Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image

المحاضر/ هبة سامي - لماذا نقطع الوعود ولا نلتزم بها ببرنامج يسعد صباحك ي...

  • الجمعة، 28 فبراير، 2014
  • هبة سامى
  • اليوم السابع |التفاؤل والتسامح والمرونة أهم وسائل تنمية الذكاء العاطفى

  • الأربعاء، 26 فبراير، 2014
  • هبة سامى
  • http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=1527013&SecID=89&IssueID=0#.Uw2wY4WNbRx

    التفاؤل والتسامح والمرونة أهم وسائل تنمية الذكاء العاطفى

    الأربعاء، 26 فبراير 2014 - 08:10
    هبة سامى خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى  
    هبة سامى خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى
    كتبت سارة درويش
    النجاح الحقيقى ليس على المستوى الأكاديمى أو العلمى فحسب، كما يظن الكثيرون، بل هو على مختلف المستويات، من بينها النجاح الاجتماعى والعاطفى، حسبما تؤكد هبة سامى المحاضرة بعلوم التغيير والعلاقات الإنسانية وخبيرة التطوير النفسى والاجتماعى، مشيرة إلى أن ذلك يتحقق بدرجة كبيرة نتيجة الاحتكاك بالواقع العملى، والذى ينعكس فى النهاية على التقدير الذاتى والاجتماعى.
    وأوضحت خبير التطوير النفسى، أن للذكاء العاطفى 5 ركائز، أهمها إدارة العواطف كالقلق والميل للاكتئاب ومواجهة المواقف الصادمة، إضافة إلى التعرف على عواطف الآخرين، أو ما يسمى الذكاء الوجدانى، وهى معرفة ما يشعر به الآخرين تجاه أنفسهم أو تجاهه، أما الركيزة الثالثة فهى الوعى بالنفس من تحليل الموقف ووضع ضوابط لإدارة الانفعال وردود الفعل تجاه الموقف، تليها تحفيز النفس من أجل الوصول إلى الهدف دون التأثر بالواقع السلبى المحيط به، وأخيرًا، الركيزة الخامسة هى توجيه العلاقات الإنسانية وإدارتها بالطريقة المثلى.

    وأشارت هبة سامى، إلى أن النجاح العاطفى يعتمد بنسبة 20% على الفطرة، و80% على تطوير الذات والمهارات المكتسبة، ومن يحققون نجاحًا عاطفيًا نراهم دائمًا متواصلين ومرحين لا يغرقون فى انفعالاتهم ومشاعرهم، ويبدعون حتى فى أصعب الظروف، ويطمحون للأفضل دائمًا.

    وأكدت خبير التطوير النفسى والاجتماعى، أنه يمكننا تطوير الذكاء العاطفى لأنفسنا أو لأبنائنا من خلال خطوات بسيطة، أهمها التعلم والتأهيل من خلال كتب أو دورات تدريبية، إضافة إلى تنمية التفكير الإيجابى الذى يساعد على إبراز قدرات العقل البشرى ومواهبه.

    كذلك يعمل بث الأمل والتفاؤل على تنمية ذكائنا العاطفى، ويمكن تعزيزهما من خلال مشاهدة قصص الناجحين رغم التحديات الصعبة وما يظنه الآخرون مستحيلاً؛ أما الخطوة الرابعة فهى تحديد أهداف واضحة وخطة وآليات من بينها العلاقات الإنسانية وكيفية تطويعها بالمنفعة المتبادلة والمشاعر الصادقة.

    ويعد تحديد رسالة إنسانية عاملاً هامًا فى تنمية ذكائنا العاطفى، حيث إن شعور الإنسان بأنه صاحب يد بيضاء معطاءة سيدعم جوانب فكره وروحه وجسده، وسيحافظ على تفكيره وإبداعه، كذلك من المهم أن نتمتع بالمرونة فى التعامل مع المواقف والتحديات التى تواجهنا، وفى تغيير هدف ما لتحقيق هدف أكثر تناسبًا.

    ولتنمية الذكاء العاطفى لابننا المراهق يمكننا إشعاره دائمًا بأنه مسئول عن أى شىء يحدث.. مسئول بتغييره وقدراته وإبداعاته، وأن الحياة اختبارات لابد أن نحاول أن ننجح بها ونؤمن بذلك دائمًا، كذلك علينا تعويده على التوافق مع الطبائع المختلفة حوله واحترام الآخر.

    ومن المفيد أيضًا أن نشركه برياضة جماعية أو عمل تطوعى جماعى يكسبه مهارات عديدة وقوة نفسية كبيرة فى تحقيق أهدافه وفى التعلم بشكل أكبر.

    وأشارت خبير التطوير النفسى والاجتماعى، إلى أهمية السلام الداخلى والتسامح مع النفس والآخرين فى تنمية الذكاء العاطفى، والتعلم من أخطاء الماضى دون الوقوف على أعتابه، وكذلك التحكم بالعواطف من خلال تعاليم الدين أو الردود الحكيمة، فضلاً عن التحليل الاجتماعى للأحداث المحيطة والتأمل فى قصص نجاح وفشل الآخرين.

