .

    إن أياً من العهود التي يقطعها لك الآخرون على أنفسهم ليس لها من القوة ما يمكنها من إحداث ذلك الاختلاف الدائم . إن الخيانة والاستسلام –على الغم من شدة آثارهما – ليس لديهما القدرة على تقييد مسيرة تطورك أو إعاقة نجاحك ما لم تكن أنت الذي يختلق الأعذار كي تفشل هذا الفشل الذريع .إن لديك القدرة أن تتغلب على كل العوائق تقريباً لو استطعت أن تواجه الحياة بشكل مباشر .أنت كإنسان يريد أن يحيى حياة هانئة سيتحتم عليك أن تجتاز الكثير من مثل هذه العوائق طوال الوقت .
    إن أول شيء يلزمك التغلب عليه هو ذلك الاعتقاد السخيف بأن هنالك من سيدخل حياتك كي يحدث لك كل التغييرات اللازمة .لا تعتمد على أي شخص قد يأتي لينقذك ، ويمنحك الدفعة الكبرى لكي تنطلق ، ويهزم أعداءك ، ويناصرك ، ويمنحك الدعم اللازم لك ، ويدرك قيمتك ، ويفتح لك أبواب الحياة .
    إنك الشخص الوحيد الذي يمكنه أن يلعب دور المنقذ الذي سوف يحرر حياتك من قيودها ، و إلا فسوف تظل حياتك ترسف في أغلالها .
    إنك تستحق السعادة ، ولكنك أيضاً تستحق أن تحصل على ما تريد ،.لذا ، انظر إلى الأشياء التعيسة في حياتك ،سترى أنها عبارة عن سجل لعدد المرات التي فشلت فيها أن تكون ذاتك .
    إن تعاستك –في الواقع – لا تعدو أن تكون سوى ناقوسٍ يدق لك كي تتذكر أن هناك ما ينبغي أن تفعله كي تسترد سعادتك .ولأن الإحساس بالسعادة هو أن يحب المرء الطريقة التي يشعر بها ، فإن كونك غير سعيد يعني انك لا تحب الطريقة التي تشعر بها .
    إنك الشخص الذي يفترض أن يفعل شيئاً حيال ذلك .إن تحقيق السعادة يتطلب منك أن تخوض –دائماً – بعض المخاطر التي تكون صغيرة ، ولكنها هامة في ذات الوقت .
    إنك في حاجة لأن تجعل الآخرين يقدرونك حق قدرك .تجنب المناورات ، والمجادلات التي لا هدف لها ، والمواجهات .
    إنك في حاجة لأن تتفوه بالحقيقة وتصحح أكاذيبك .
    إنك في حاجة للتوقف عن تمثيل دور الضحية حتى يمكنك الاستمتاع بنجاحك دون شعور بالذنب .
    لكي تجد السعادة ، فأنت بحاجة لأن تكون ذاتك لا أن تتظاهر بما ليس فيك .
    إنك في حاجة لأن تتحرر من توقعاتك الناتجة عن معتقداتك عما يجب أن تكون عليه الحياة حتى لا تحكم على الآخرين –على غير أساس من الواقع - بأن لديهم قصوراً أو أنانية .
    إنك بحاجة لان تكف عن الحياة داخل ذكريات الماضي.
    إنك بحاجة لان تتعلم الصفح وغض الطرف كي تواصل مشوار حياة .
    إنك بحاجة لان تكون مستمعاً جيداً حتى تستخلص أفضل ما لدى الآخرين من خبرة . إنك بحاجة لان تأخذ نفسك على محمل الجد ، ولكن ليس لدرجة أن تلزم نفسك أن تكون كاملاً طوال الوقت ، أو ألا تستطيع التعرف على أخطائك وجوانب ضعفك .
