Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image

اليوم السابع | 11 خطوة لاستقبال 2015 بإيجابية

  • الجمعة، 1 يوليو، 2016
  • هبة سامى
  • عام مضى بكل ما فيه من نجاحات وعقبات وأمل وإحباط، من أحداث عامة وأخرى خاصة تفاوتت الآراء حولها، فهناك من يصف 2014 بأنه العام الأفضل له،
    فيما يعتبره آخرون الأسوأ على الإطلاق، وهو ما تعتبره "هبة سامي" المحاضر فى علوم التغيير والتطوير الذاتى ومؤسسة ومديرة صالون "عاوز أتغير" أمرًا طبيعيًا للغاية. وتقول: "يرجع هذا إلى الطبيعة المختلفة لنا كبشر فى تقبل التحديات المختلفة والعقبات ونظرتنا لما نعيشه فى الحياة". وتضيف: "مهما كان انطباعنا عن العام الماضى، يجب أن نرميه وراء ظهرنا ونستقبل 2015 بروح مختلفة، وقدرة أكبر على تحقيق أهداف ونجاحات عديدة، والاستفادة من هذه السنة سواء كانت إيجابية أو سلبية بالنسبة لنا، من خلال بناء وعى جديد، وهو يمكن تحقيقه بـ11 خطوة: 1
    1 - بالورقة والقلم: هذه الاستراتيجية سواء فى تحديد الأهداف، أو تحليل أمر ما أو مواجهة مشكلة ما، من أكثر الأشياء التى تساعد بنسبة كبيرة فى تحقيق الفائدة التى نرجوها ونتعرف عليها من خلالها وأيضًا يجب أن تعرف أن علماء النفس والإدارة لا يعترفون بالأهداف غير المكتوبة، لذا يجب أن تدون كل المواقف التى أثرت بك فى هذه السنة سواء إيجابية أو سلبية، ابدأ بكل ما تعلمته واكتسبته من خبرات، إضافة إلى الأحداث المميزة ثم اكتب الأشياء التى تراها سلبية، واسأل نفسك ما الشيء الإيجابى الذى تعلمته من كل منها؟ واكتب فى نهاية هذه الورقة: "أنا بطل حياتى" فقد خلقك الله كذلك "أى شيء تركز عليه يزيد" وهذه معلومة صحيحة نفسيًا وعلميًا، واكتب أيضًا أن الله يحبك وخلقك ليسعدك لا ليعذبك. هذه الأوراق يمكنك أن ترجع إليها دومًا كلما مررت بخبرة سلبية، وهذا التدوين سيساعدك على مسامحة الماضى وتخطيه، بل ويحوله فى وعيك إلى قوة دافعة للأمام وسيجعل تركيزك أكثر إيجابية.
    2- بعد انتهاء إعادة برمجة وعيك للماضى وجعله لصالحك، وبه تكتسب قوة نفسيه رائعة، ستبدأ فى كتابة أهداف سنة 2015 ماذا تريد أن تحقق؟ بشكل عشوائى أولاً فى سبع جوانب (شخصى - صحى - عائلى - اجتماعى - اجتماعى - روحانى - مهنى - مادى).
    3- اطلق على هذه السنة اسمًا إيجابيًا تريد تسميتها به، لأن نيتك ستحرك القدر تجاهك بحسن الإيمان وحسن الظن بالله الذى سيكسبك ثقة بنفسك لا محالة، على سبيل المثال "سنة الوفرة والتميز
    4- ابدأ فى وضع رؤيتك للسنة واعلم أن هذه الرؤية ستعدل على منتصف السنة لأن ما ستتعلمه سيجعلك قد تجعلك مسارك بشكل أفضل وأكثر دقة، ماذا تريد أن تحقق من أهداف بشكل واضح ومحدد وكل شهر اكتب فيه • شىء جديد ستتعلمه. • عدد كتب معينة للقراءة. • خطوات معينة ستجعل هدفك أكثر تميزًا. • نوعيات من البشر تريد أن تتعرف عليهم وتتعلم منهم. • أعمال تطوعية ستكسبك وستجعل تواصلك روحانيًا ونفسيًا واجتماعيًا أقوى. • ممارسة عدد ساعات معينة من الرياضة مهما كانت أو تعلم هواية أو شىء جديد.
    5
    - احضر لوحة، واكتب عليها أحلامك وأهدافك فى أى شكل تحبه، شجرة وفروع كالأشهر والأوراق كالأهداف أى شكل واستخدم الألوان والأرقام والكلمات والصور لتحفيز عمل شقى المخ، وما يراه العين وتردده اللسان يكون واقعًا، هذه الفكرة تعد استراتيجية العظماء كـ د.أحمد زويل، حيث علقت والدته فى طفولته لافتة على غرفته تقول دكتور أحمد زويل وقد كان.