    اليوم السابع | عزيزى "السنجل" فى عيد الحب.. أنت سعيد الحظ.. تخيل؟

  • الاثنين، 24 فبراير، 2014
  • هبة سامى
  • http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=1504560#.Uww15oWNbRw

    عزيزى "السنجل" فى عيد الحب.. أنت سعيد الحظ.. تخيل؟

    الخميس، 13 فبراير 2014 - 11:17
    صورة أرشيفية  
    صورة أرشيفية
    كتبت سارة درويش
    ما إن يقترب عيد الحب حتى يبدأ غير المرتبطين التباكى والحزن على حالهم، ويتذكرون كلما قابلوا عاشقين أنهم يعانون الوحدة ولم يجدوا الشريك المناسب حتى الآن، ولكن، محاضر علوم التغيير والعلاقات الإنسانية، وخبير التطوير النفسى والاجتماعى هبة سامى تؤكد أنهم على عكس ما يظنون، سعداء الحظ جدًا لكونهم غير مرتبطين فى عيد الحب.
    وتوضح "الشخص غير المرتب عواطفه أكثر استقرارًا وحظه فى أن يحدد علاقته بنفسه أكبر، بل هو محظوظ كذلك فى أنه ليس متورطًا فى علاقة غير سليمة أو غير متكافئة".

    وتقول "يجب أن يستغل عيد الحب ليفكر بشكل مختلف فى حياته، ليتساءل عن الحكمة فى كونه لم يجد شريك حياته حتى الآن، ويفكر كيف يجد شخصًا مناسبًا ويضع بينه وبين نفسه خطة لتحقيق ذلك ويجعل من عيد الحب بداية لإسعاد نفسه".

    كذلك يجب أن يحدد الشخص غير المرتبط أهدافه من الحياة، ومن شريك الحياة، وعلى ضوء ذلك سيتمكن من الاختيار الصائب فيما بعد. ومن المفيد أيضًا أن يتأمل فى علاقات المحيطين به، لماذا هى ناجحة أو فاشلة، ويدقق بها بعين واعية تتعلم من أخطاء الآخرين ليتجنب الوقوع فيها، كما سيفيده ذلك بالشعور بالامتنان لكونه لا يعيش تجربة فاشلة.

    وتقترح خبير التطوير النفسى والاجتماعى على الشخص غير المرتبط أن يحاول إسعاد نفسه فى ذلك اليوم بطريقة إيجابية، كأن يهدى نفسه كتابًا مفيدًا فى العلاقات، ليرفع وعيه ويمكنه من اختيار شريكه بطريقة صحيحة، أو يقدم إلى نفسه الهدية التى يتمنى أن يتلقاها من حبيبه إن كان مرتبطًا.

    وأخيرًا تقول هبة سامى "يجب أن نعى الحب بصورته الصحيحة قبل أن ندخل فى أى علاقة أو ارتباط، ونعرف أنه يختلف كثيرًا عما نشاهده فى الأفلام الرومانسية والمسلسلات التركية".

    بوابة فيتو | هبة سامي:في اليوم العالمي للعدالة اجتماعية لا تتخاذل

  • الجمعة، 21 فبراير، 2014
  • هبة سامى


  • http://www.vetogate.com/874466




    في الوقت الذي يعاني فيه الشباب حالة إحباط عام، وتزايد أعداد الجالسين على أرصفة البطالة، وتسجيل مصر مركزا متقدما في الأمراض، والتحذير المستمر من وجود عدة قنابل موقوتة: "أطفال
    الشوارع، قاطنو العشوائيات"، إلا أن المنظمات المعنية بمجال العمل
    المجتمعي تحتفل في العشرين من شهر فبراير باليوم العالمي للعدالة
    الاجتماعية.

    وهنا تؤكد هبة سامي، محاضر
    علوم التغيير والتطوير الذاتي والعلاقات الإنسانية، على قيمة العمل
    التطوعي والعمل الاجتماعي بشكل عام، في خلق بيئة صحية يحيا فيها الإنسان،
    فمن قدم اليوم مساعدة لآخر لابد وأنه سيجدها فيما بعد، فالعدالة الإجتماعية
    تقتضي أن ل يقف الشخص لينتظر أن يعطيه الآخرين، بل يجب أن يكون فاعل ومؤثر
    في حياته، وحياة الآخرين.

    فيتو | متحف محمود مختار يستقبل "المغيرات" بقيادة هبة سامي.. الأربعاء

  • الثلاثاء، 18 فبراير، 2014
  • هبة سامى
  • الثلاثاء 18/فبراير/2014 - 06:11 م
    http://www.vetogate.com/871608
    صورة أرشيفية صورة أرشيفية رانيا فهمي
     
    التغيير للأفضل، هدف يطمح الجميع لتحقيقه، إلا أنهم ينقسمون لفريقين، أحدهما يمتلك أدوات، ويسعى بإصرار لاستخدامها ولو بشكل تدريجي، لينجح في الانتقال من تغيير نفسه إلى تغيير مجتمعه، إلا أن هناك من يقف عاجزا عند بعض التساؤلات والنظرة التشاؤمية، ويشعر أنه ضحية المؤامرات، لتتسرب حياته من بين يديه، دون أن يحقق أي شىء يذكر.


    غدا يستقبل متحف محمود مختار، في الخامسة مساء، جولة جديدة لفريق "مغيرات" لمؤسسته هبة سامي، محاضر علوم التغيير والعلاقات الإنسانية، لاستكمال دبلومة التأهيل النفسي والاجتماعي، الذي بدء من شهر 1 وسينتهي شهر 6، والخاص بالسيدات فقط من مختلف المراحل العمرية.