    إنك بحاجة لأن تدرك أنك في حالة نمو متواصل لذا فإنك لزاماً عليك دائماً إدراك الحلول الوسط التي تعوق تقدمك في الحياة ، وكذلك العلاقات التي تشعر أنك تقدم فيها الكثير من التنازلات .
    إنك في حاجة لهدف يوجه حياتك .
    إنك بحاجة لان تعلم لتحقيق هذا الهدف ، وأن تخلق الحياة التي تريدها ، لا أن تحيا على أمل الحرية الأجوف .
    إن تحقيق السعادة يتطلب العمل ، عمل الحياة . وطالما أك تعيش حياتك الخاصة بك أنت ، فلعله يجدر بك أن تعيشها بأفضل طريقة ممكنة .
    إن كل فصل من الفصول التالية يوسف يعالج موضوعاً محدداً له أهميته على طريقك أن تكون ذاتك وأن تجد السعادة ، وهي بالمناسبة نصائح مباشرة لها من التوجيه والفطرة مما جعلنا نزكيها لك .إنك تعرف معظم تلك النصائح بالفعل ، ولكنها مقدمة بتلك الطريقة توحي لك أن تقبل نفسك حتى تستطيع أن تعرف موهبتك وتعرف كيف تمنحها للآخرين .
    إن هذا الكتيب ثري في المعرفة التي يحتويها ، وقد يسقط منك الكثير من المعاني الهامة أثناء قراءتك الأولى له . وسواء كنت تقرأ صفحة في كل يوم ، أم قرأته كله في جلسة واحدة ،فإن كل صفحة من صفحات هذا اكتيب تستحق أن تعاد قراءتها أكثر من مرة .
    ستكتشف لاحقاً أن الطريقة التي ترى بها كل فصل من فصول هذا الكتاب على حدة سوف تتغير مع تقدمك في العمر أو مع تغير الموقف الذي يواجهك .
    إ؛ياناً ما يتطلب انفتاحك على فهم جديد أو سماحك لأن تدرج نصيحة على قائمة النصائح الهامة التي تتبعها في حياتك جهداً كبيراً .ولكن الرجوع لأحد فصول هذا الكتيب عند مواجهة أيه مصاعب سوف يفتح آفاقك على أفكار جديدة قد تكون غفلت عنها من قبل .
    إنني أحثك على أن تفكر في هذه النصائح بشكل جدي .فقد جمعتها على مدار عمر طويل من العمل مع الناس ، وكتبتها حتى تنفذ لقلب كل موضوع وتتحدث إلى قلبك مباشرة .
    إنك تحقيق السعادة يكن في أن تفهم نفسك وتقبلها كما هي الأن .
    إن تلك هي الحرية الحقيقية الوحيدة .
    هذا هو الوقت المناسب لتحقيقها .
    أنت الشخص الوحيد الذي يمكنه القيام بذلك .
    إن تحقيق السعادة يكمن في حب الطريقة التي تشعر بها وأن تكون منفتحاً على المستقبل بدون مخاوف .
    إن تحقيق السعادة هو أن تقبل ذاتك كما هي الأن .
    إن تحقيق السعادة ليس في تحقيق الكمال ، أو الثراء ، أو الوقوع في الحب ، أو امتلاك سلطة ونفوذ ، أو معرفة الناس الذي تعتقد بوجوب معرفتهم ، أو النجاح في مجال عملك .
    إن تحقيق السعادة يكمن في أن تحب نفسك بكل خصائصها الحالية –ربما ليس كل أجزاء نفسك تستحق أن تحبها – ولكن جوهرك يستحق ذلك.