    6 لو قرأت لكثير من العظماء ستجد أنهم تخيلوا نفسهم قبل أن يكونوا، لذا استخدم تمارين التخيل واصنع بالأجندة أو النوت بوك مثل كتالوج لأحلامك على هيئة صور، وردد على نفسك توكيدات إيجابية مثل "أنا مع الله دومًا أستطيع"، مع حسن التخطيط ستجعلك تسعى بشكل أكثر احترافًا وتوفيقًا.
    7- اكتب نقاط قوتك وكل النعم التى تمتلكها واقرأها صباحًا ومساءً وردد الحمد لله، يومك سيصير على نحو يجعلك مع تردد تحقيق أهدافك المنشودة.
    8 - آمن بالله وثق بنفسك، واشعر دومًا بالرضا.
    9- عبر عن مشاعرك سواء الإيجابية أو السلبية فى وقتها وامضى، فمع السعى والتفاؤل والتخطيط دومًا النجاح.
    11- خطط دومًا ليومك وقضاء وقتك، وتعلم لعملك، فالمحترفون سيكون لديهم دومًا فرصًا أفضل، والاحتراف يتحقق بالتعلم والتطبيق، واعلم أن يوم بلا تخطيط كمسافر على طريق لا يدرى فيه شىء وليس معه بوصلة، هل تعتقد أنه سيصل؟

    باليوم السابع :عشان-تتخطى الفشل واجهى نفسك-وما-دوريش على قوتك عند حد

  • هبة سامى
  • كتبت سارة درويش
    من وقتٍ لآخر نخسر شيئًا أو شخصًا مهمًا بالنسبة لنا، ربما كنا نعتبره "حلم حياتنا"
    ما يجعلنا ننهار ونشعر بأن هذه هى نهاية المطاف، وكغريق يتعلق بقشة نحاول بشكل لا إرادى أحيانًا البحث عما فقدناه عند شخص آخر أو فى مكان بعينه وهو الخطأ الشائع الذى تقع فيه الكثيرات وتحذر منه "هبة سامي" المحاضر فى علوم التغيير والعلاقات الإنسانية ومؤسس ومدير صالون "عاوز اتغير"،

    وتضيف "فى هذه اللحظة التى لا تعود فيها الحياة كالوقت الذى سبقها تستسلم الكثيرات للهزيمة وتنسى أنه قبل النضج يأتى الألم ولا يعرفن كيف يتصرفن مع الشكوى والخوف والقلق والاضطراب الذى يعتبر أمرًا طبيعيًا بعد انتهاء أى تجربة عاطفية أو فشل فى أى من مجالات الحياة التى كانت أشبه بحلم رائع". وللتصرف الأمثل مع هذه الحالة تقدم هبة سامي عدة نصائح.. • لا تحاولى إشباع ما فقديه فى تجربة عاطفية بالدخول فى أخرى، ستجدى نفسك فى أغلب الوقت تتحركين بدافع الانجذاب لما فقديه فى العلاقة وما تفتقدينه من ثقة بالنفس وتقدير لها، وحين تشبع هذه الاحتياجات ستندمين وستفيقين على أن من معك لم يشبهك. • المنطق والعلم يقول إن أى اختيار فى هذا الوقت سيكون خاطئًا، سواء كنا نتحدث عن علاقة عاطفية أو حتى عرض عمل، لأنك بهذا التصرف لم تقطفى من وردة مليئة بالشوك أجمل ما فيها، وهى الخبرة والنضج بل أخذتي الوردة من شوكها فآلمتك وجعلتك تنزفين أكثر مما يفترض أن تفعليه تجربة نفهمها فتترك ندبة بسيطة غير ملحوظة الأثر، بل تترك خبرة ونضجا وتفهما وتصالحا مع الذات وتقبل أن هناك أشياء لم تكتشف بعد فى البحث فى الذات والحياة.
    • اهدئى وتأملى ما حدث لك، واسألى الله السبيل لمعرفته وتقربى منه واطلبى منه أن يعوضك عن كل شىء تفتقدينه بثقة تامة بأنه قادر على ذلك.
    • اكتبى كل ما تفيض به نفسك من مشاعر إيجابية وسلبية حتى تصلى إلى خلاصة الإيجابيات وستكتشفين مئات الإيجابيات والمزايا التى ستهدئ من روعك كثيرًا وستهبك شخصًا أفضل وستهديكِ التطور المطلوب منك.
    • إذا شعرتِ بالحاجة إلى الحديث عن التجربة اختارى صديقة حكيمة أو شخص مختص.
    • استمعى إلى تجارب إيجابية فى تخطى الأزمات الكبيرة واقرئى فى سير العظماء وكيف تصرفوا بعد أى فشل لحق بهم وكيف صنعوا منه النجاح. •
    أيًا كان الفشل الذى مررتِ به أو الأزمة التى جعلت حياتك تنهار، حاولى أن تفكرى فى التطور المطلوب فى شخصيتك أو أدائك المهنى أو طريقة تعاملك مع الأمور وتحركى فورًا من أجل تحقيقه.
    • تذكرى دائمًا أن أفضل الأحلام والرسالات هى تلك التى لم تولد من رحم الألم انتقامًا من فشل ما، بل تلك التى تولد حين تقف مع نفسك فى مواجهة حقيقية، وتعرفى حقًا ماذا تريدين، وحين تجردك الحياة من كل شيء ومن كل يد، وتجدى نفسك أمام نفسك حينها فقط ستحققين أكثر من المستحيل وستهدى الحياة أفضل ما يمكنك تقديمه وهو "أنتِ".