    ويهدف فريق "مغيرات"، للتطوير الذاتي، علاقات إنسانية، إغاثات إنسانية، تحفيظ قرآن كريم، حيث بدء كمشروع دبلوم للتأهيل النفسي والاجتماعي، يهدف للتأكيد على أن المرأة ليست مجرد أنثى، بل هي القائد وأم لجيل من العظماء.


    وبجانب هذه الدبلومة سيتم متابعة مجموعة من المشاريع والأنشطة التي يقوم بها الفريق، طبقا لخطة العمل الموضوعة لتغيير الأمم، ودعم الإنسانية الذي شعارهم دومًا "بالإيمان بالعلم بالعمل تتغير الأمم".

    اليوم السابع | "عاوز أتغير" صالون يناقش دور الفن والإعلام.. الخميس المقبل

  • هبة سامى
  • http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=1500495&SecID=48#.UwN-oYWNbRw

    كتبت صفاء عبد الرازق
    يستضيف مشروع التحرير لاونج جوتة يوم الخميس المقبل، الساعة الرابعة عصراً، ندوة بعنوان "عاوز أتغير" يناقش كيفية صناعة مستقبل مصر والوطن العربى من خلال معرفة دور العلم والفن والإعلام فى دعم "الإنســــانيـــــــة".

    ويستضيف "عاوز أتغير" شخصيات مؤثرة فى مجالات الإعلام الإعلامية إيمـــان ريـــــــاض مقدمة برنامج من القلب للقلب على قناة MBC مصر، الإعـــلامية العراقية شيماء عماد، المطرب جونى جور.

    هبة سامي: الحكم في قضية "زينة" لطمة للإنسانية

  • الاثنين، 17 فبراير، 2014
  • هبة سامى
  • http://www.vetogate.com/868941

    الإثنين 17/فبراير/2014 - 01:15 م
    الطفلة زينة الطفلة زينة

      رانيا فهمي
     
    "الحكم بـ15 سنة على قتلة الطفلة زينة، مع أسف القاضي"، صفعة، بل هي لطمة وضربة قاسية، قضت على أمنيات الشعب البسيط، في أن يتم القصاص من الجاني، ليكون عبرة وعظة لآخرين، تجردوا من آدميتهم، وتوشحوا برداء العجز والخزي والهوان.


    تؤكد هبة سامي، محاضر وكاتب في علوم التغيير والعلاقات الإنسانية والتنمية الذاتية، أنها صفعة للإنسانية كلها، فحديثنا ما بين أن 15 سنة عقوبة لشباب يبدأون الحياة ويجب أن يعطى لهم فرصة أخرى وتكون فقط تهذيبا وتأديبا.


    وبين أن 15 سنة، ليست كافية، ولا تشفي وجع قلب أم، حُرمت بدون إنسانية من ابنتها الوحيدة، وحرم عائلة من طفلة كالملاك، بلا إنسانية ولا رحمة، بتوحش غريزي لا يرتقي حتى إلى مستوى الحيوانات التي يحكمهم في عالمهم قانون أرقى، فالحالة النفسية لكل أم وبنت وسيدة، لا ترضى له إلا الإعدام.

    هناك عدل كوني وقانوني، يجب أن يحاسب به ليس فقط المجرمون، بل وعلى من قصروا في تربيتهم وأهملوها، مستندين على قانون المال والقوانين التي تقول عنه طفل، هذه التربية أنتجت نوعا من أنواع أشباه الذكور الذين يرون أن كل شىء حقا لهم ويعتدون على حرية وحقوق الآخرين. 


    من المؤكد أن مثل هؤلاء سينمون مع الوقت كذئب من ذئاب المجتمع المدمرين لبنايته وحقوق أفراده، والحالة النفسية لكل رجل وشاب من هذه النوعية التي بلا تربية وبلا وعي وبلا دين وقيم وأخلاق وعلم، يبرر ويجد هذا يكفي، أو لا يرى شيئا لأنه متجرد من كل الشهامة والرجولة والمروءة والطبيعة الإنسانية السوية. 


    وتابعت، الحالة النفسية للمواطن الفاقد للأمان والعدالة، حسب نوعه ذكرا أم أنثى -حسب تركيبته النفسية والبيئية-، حسب علمه ووعيه تتشكل كما وضحنا، ولكنها بكل المقاييس ليست بداية مُرضية لأهل زينة، ولن يكون بعد 15 سنة بداية مُرضية وسوية لهم أزمة قانون وقف في المنتصف، لم ينصف "إنسانية"، ولم ينصف "أما"، ولم ينصف مستقبل شباب. 


    ليس عقابهم هو أنهم يخرجون للمجتمع أكثر خلقًا وأدبًا ودينا لأن من يفعل ذلك الجهل وقوة المال ستخرجه طاغيا ومنتقما، و إن كان هناك حل أو كلمة رسالة لكل أم.


    وبالنسبة للمجتمع فيجب أن يدعم علم المرأة وثقافتها، كي لا تُخرج مثل هؤلاء المجرمين، الذين لم يجدوا مربيا ومعلما يغرس قيما دينية وأخلاقية، لم يجدوا سوى شخصا يبرر بجهل وينفذ بقوة مال ويذبح إنسانية وقلب طفلة وأم ومجتمع.