    إنك تستحق أن تحب نفسك بكل ما فيها الآن .
    إذا كنت تعتقد أنه لك أن تكون أفضل مما أنت عليه كي تكون سعيداً وتحب نفسك ، فأنت بذلك تفرض شروطاً مستحيلة على نفسك .
    إنك الوحيد الذي يعرف نفسه بالطريقة التي ترغب أن تعرفها بها .إنك تستطيع أن تجمع أطول قائمة لأقل أخطائك استثارة للتعاطف .ولكنك بترديدك لهذه القائمة ، سوف تكون قادراً على تقويض سعاتك، بصرف النظر عن النجاحات والإنجازات التي حققتها .
    اعرف أخطاءك ، لكن لا تسمح لوجودها أن يصبح عذراً تلتمسه لعدم حبك لذاتك كما هي .
    كن ذاتك
    إن الناس الذين يقولون أنهم لا يستطيعون أن يكونوا ذاتهم عادة ما يدعون أن شخصاً ما يحول بينهم وبين ذلك .
    كيف يمكن لذلك أن يكون حقيقيا ؟كيف يمكنك أن تكون أي شخص غير نفسك ؟
    من الممكن أن تتوقف عن كونك ذاتك في حالة خوفك من مخاطرة ما .لكنك حينئذ سوف تصبح تحت وصاية أي شخص سوف يقوم على حمايتك يتوقع منك أن تتصرف بالطريقة التي يرى أن عليك التصرف بها .بعبارة أخرى بالطريقة التي قام ذلك الشخص بإنقاذك فقط كي تتبعها .
    أذا كنت تخشى من أن تكون ذاتك ، فمن المحتمل أنك ترهب فكرة أن تعتني بنفسك او أن تمسك بزمام أمورك دون تدخل خارجي .
    فإذا كان هناك من يريد مصادقتك –صحبتك – لا بأس ، ولكن لتجعل الغرض من اختيار طريقك في الحياة هو أن تحافظ على صحبة أفضل من يمكن صحبته (وهو نفسك بالطبع ) ، لا أن تعتمد على قوة الآخرين .
    تقبل استقلالك وكذلك إحساس العزلة الملازم له بأن تكون على استعداد لأن تسلك طريقك بمفردك ، ليس كنوع من التحدي بل كاختيار .
    إذا كنت تخشى أن تكون ذاتك ، فمن المحتمل أنك تخشى إثارة غضبك .إنك تشعر بضرورة أن تضمر غضبك بداخلك ، وإلا فقد تُغضب الشخص الذي تعتمد عليه في حمايتك وبقائك على قيد الحياة ، أو تخشى حرمانك من مزايا شيء ما إن عبرت عن ذاتك .
    لذلك فأنت تكظم غيظك ، وبعد فترة يتمركز في أعماقك .حينئذ سوف تكره نفسك لإحساسك بالضعف ، والدونية ، وبأنك لست ذاتك .
    إنها حقاً دائرة مفرغة .
    ولم تكن لتقع في شركها أبداً إذا كنت على سجيتك .
    كلنا معرض للخطأ ، لكنك لديك الحرية كي تصحح أخطاءك .
    قد تجرح الآخرين ، لكنك قادر على أن تعتذر لهم وتتعامل مع غضبهم .
    قد يجرحك الآخرون ، لكنك تشعر بدرجة من القوة الداخلية كفيلة بأن تجعلك قادراً على الحب مرة أخرى .
    أنقذ نفسك افعل ما تراه في صالحك .
    عبر عن ذاتك .
    اعثر على حياتك وعشها بطريقتك وإن لم تستطع التصرف تجاه مصلحتك القصوى ، فإنك بكل تأكيد لن تستطيع أن تتصرف تجاه مصالح أي شخص أخر

    لا يدعو للخجل

  • هبة سامى
  • إذا كان عليك أن تبكي ابكِ مثل طفل… لا تنس أبداً أنك حر وأن إظهار
    انفعالاتك لا يدعو للخجل، اصرخ .. انتحب عالياً بالقدر الذي تشاء، فهكذا
    يبكي الأطفال، والأطفال يعرفون كيف يريحون قلوبهم بسرعة
     باولو كويلو~

    الحياة لا تعاقبك ~

  • الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2011
  • هبة سامى

  • إن الحياة لاتعاقبك ..أنت تفعل ذلك لنفسك بأفكارك السلبية

    ما بعد الحياة ~

  • هبة سامى
  • إن الاستغلال العظيم للحياة هو أن نقضيها في عمل شيء ما يبقى معنا بعد الحياة

    لــ وليم جيمس

    يملك العالم ~

  • هبة سامى
  • إنْ العالمْ يملڪْهُ المتفائلونْ أمّا المتشائمونْ ..
    فمْا همْ إلآآ متفرجونْ .. !

    لـ فرانسوا جوزون

    ستحصل عليه !

  • هبة سامى
  • اذا لم ترضى سوى الأفضل ستحصل عليه

    لــ دبليو سامرست

    فى وقته !

  • هبة سامى

  • افعل كل شئ في وقته

    لان فعل شيئين في وقت واحد

    سيؤدي الى خسارة الشيئين معا!

    لـِ عبد الرحمن منيف

    كبت الدموع |

  • هبة سامى
  • و تحذر الدراسة من كبت الدموع الذي يؤدي إلى أمراض عديدة
    كالربو و الصداع و الانهيار العصبي

    فالخوف و الغضب و الاحزان و الصدمات تحدث تغيرات هامة في الجسم البشري
    و تؤثر تأثيرا مباشرا على الجهاز الهضمي و ترفع ضربات القلب

    لكن الدموع المكبوتة كشيرا ما تجد سبيلا إلى ظهورها عند أول فرحة
    فبعض علماء النفس لا يعترفون بدموع الفرح و يقولون إن الاحساس بالفرحة الصادقة لا يمكن أن ينتج عنه دموع
    و إنما دموع الفرح هي اختزانات الالم الكامنة

    فأم العروس هي التي تبكي ليلة زفاف ابنتها من لوعة ألم فراق ابنتها
    بينما أم العريس تبكي عادة نيابة عن ابنها الذي بلغت به الغفلة إلى حد أنه يضحك للمدعوين و لا يدي حجم المصيبة الكبرى الذي تنتظره
    ......
    أحمد رجب
    أي كلام


    مما قرأت
    (:

    الناجحون !

  • هبة سامى

  • الناجحون يبحثون دائما

    عن الفرص لمساعدة الآخرين .

    بينما الفاشلون

    يسألون دائما ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك .


    من كتاب 365 مقولة في النجاح |مما قرأت

    ماذا تفعل ~

  • الأحد، 2 أكتوبر، 2011
  • هبة سامى

  • ماذا تفعل لو زارك ضيف متدين فى بيتك؟ ..ربما لا تكون أنت متدينا بالمعنى المتعارف عليه فى مجتمعنا...ربما تكون غير ملتزم بالصلاة فى المسجد..أو صيام النوافل..بل ربما لا تكون لك أية علاقة بالدين على الإطل...اق وربما لم تصم أو تصل منذ سنوات...بل ربما تكون لك ديانة أخري غير ديانة هذا الضيف المتدين ولك رؤية أخرى فى الحياة قد تتعارض مع منهج حياة هذا الضيف.

    كل هذا لا يهم!..لأن ذلك لن يثنيك عن إكرام الضيف ومحاولة عدم جرح مشاعره أو معتقداته، على الأقل فى الفترة التى سيزورك فيها..ستحاول أن تجعل زيارته سهلة عليه وعليك وستحاول أن تبحث عن أرضية مشتركة للحديث وقضاء الوقت معه.

    لا يهم كم المشاكل التى تعكر صفو حياتك فكل الضغوط النفسية لن تمنعك أن تبتسم فى وجهه...ولا يهم حجم الديون التى ربما تكون غارقا فيها فهى لن تمنعك من تقديم واجب الضيافة ولو بكوب من الشاي...المحصلة أنك ستقدم للضيف ما يرضيه هو..من وجهة نظره هو وليس ما يرضيك أنت...وحتى إذا كنت لا تريد أن تكرمه فأضعف الإيمان أن لا تؤذي مشاعره بأشياء تتعارض مع قيمه ومبادئه حتى إذا كنت لا تشاركه هذه القيم...فإكرام الضيف واجب.