    بوابة فيتو :إيمان رياض: ارضائي لله منحني القوة.. وحب زوجي دعم نجاحي

  • هبة سامى

  • http://www.vetogate.com/863075

    إذا
    كان الإعلام هو مرآة المجتمع، فبكل تأكيد فإن الإعلامية العاشقة لمهنتها،
    تحمل على عاتقها أكثر من مسئولية، أولها أن تثبت وجودها كفرد فعال في
    المجتمع، وتحوز على احترام الجميع، وتكون ابنة بارة، وزوجة صالحة، وأما
    ينطبق عليها قصيدة أحمد شوقي، الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب
    الأعراق.

    هذا
    باختصار ما يمكنك أن تصف به الإعلامية، إيمان رياض، التي قدمت ورقة تعارف
    ذات طابع خاص، طلت بها على متابعيها، عبر صالون "عاوز أتغير" لمؤسسته هبة
    سامي، محاضر وكاتب في علوم التغيير والعلاقات الإنسانية والتنمية الذاتية.

    لتؤكد
    "إيمان" أن حرصها على إرضاء الله، كان هو السند الحقيقي، الذي سهل لها
    الصعاب، في المجال الإعلامي وفي الحياة الزوجية وتحقيق حلم أمومتي، فالعبد
    إذا أحب ربه بصدق وبلا رياء، وكان صورة صالحة لدينه وعقيدته، فعلا وقولا
    كان الله في عونه.

    وعن
    دور زوجي في حياتي، فيبدأ منذ تعارفنا حينما شجعني وكان داعما لي منذ
    بداية الطريق، ولأني أبدا لم أخذل ثقته في حبي لمنزلي وأسرتي، كلل الله
    محاولات نجاحي بنجاح وتوفيق، أستشعره في كل لحظات حياتي، حتى أنه قدم لي
    أوراقي في القناة التي أعمل فيها حاليا، ودائما ما شجعني على تحمل الصعاب.

    بالفيديو.. إيمان رياض: بعد تجربة ارتباط فاشلة احذري هذه الأخطاء

  • هبة سامى


  • http://www.vetogate.com/867461

    اختيار
    العريس المناسب، يعد واحدًا من القرارات المصيرية في حياة كل فتاة، فهل
    تبحث عن الصورة المطابقة لصورة والدها، أم تأمل في اختيار الشخص الخالي من
    عيوب خطيبها السابق، وهل يوجد "سوبر مان" على أرض الواقع؟

    وجهت الإعلامية إيمان رياض، من خلال صالون عاوز أتغير، لمؤسسته هبة سامي، محاضر وكاتب في علوم التغيير والعلاقات الإنسانية والتنمية الذاتية، نصيحة لكل فتاة تحلم بالارتباط بشريك العمر، إلا أنها تقف حائرة بين تلك المواصفات التي يجب أن تتوافر فيه.

    لتؤكد
    "إيمان رياض" أن أول خطأ تقع فيه الفتاة التي خرجت من تجربة خطبة أو حتى
    زواج غير ناجحة، أن تضع نصب عينيها عيوب "الشخصية" في التجربة السابقة،
    وتبحث عن شخصية خالية من هذه العيوب، فقد توجد عيوب أخرى أكبر من التي ركزت
    عليها، فلا تستطيع رؤيتها.

    وثاني
    خطأ تقع فيه الفتاة بعد تجربة ارتباط غير ناجحة، أن تصارح العريس الجديد
    بعيوب الشخصية السابقة التي أدت لفشل الارتباط، لأن العريس الجديد سيبادر
    بتأكيد أن هذه المواصفات بعيدة عنه تماما، وأنه يستنكرها، رغم أنه قد يتصف
    بها في الحقيقة.

    من
    جانبها أكدت هبة سامي، على ثلاثة شروط يجب أن تتوافر في الشخص المتقدم
    لخطبة الفتاة، حتى تكون بوابة تعارف، وهي القبول، التكافؤ الاجتماعي
    والاقتصادي والثقافي، وأن يغنيها عن رجال الكون، فترى فيه فارس الأحلام الذي يمكن أن تتحمل عيوبه ويتحمل عيوبها، على أرض الواقع.

    اليوم السابع - الجمعة 14 فبراير

  • الأحد، 16 فبراير، 2014
  • هبة سامى
  • بعدد 14 فبراير 2014 - اليوم السابع

    الصفحة الاخيرة

    البعض يعتقد ان السعادة لا تتفق مع الوحدة ولابد من شريك للشعور بالسعادة ، خاصة في عيد الحب ولكن خبير التطوير النفسي والإجتماعي هبة سامي تؤكد أن من لا يستطيع إسعاد نفسه لن يستطيع الآخر إسعاده ، وتقدم 5 طرق يستطيع من خلالها " السنجل " إسعاد نفسه فى عيد الحب ..
    1- أشتر لنفسك شيئاً جديداً فالشراء متعة ويغير حالتك النفسيه بدرجة كبيرة .
    2-اسعد شخصاً اخر مما ينعكس عليك بسعادة مضاعفة يمكن ان يكون هذا الشخص من الاسرة او الاصحاب او اى شخص تختاره فى دار ايتام او مسنين .
    3-زر اى مكان جديد لم تزره من قبل ويفضل ان تفعل ذلك بصحبة مرحة وطاقتها إيجابية .
    4- تجنب الاغاني الرومانسية الحزينة ، لانها تعزز العواطف السيئة وتحقق تجربة على غرار الاغنية وادعم نفسك باغنيات وموسيقى مبهجة ترفع من حالتك المعنوية .
    5- ذكر نفسك بأنك محظوظ لأن لديك فرصة لتجديد تفكيرك ورؤيتك للحب والزواج والإرتباط وانه هكذا افضل ممن يكون فى تجربة فاشلة .

    بالصور.. صالون "عاوز أتغير" يعقد ندوة "الإنسانية والتغيير ودور الإعلام الإنساني" بمعهد جوته

  • هبة سامى
  • بالصور.. صالون "عاوز أتغير" يعقد ندوة "الإنسانية والتغيير ودور الإعلام الإنساني" بمعهد جوته







    بالصور.. صالون "عاوز أتغير" يعقد ندوة "الإنسانية والتغيير ودور الإعلام الإنساني" بمعهد جوته

    2/16/2014   3:59 AM
    بالصور.. صالون "عاوز أتغير" يعقد ندوة "الإنسانية والتغيير ودور الإعلام الإنساني" بمعهد جوته

    صلاح حسن

    إنعقد صالون "عاوز أتغير" بمقر مشروع التحرير لاونج بمعهد جوته الألماني،
    بوسط البلد، حيث حضرت هبة سامي، مؤسسة الصالون كما إستضاف الصالون مُقدمة
    برنامج "من القلب للقلب" بقناة MBC مصر الإعلامية إيمان رياض، وتم التعرف
    عليها كإمرأة عربية ناجحة لديها رسالة إعلامية، تشارك بوعي وبناء إنسان رمز
    لكثير من النساء، وعلى رسالتها في تغيير أمم تتابعها.
    إضافة إلي صوت الإنسان والفن مع أ. جوني جورج،  وجميل ما قدم وأحدث أثر في
    ألبوم "مترو" وفي كل ما يقدم من فن وتم التعرف عليه عن قرب، وكان الهدف
    الرئيسي من اليوم هو كيف نصنع مستقبل مصر والوطن العربي بدور العلم والفن
    والإعلام في دِعم ما يجمع الجميع دوماً "الإنســــانيـــــــة" المُنتج
    الأول والأهم في صناعة أمة رائدة وقائدة نحلم بها جميعاً وقامت الثورات
    لصنعها وما زلنا لدينا الإيمان بإننا نستطيع كيف نستطيع بوعــي بنّاء.
    وناقش الصالون التحديات التى تواجه الفرد وبالأخص المرأة العربية من خلال
    تجارب ضيوف الصالون، كما أكدت هبة سامى "محاضر علوم التغيير والعلاقات
    الإنسانية" ومؤسسة الصالون على أن سر النجاح فى حياة العظماء هو التغيير
    وتطوير الذات والإيمان بالله والثقة بالنفس.
    وذكرت إيمان رياض أن أول تحدى فى حياتها كان خسارتها 23ك من وزنها ، وأكدت
    أن الحجاب لم يعوقها للنجاح فى مهنتها ،كما قدمت حلولا عملية للمرأة
    العاملة وعرضت طريقتها الخاصة لتنظيم الوقت بين البيت والعمل وأشادت بدور
    زوجها فى دعمها وحثها على إستكمال مسيرتها الإعلامية مشيرة إلى أنه من قدم
    لها سيرتها الذاتية بقناة mbc مصر.
    كما تحدثت الإعلامية" شيماء عماد "التى لقبت بأوبرا وينفرى العراق من قبل
    صحيفة الجارديان وBBC البريطانية عن معاناتها فى مهنة الموت فى العراق ،على
    حد قولها ، حيث شهدت العراق 392 شهيد من الإعلاميين منذ غزو العراق، وروت
    تفاصيل وفاة صديقتها شهيدة الصحافة "أطوار بهجت" وما تعرضت إليه من قمع
    وعنف أودى بحياتها أثناء أداء مهمتها الصحفية، وفى ختام الصالون أعلن
    الفنان "جونى جورج" عن صدورألبوم جديد باسم " التعويذة" ، وقدم أغنية
    "فراشة ودبابة " لأول مرة من الألبوم القادم، مؤكداً أن لديه رسالة فنية
    مختلفة ولا يسعى للأغانى التجارية.
    وكتبت هبة سامي، عبر حسابها الرسمي علي موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك
    قائلة، "بأجواء شيقة ومميزة وبإفادة وإستمتاع وفرصة عبّر صالون عاوز أتغير
    عن رسالته بمقر التحرير لاونج بصالون عاوز أتغير الخامس "الإنسانية
    والتغيير ودور الإعلام الإنساني" الذي ينمي وعي ولا يوجهه الذي يبني أمم
    ودور الفن شرفت بوجود ضيوف الصالون الإعلامية الصادقة المميزة التي وصلت
    بصدقها للجميع إيمان رياض، مقدمة برنامج من القلب للقلب على mbc مصر
    والإعلامية أوبرا وينفري العراق كما أطلق عليها محطة bbc البريطانية
    والجارديان شيماء عماد، وصوت الإنسان فى حضور الفنان جوني، الذي من تجاربهم
    تعلمنا كيف ننجح كيف نتحدى كيف تكون لنا رسالة شخصية ورسالة من كل مكانة
    ومكان ننتمي اليه إستراجيات وسر النجاح والتوازن والتحديات التي أكيد هي
    مؤشرات أن لنا دور عظيم يجب أن نؤديه.
    أربع ساعات من حوار ونقاش وحديث شيق بيني وبين ضيوفي الاعزاء المميزين الذي
    وصلوا لكل قلب وعقل وغيّروا بأن هناك شىء اخر اكبر ممن نحمل من اوجاع
    وتحديات, وأكثر سعدت بتشريف كل فرد من الحضور واسعدتني ارائكم جداً وجعلتني
    أكثر إصراراً على أن هناك دائماً كل جديد وشيق ومفيد وممتع والأهم ذو
    رسالة فى كل حرف فى كل فقرة فى كل سؤال ونقاش يحمل معه الصدق الذي به يصل
    على وعد دائماً بتقديم كل ما هو مفيد وإستضافة من هم لا يقلوا عظمة وتميز
    عن ضيوف صالون عاوز أتغير دائماً شكراً لكم جميعاً شكراً لـ تشريف الإعلامي
    أ. مسار، وفريق قناة البغدادية، المحاضر الأول للتنمية الإنسانية رامي
    إسحق المدرب أحمد سمير الصحفية رانيا علي، ياسمين المساوي، أصدقاء مدينة
    زويل بالقاهرة فريقي الحبيب مُغيرات، ولكل شخص شرفني وأسعدني بحضوره ولـ
    إدارة التحرير لاونج د. أميرة". 
    صالون عاوز أتغير ما بين المتعة والعلم والإفادة وصنع فرصة أن تكون أحد من
    المؤثرين ذات يوم ما بين أن تتحدى ماضيك وتصنع منه حاضر ومستقبل به لن
    يتغير مجتمع بل يتغير عالم بأكمله والكثير من الفقرات والمُفاجأت أن كان
    لديك حلم أو هدف أو حتى لم يكن عندك تأكد أن لك بين حضور صالون عاوز أتغير
    مكان تتحفز فيه الأهداف وتولد في إختلاف ما يُقدم في أقوى رسالة دائماً
    يحملها صالون عاوز أتغير بين إفادة ومتعة وفرصة دائماً تتواجد في صالون
    حلمنا يوماً أن يكون صالون مختلف مؤثر ليس بكلمات بل بقوة وطاقة إيجابية
    دافعة للحاضر والمستقبل.



















    شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية - بالصور.. صالون "عاوز أتغير" يعقد ندوة "الإنسانية والتغيير ودور الإعلام الإنساني" بمعهد جوته

    موقــع حريتنا - بالصور.. "عاوز أتغير" صالون الإنسانية والتغيير

  • السبت، 15 فبراير، 2014
  • هبة سامى
  • موقــع حريتنا - بالصور.. "عاوز أتغير" صالون الإنسانية والتغيير







    حريتنا_أهلة عبد الله صقر







      أقيم بـ مقر "التحرير لاونج" مساء أمس صالون ثقافى بعنوان "عاوز أتغير"، استضاف فيه الإعلامية إيمان رياض "مذيعة برنامج من القلب إلى القلب
    mbc مصر"، والصحفية العراقية "شيماء عماد" الحائزة على جائزة أفضل إعلامية عراقية، والمطرب الشاب "جونى جورج" صاحب ألبوم "مترو".



    ناقش الصالون التحديات التى تواجه الفرد وبالأخص المرأة العربية من خلال
    تجارب ضيوف الصالون، كما أكدت هبة سامى "محاضر علوم التغيير والعلاقات
    الإنسانية" ومؤسسة الصالون على أن سر النجاح فى حياة العظماء هو التغيير
    وتطوير الذات والإيمان بالله والثقة بالنفس.
    وذكرت
    إيمان رياض أن أول تحدى فى حياتها كان خسارتها 23ك من وزنها ، وأكدت أن
    الحجاب لم يعوقها للنجاح فى مهنتها ،كما قدمت حلولا عملية للمرأة العاملة
    وعرضت طريقتها الخاصة لتنظيم الوقت بين البيت والعمل وأشادت بدور زوجها فى
    دعمها وحثها على إستكمال مسيرتها الإعلامية مشيرة إلى أنه من قدم لها
    سيرتها الذاتية بقناة
    mbc مصر.



    كما تحدثت الإعلامية" شيماء عماد "التى لقبت بأوبرا وينفرى العراق من قبل صحيفة الجارديان و
    BBC البريطانية
    عن معاناتها فى مهنة الموت فى العراق ،على حد قولها ، حيث شهدت العراق 392
    شهيد من الإعلاميين منذ غزو العراق، وروت تفاصيل وفاة صديقتها شهيدة
    الصحافة "أطوار بهجت" وما تعرضت إليه من قمع وعنف أودى بحياتها أثناء أداء
    مهمتها الصحفية .
    وفى
    ختام الصالون أعلن الفنان "جونى جورج" عن صدورألبوم جديد باسم " التعويذة"
    ، وقدم أغنية "فراشة ودبابة " لأول مرة من الألبوم القادم، مؤكداً أن لديه
    رسالة فنية مختلفة ولا يسعى للأغانى التجارية.
    ومن
    الجدير بالذكر أن صالون "عاوز أتغير" بدأ بفكرة فى صفحة على الفيس بوك ثم
    مدونة وإنتهى بلقاء حى مباشر، ويعد هذا الصالون هو الخامس من سلسلة
    صالونات" عاوز أتغير" التى تؤسسها هبة سامى بهدف التغيير والتغلب على
    التحديات التى تواجه الإنسان.