    الضيف هو شهر رمضان وصديقي الغير متدين هو الإعلام العربي الذي نحسن به الظن معتبرين أنه أراد أن يحتفل بقدوم شهر رمضان المبارك (بغشامة) فوضعنا جميعا فى موقف لا نحسد عليه.

    تتسابق القنوات الإعلامية فى ماراثون من الفوازير والمسلسلات والبرامج ذات الإنتاج الضخم ... ولا أدري ما علاقة رمضان الذي هو شهر روحاني له وضع خاص فى العقيدة الإسلامية بالإنتاج الفنى والدرامي والترفيهي وبرامج قصص (كفاح) الفنانين .. ليكون السؤال المنطقي الوحيد الذي يمكن طرحه أمام هذا التناقض هو: "إيه اللى جاب القلعة جنب البحر"!..

    لماذا لا يحترم الإعلام العربي رمضان ... لماذا يتحول رمضان إلى شهر ترفيهى بدلا من شهر روحاني؟ .. لست شيخا ولا داعية ... ولكني أفهم الآن لماذا كانت والدتى تدير التلفاز ليواجه الحائط طوال شهر رمضان ... كنت طفلا صغيرا ناقما على أمي التى منعتني واخوتى من مشاهدة فوازير (شريهان) بينما يتابعها كل أصدقائي .. ولم يشف غليلى إجابة والدتي المقتضبة "رمضان شهر عبادة مش فوازير". لم أكن أفهم منطق أمى الذي كنت كطفل أعتبره تشددا فى الدين لا فائدة منه .. فكيف سيؤثر مشاهدة طفل صغير لفوازير على شهر رمضان؟

    مرت السنوات وأخذتني دوامة الحياة وغطى ضجيج معارك الدراسة والعمل على همسة سؤالي الطفولى حتى أراد الله أن تأتيني الإجابة على هذا السؤال من رجل مسن غير متعلم فى الركن الآخر من الكرة الأرضية ... كان ذلك الرجل هو عامل أمريكي فى محطة بنزين اعتدت دخولها لشراء قهوة أثناء ملء السيارة بالوقود فى طريق عملى ... و فى اليوم الذي يسبق يوم الكريسماس دخلت لشراء القهوة كعادتى فإذا بى أجد ذلك الرجل منهمكا فى وضع (أقفال) على ثلاجة الخمور... وعندما عاد للـ(كاشير) لمحاسبتي على القهوة سألته وكنت حديث عهد بقوانين أمريكا : "لماذا تضع أقفالا على هذه الثلاجة" .. فأجابنى :"هذه ثلاجة الخمور وقوانين الولاية تمنع بيع الخمور فى ليلة ويوم الكريسماس يوم ميلاد المسيح"... نظرت إليه مندهشا قائلا : أليست أمريكا دولة علمانية .. لماذا تتدخل الدولة فى شئ مثل ذلك؟ .. فقال الرجل :"الإحترام.. يجب على الجميع احترام ميلاد المسيح وعدم شرب الخمر فى ذلك اليوم حتى وإن لم تكن متدينا .. إذا فقد المجتمع الاحترام فقدنا كل شئ".