    صالون عاوز أتغير الخامس - الإنسانية والتغيير

  • هبة سامى
  • بالصور.. صالون "عاوز أتغير": بالفن والإعلام الإنساني يتغير مستقبل الأمم

  • الجمعة، 14 فبراير، 2014
  • هبة سامى
  • "الإعلام" ذلك المصطلح الفضفاض، الذي استخدمه البعض لإثبات وجهة نظرهم والجور على آراء الآخرين، فغضوا البصر وأغلقوا الآذان وكمموا الأفواه، وأخضعوه لمنطق التسييس، متجاوزين الهدف الرئيسي لهذه البوابة المعرفية، فجنبوها عنصر "الحيادية".
    www.vetogate.com/862797

    تؤكد هبة سامي، محاضر وكاتب في علوم التغيير والعلاقات الإنسانية والتنمية الذاتية، ومؤسس صالون "عاوز أتغير"، والذي أقيم مساء أمس في التحرير لاونج، دور الإعلام الحيادي والفن الهادف في تغيير مستقبل الأمم ودعم الإنسانية، دون النظر للون أو عرق أو دين أو جنسية، فالإعلام الحيادي بمثابة معلم ينير الطريق، ويترك الاختيار للمشاهد.

    كما أكدت الإعلامية إيمان رياض، خلال الموسم الخامس لصالون "عاوز أتغير"، الحاجة الماسة لتعلم ثقافة الاعتذار عن الخطأ وأنه لا يعني ضعفا أو انكسارا، بل هو قمة القوة، فضلا عن احترام ثقافة الاختلاف، مؤكدة أنها لا تشترط أن يصل الطرفان إلى اتفاق، فيمكن أن ينصرف كل فريق وهو على قناعة بأفكاره، ويبقى الاحترام سيد الموقف.

    في ظل وجود إعلام موجه، أصبح على المشاهد أن يبني معرفته على ثلاثة مبادئ، "النقل" فيقرأ ويسمع، "العقل" يفكر بعقله في كل ما يعرض عليه، ثم يستفيد من تجارب الآخرين ولا يدير لها ظهره، فالشعوب العربية ينقصها أن تنظر لحالها من الداخل، وتعي أن تغيير الإنسان يبدأ من انتقاده لذاته قبل انتقاده للآخرين.

    من جانبها عبرت الإعلامية العراقية، شيماء عماد، عن أسفها لما أصاب الثوابت العقلية من زعزعة، حينما تخلى أغلب الإعلاميين، عن الرسالة الحقيقية، وأخذوا على عاتقهم مسئولية تزييف الحقائق، والتلاعب بأحلام الشعوب، بدليل ما حدث على أرض العراق، فالمواطن البسيط قد يدرك مدى هذا التزييف فهو يتعامل مع العراقي من منطلق المواطنة، إلا أن الإعلام الغربي نجح بجدارة في تزييف الواقع لأغراض سياسية بحتة.

    ونادت "أوبرا وينفري العراق"، بالإيمان بـ"العنصرية العربية"، تلك التي لا تفرق بين شعب عربي وآخر، فإذا اجتمعت على قلب رجل واحد، تحت راية إعلام حيادي مستنير، فلابد أن تتصدى الشعوب العربية للهجمات الغربية، لتفسد المخططات التي تستهدف تقسيم الدول، وصولا لتقسيم الأمم.

    وأكدت هبة سامي، قيمة "التأمل" فهو أساس البحث وراء الحقيقة، حتى يخرج الإنسان من تلك الدوائر المغلقة التي فرضتها بعض وسائل الإعلام بإحكام شديد، مؤكدة الدور الحقيقي للإعلام والفن في دعم الإنسانية، للتصدي للفرقة التي تسببت فيها السياسة، والتي أدت إلى اتهام الآخر في معتقداته وأهدافه، والتي وصلت إلى حد التكفير والتخوين.
    بالصور.. صالون "عاوز أتغير": بالفن والإعلام الإنساني يتغير مستقبل الأمم
    بالصور.. صالون "عاوز أتغير": بالفن والإعلام الإنساني يتغير مستقبل الأمم
    بالصور.. صالون "عاوز أتغير": بالفن والإعلام الإنساني يتغير مستقبل الأمم
    بالصور.. صالون "عاوز أتغير": بالفن والإعلام الإنساني يتغير مستقبل الأمم
    بالصور.. صالون "عاوز أتغير": بالفن والإعلام الإنساني يتغير مستقبل الأمم
    بالصور.. صالون "عاوز أتغير": بالفن والإعلام الإنساني يتغير مستقبل الأمم

    لون حياتك من لون قبعتك - نصف الدنيا

  • السبت، 8 فبراير، 2014
  • هبة سامى
  • لون حياتك من لون قبعتك - نصف الدنيا







    لون حياتك من لون قبعتك
    2014-2-3 | 11:52 



    كتبت : نهي عبداللطيف


    حياتك من صنع قبعتك ! أعطى الله سبحانه وتعالى للبشر جميعاً نعمة واحدة
    تميزنا به عن كل المخلوقات وجعلنا أعظمها بها العديد من المواهب والقدرات
    ونحن لا نتمايز عن بعض في هذه النعمة نحن وفقط .. نختلف كل الاختلاف
    بالطريقة التي اخترناها كي يعمل بها عقلنا .. فيمكن بآلية تنتج عنها أن نرى
    بعض البشر مبدعين ومميزين وعظماء وجانب أخر من البشر أختار آلية ينتج عنها
    أن نرى بشر يعانون طوال الوقت شكاءون بكاءون .. أو ما يجعل شخص محبوب وأخر
    ينفر الناس منه .. أو ما يجعل شخص قائد ويجعل شخص متبع .. 96% من البشر
    قادرون على إكتساب مهارات لتنمية الذكاء لتنمية وإكتساب أى مهارة يريدونها
    بالتعليم والتدريب وتنمية المهارات وصقل القدرات و2% بالفطرة قادة بالفطرة
    مبدعين بالفطرة و2% لا يتطورون ولا يبدعون ولو ما قدمت لهم *


    وهنا توضح لنا هبة سامي محاضر بعلوم التغيير والعلاقات الإنسانية خبير
    تطوير نفسي واجتماعي كيف تكون حياتك من صنع قبعتك فلون قبعتك يجعل حياتك
    شبيهة بها فأنت ما تفكر فيه .. قد تكون متفائل وفق وعي وإدارة للحياة بداية
    من إدارة التفكير والحوار مع الذات والآخر .. فيجعلك من الناجحين والعظماء
    المؤثرين تاركي البصمة بإبداع وقد تكون متشاءم وفق النظر لكل ما هو سلبي
    وتزيد عليه أن تكون كما أتيت للدنيا كما تخرج منها لا تغير بذاتك ولا
    بالأخر ولا بالكون شىء ولا تترك أى بصمه انت وجدت لتتركها بل تزيد الواقع
    السىء سوء .. ما هي الست قبعات إذاً


    أسس القبعات الست للتفكير عالم النفس والطبيب إدوارد دي بونو قسم فيها
    وفصلّ أساليب وطريقة عمل العقل الإنساني في إنتهاجه طريقة تفكير وأسمى
    الأسلوب الذي نفكر به كقبعه نرتديها حين نفكر ..ست قبعات يشملون طرق مختلفة
    من طرق التفكير


    القبعة الصفراء وتلك التي يتميز صاحبها بالتفاءول ودائماً يفكر في إيجابيات الأمور ولا ينظر للأشياء السلبية أبداً


    القبعة الخضراء : قبعة الإبداع طريقة التفكير دوماً بشكل مختلف في كل
    الأمور .. وخلق وإبتكار وتأمل كل شىء ووضعه فى قالب جديد غير نمطي ولا
    تقليدي


    القبعة السوداء يغلب على صاحبها التفكير التشاءومي يرى نواقص كل شىء وعيوبه تفكيره دوماً سلبي


    القبعة البيضاء قبعة المنطق والتحليلات والارقام تشبه كثيراً في إن حاصل جمع 1+1 = 2 يعمل دائماً وفق معطيات ونتائج منطقية تحليلية


    القبعة الزرقاء يطلقون عليها المظلة الواسعة التي يعمل تحتها كل القبعات
    ومن يرتديها تتميز أفكاره وأراءه بالنظرة الشمولية المرنة يسمع للاخرين
    ويستفيد .. أسميها دوماً قبعة الوعي الذي عندما يرتديها الشخص يعرف إلى أين
    هو ذاهب ؟ كيف يصل له ؟ يؤمن بقدراته ويتعلم دوماً لا يتأثر بالواقع
    السلبي بل يؤثر إيجابياً فيمن حوله .


    القبعة الحمراء قبعة العاطفة إلى أقصى اليمين او اقصى اليسار ما بين الحب
    والكره وما بين السعادة والحزن .. لا توجد نقطة منتصف محايدة مريحة يقف
    عندها ويتمتع بالشعور بكل المشاعر وينظر للأمور بموضوعيه تجعله أقرب للواقع
    بل دائماً غارق فى مشاعره


    القبعات الست للتفكير نراها جداً حين ندخل فى حوار أو نشاهد حوار لكل شخص
    يرتدي قبعة يتحدث من خلالها ما بين السطور والكلمات نراها .. كلنا لنا قبعة
    واحدة نستخدمها وتغلب على طريقة تفكيرها لكن أذكى الأذكياء والمبدعين
    والقادة يستخدمون الست كُلاً فى وقته وموضوعه .. وكلنا نستطيع إستغلال
    مهارات العقل في إحداث حوار مجدي حاضر مبدع مستقبل مبهر .. حين نتعلم
    ونتعلم .. نحضر كورسات دورات نقرأ كتب .. نتعلم دائماً وننظر للأمور من كل
    الزوايا


     أعرف ما هو لون قبعتك واكتساب مهارات القبعات الأخرى فيمكنك استخدام
    القباعة البيضاء في التحليل والقباعه الصفراء والسوداء لتتأمل الايجابيات
    والسلبيات للأمر ثم للخضراء لتفكر بإبداع فى الحلول والحصول على أفضل نتيجة
    وواقع ثم الزرقاء لتعيد تخطيط وترتيب كل شىء لتصل لما تهدف وتريد بجدارة