    الاحترام ... ظلت هذه الكلمة تدور فى عقلى لايام وأيام بعد هذه الليلة ... فالخمر غير محرم عند كثير من المذاهب المسيحية فى أمريكا .. ولكن المسألة ليست مسألة حلال أو حرام .. انها مسألة احترام ... فهم ينظرون للكريسماس كضيف يزورهم كل سنة ليذكرهم بميلاد المسيح عليه السلام .. و فى هذا اليوم سيحترم الجميع هذا الضيف وستضع الدولة قانونا يفرض الإحترام فيمنع بيع الخمر ذلك اليوم.
    وحتى إذا كنت مسلما أو يهوديا أو حتى ملحدا فى أمريكا فلن يمكنك شراء خمور فى هذا اليوم حتى وإن كنت لا تؤمن بأهميته ولا بقدسيته ... فبغض النظر عن عقيدتك وتدينك فستجبر على احترام ذلك اليوم.

    هكذا أرادت أمي أن تعلمني (احترام) رمضان منذ نعومة أظفاري .. فلتشاهد الفوازير والمسلسلات والأفلام كما تحب طوال العام إذا كان ذلك يتناسب مع معتقداتك وأخلاقك .. ولكن فى رمضان ستظهر احترامك لهذا (الضيف) الشهر سواء كنت متدينا أم لا.

    بالنسبة لى لم تعد القضية فى رمضان قضية هل المسلسلات والأفلام والبرامج الحوارية حلال أم حرام ... وليست القضية قضية هل تفسد الفوازير والأغاني المصورة صيامك أم لا ... القضية أن الباب سيدق عما قريب ليدخل ضيف كريم بيت كل واحد منا ... المتدين وغير المتدين .. الإسلامي والعلماني ...المسلم والمسيحي ... وسيكون عليك بغض النظر عن أفكارك أو أسلوب حياتك أو مدى تدينك أن تظهر لهذا الضيف ... الكثير من الاحترام

    بقلم الدكتور مصطفى محمود - رحمه الله

    دون خوف ~ خليك منتبه من طاقتك !

  • هبة سامى
  • الشياطين لا تستطيع أن تقرب من الملائكة، الملائكة تقرب الشياطين دون خوف! النور يقتحم الظلام ولا يبالي، الظلام لا يقرب من النور أبداً! الإيمان يتغلغل الكفر ويغيره، الكفر لا يطيق الإيمان ولا يحاوره! المسيح يواجه الدجال بكل ثقة، الدجال يذوب بمجرد الاقتراب من طاقة المسيح! الأفتار يتحمل السلبيين، السلبي لا يطيق يقرب من الأفتار! خليك منتبه من طاقتك، كونك لا تقرب أو لا تطيق المستنير والخير والنور والمحبة دلالة على ذبذباتك المؤذية لك. ذوبها في محيط هالتهم
     د/صلاح الراشد

    مظاهرات روحية ~ للشفاء من كل داء نفسى او عضوى !

  • هبة سامى
  • سألتني بكل هدوء: ماذا أفعل؟ هل من نصيحة بخصوص مرض الوباء الكبدي ب؟
    قلت لها: اعملي تنظيف الداتا للمرض
    قالت: هكذا بكل بساطة؟
    قلت لها: نعم. كلما فكرت في المرض وفي نفسك: "أحبك، أرجوك سامحيني، أنا آسف، شكراً" حتى تشعرين بشعور طيب
    قالت: إلى متى؟
    ... قلت (ببساطة): لا أعرف

    مرت شهور

    الطبيب (وهو ينظر في النتيجه متعجباً): هو انتي بتعملي حاجة من ورايه؟!! ده عم يرحل
    هي: مظاهرات سلامية :)
    الطبيب: اييه؟!
    هي: جلسات ارسال النية وتأمل وتنظيف داتا
    الطبيب: هو انتي بتصدقي الحجات دي؟
    هي: اكيد
    الطبيب: والله مش فاهم حاجه اي ماكان اللي بتعمليه استمري عليه ده بيشتغل

    طهور ولا بأس عليك، أختنا وحبيبتنا في سلام جروب، عساه في رحيل
     
    د/صلاح الراشد

    استخدم تنظيف الداتا فى قلبك
    وللتخلص من همومك

    الحمد لله على نعمه العلم لروح الحياة 
    (: