Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image

الأقدار تتغيــــــر .. !

  • السبت، 31 مارس، 2012
  • هبة سامى
  • الأقدار تفاعلية ، تتشكل يوميا بحسب تصرفاتك .. وتتغير لحظيا بمجرد تغير نيتك ،، اتبع الأسباب الإيجابية يتغير قدرك للإيجابي .. اتبع الأسباب السلبية يتغير قدرك للسلبي .. والله يعلم منذ الأزل ماذا ستفعل .. أنت السبب .. قرر


    د/أحمد عمارة
    استشارى الصحة النفسية

    من كلمات دكتور إبراهيم الفقى ~

  • الاثنين، 5 مارس، 2012
  • هبة سامى
  • من كلمات  الدكتور ابراهيم الفقى

    1) استيقظ صباحا وأنت سعيد .

    2) احتفظ بابتسامة جذابة على وجهك .

    3) كن البادئ بالتحية والسلام .

    4) كن منصتاً جيداً .

    5)خاطب الناس بأسمائهم .

    6) تعامل مع كل إنسان على أنه أهم شخص في الوجود .

    7) ابدأ بالمجاملة .

    8) قم بإعدادالمفاجأة لشريك حياتك .

    9) ضم من تحبه إلى صدرك .

    10) كن السبب في أن يبتسم أحد كل يوم .

    11) كن دائم العطاء .

    12) سامح الآخرين .

    13استعمل دائما كلمة "من فضلك" وكلمة "شكرا" .

    وتذكر دائما:
    عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك لانها فعلا ممكن تكون اخر لحظة،عش بالإيمان، عش بالأمل،عش بالحب، عش بالكفاح، وقدر قيمةالحياة.
    -----------------------------------------

    رحمه الله رحمةً واسعة......امين

    كيف تتعامل مع الألم ؟

  • هبة سامى
  • أحيانا تقابل على الطريق مواقف قوية تجعلك تحزن من العمق ويعتصر الألم قلبك . تحتاج فيها إلى تنفيس وإلى أن تبكي .. ابكي بالدمع فهي سنة نبوية ولا تعبأ بمن يقول لك اصبر وهو لا يفهم معنى الصبر الحقيقي .. الصبر هو أنك واثق أن الخير قادم لكن لا يمنع هذا أن تتألم لما أصابك كفقدان عزيز مثلا . وخير مثال هو ما فعله النبي الكريم عند وفاة ابنه ابراهيم فقال : إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنا لفراقك يا ابراهيم لمحزونون . تعلم العيش في اللحظة من نبيك الكريم واحذر أن تكون إيجابيا دائما فهذا خطر نفسي فادح ...

    وأحيانا تقابل مواقف محبطة قوية تصيبك بالضيق والحزن ، عندها أقعد مع نفسك ، عش في لجظة الإحباط والألم حتى تنتهي ، لكن لا تطيل ركز فقط على إحساس الإحباط وظل معه حتى يقل تدريجيا ، لا تستدعي الأفكار مرة أخرى لتستمر دائما ، وإنما أوقف الأفكار قدر الإمكان ثم استمر في الإحساس حتى يتلاشى تدريجيا ، ثم استجمع قواك وأعد ترتيب أوراقك وحدد هدفك وفرق بين الهدف والوسيلة عندها ستحمد ربك كثيرا على هذا الموقف ،، عشه واجعل قدوتك النبي الكريم بعدما صدم مما حدث له في الطائف وخروج الصبية والناس لإلقائه بالحجارة حتى دميت قدماه الشريفتين ، كان وقع الصدمة عليه شديدا فابتعد عن المدينة وجلس إلى حائط يلتقط أنفاسه ولجأ إلى ربه قائلا : "اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي .. وهواني على الناس , يا أرحم الراحمين .. أنت رب المستضعفين، وأنت ربي .. إلى من تكلني؟ إلى بعيديتجهمني .. أم إلى عدو ملكته أمري ؟! .. إن لم يكن بك غضب عليَّ فلا أبالي .. غير أنّ عافيتك هي أوسع لي.. أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له لظلمات، وصــلح عـليه أمـر الـدنيا والآخـرة .. أن يحل علي غضبك , أوأن ينزل بي سخطك .. لك العتبى حتى ترضى .. ولا حول ولا قوة إلا بك"

    من الطبيعي كبشر أن يحدث لك إحباط .. لكن من الذكاء أن تنفس عنه سريعا وتخرج منه أقوى وأكثر حماسة وتحد .. لو فعلت ذلك ستتضاءل جدا لحظات إحباطك وستصبح بعد فترة تتلذذ بها كالتوابل التي تضفي طعما لذيذا على الأكل الشهي :)


    د/ أحمد عمارة

    كيف تتعامل مع الأحباط ؟

  • هبة سامى
  • تعامل مع الإحباط تماما كما تتعامل مع النكتة القوية .. تضحك من القلب ، تفكر فيها ثانيا وتضحك من القلب لكن أقل قليلا من الأول .. ثم تفكر فيها ثالثا وتضحك لكن أقل .. بعد ذلك تخرج من حالة الضحك إلى باقي أعمال اليوم .. حالة الضحك تستمر بحسب قوة النكتة .. ثم تهدأ تدريجيا إلى أن تتلاشى .

    عند الإحباط عش في حالته ، احزن من القلب ، انو تفريغ شحنة الإحباط والخنقة بقوة . فكر في الموقف المحبط مرة أخرى . أفرغ الشحنة في الاستمرار في الضيق والخنقة .. ارفع رأسك إلى السماء وفضفض ما بداخلك لله ، فضفض بالعامية بلغة بسيطة كأنك تجلس مع أقرب إنسان لقلبك يشعر بك ويحس بك .. فضفض حتى لو كنت ترتكب أكبر المعاصي والكبائر .. الله كريم حليم ليس كما يصفه بعض الدعاة بلا فقه .. الله أرحم بك من أمك ، الله أرحم بك من أطيب مخلوق على وجه الأرض ، فضفض وانتهزها فرصة لتستغفر من أعماق قلبك على أي ذنب ارتكبته .. فضفض وأنت في قمة الإحراج من كرمه وعطفه ورحمته وعفوه .. ستفاجأ بعد دقائق أن الحالة انقلبت إلى راحة نفسية رائعة .. احمده من كل قلبك على ذلك وعلى هذه الراحة النفسية وأنت متأكد أنه سيزيدك لأنه قال : لئن شكرتم لأزيدنكم

    حبذا لو قمت وتوضأت ثم صليت ركعتين .. إن لم ترد .. بإمكانك أيضا أن تسجد حتى لو لست متوضئا وكلم الله بصوت عال ، تأثير هذه الحالة ساحر جدا .. استشعر الله سبحانه وتعالى يحاوطك من كل اتجاه كأنه يحتضنك ، استمر في حالة السجود والفضفضة مستشعرا هذه الحالة حتى شعورك بالراحة التامة .. عندما تشعر بالراحة التامة ادع الله بهدف واضح قوي ، هذا الهدف يخرجك تماما مما أنت فيه ،، تخيل نفسك في قلب الهدف واستمر في الدعاء والحمد لله فأنت الآن أقرب ما يكون لله تعالى ، لا تتفاجأ من الراحة النفسية والسلام الذي سيتفجر داخلك .. وادعيلي :)


    دكتور / أحمد عمارة

    لغز النفس "1"

  • السبت، 3 مارس، 2012
  • هبة سامى
  • هنتكلم فى مجموعة كتابات عن النفس والروح والعقل والقلب والامن النفسى والوقاية النفسية وهنختم كتابات بلغز النفس

    هبدأ اول الكتابات بمقال اسمة النفس والروح

    اغلب الناس بتعتقد ان مصطلحى "النفس والروح" مصطلحان مترادفان وان كل مصطلح بيدل على الاخر ويعبر عنة.

    الخلط دة مش صحيح لأن النفس لا تعبر عن الروح والروح لاتطابق النفس. يقول الله سبحانة وتعالى{وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً} (85) سورة الإسراء

    اذا الروح من عند الله وبأمر من اوامرة سبحانة وتعالى. وبما ان الله قال بعدها

    {وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً} (85) سورة الإسراء

    فمعنى كدة ان الروح تستعصى عن على علم البشر وان البشر مهما وصلو لأعلى مراحل الالتقدم والعلم فإن الروح ستظل مستعصية عليهم جميعا. فا الروح سر من اسرار عظمة الله فهى سر حياة الانسان وهى اعظم مافى الانسان.
    اصل تكوين الانسان معروف عند الكلوذالك بالأدلة القاطعة فى القرآن الكريم فالله سبحانة وتعالى خلق ادم علية السلام "ابو البشر" من طين وشكلة وسواة على هيئة ادمية وبعدها نفخ فية من روحة فدبت الروحياة فى هذا التمثال المصنوع من طين فأصبح كائن تدب فية الحياة, اذا الانسان يتكون من نقاضين الطين: وهى مادة حية وهى تحمل معنى التدنيس والنزوع السفلية.

    والروح: وهى تحمل معنى السمو والرفعة .

    نتج من تفاعل مادة الطين السفلية مع الروح العلوية نتج عنهم "النفس الأنسانية"

    يبقى معنى النفس: هى نتاج التفاعل الدينمى بين الروح والجسد

    ودة السبب الى بيخلى الانسان دائما فى حالة صراع بين الامرين الخير والشر

    القرآن الكريم صنف النفس البشرية الى ثلاثة انواع, تبرر لنا الحالات المختلفة للصراع بين الطين والروح

    الصنف الاول : غذى الجانب المادى من نفسة ونماه وفى المقابل ضعفت نورانية روحة وتحكمت فى غرائزة وشهواتة وينطبق علية "النفس الأمارة بالسوء"

    الصنف الثانى : عندة حالة من التقارب والتوازن بين الطين والروح فيتحكم الطين بعض الوقت الا ان الروح تأبى هذى التدنى والانحدار فتقاوم وتحاول التخلص من حالة السيطرة الغريزية. تجد هؤلاءالبشر فى حالة من الوسطية بين الرذيلة والفضيلة

    ويطلق على هذة النفس "النفس اللوامة"

    الصنف الثالث : ندعو الله ان نكون منهم فهو صنف استطاعت نفوسهم بمعونة الله سبحانة وتعالى ان تتغلب نورانية الروح على ظلام مادة الطين وارتقت فى مراتب الطاعة حتى نالت رضا الله سبحانة وتعالى وهذه النفس يطلق عليها "النفس المطمئنة"

    اللهم ارزقنا ايها

    ان شاء الله نتابع


    المدرب/ إبراهيم خطاب

    اكتشاف علمي في سورة يوسف!

  • الجمعة، 2 مارس، 2012
  • هبة سامى
  •  اكتشاف علمي في سورة يوسف! (اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا واتوني بأهلكم أجمعين) صدق الله العظيم (يوسف 93)

    تمكن العالم المسلم المصري/ د. عبدالباسط محمد سيد الباحث بالمركز القومي

    للبحوث التابع لوزارة البحث العلمي والتكنولوجيا بجمهورية مصر العربية من
    الحصول على براءة اختراع دوليتين الأولى من براءة الاختراع الأوروبية
    والثانية براءة اختراع أمريكية وذلك بعد أن قام بتصنيع قطرة عيون لمعالجة
    المياه البيضاء استلهاما من نصوص سورة يوسف عليه السلام من القرآن الكريم
    بداية البحث: من القرآن الكريم كانت البداية, ذلك أنني كنت في فجر
    أحدالأيام أقرأ في كتاب الله عز وجل في سورة يوسف عليه السلام فاستوقفتني
    تلك القصةالعجيبة وأخذت أتدبر الآيات الكريمات التي تحكي قصة تآمر أخوة
    يوسف عليه السلام, وما آل إليه أمر أبيه بعد أن فقده, وذهاب بصره وإصابته
    بالمياه البيضاء, ثم كيف أن رحمة الله تداركته بقميص الشفاء الذي ألقاه
    البشيرعلى وجهه فارتد بصيرا

    وأخذت أسأل نفسي ترى ما الذي يمكن أن يكون في قميص يوسف علي السلام حتى

    يحدث هذا الشفاء وعودة الإبصار على ما كان عليه, ومع إيماني بأن القصة
    معجزة أجراها الله على يد نبي من أنبياء الله وهو سيدنا يوسف عليه السلام
    إلا أني أدركت أن هناك بجانب المغزى الروحي الذي تفيده القصة مغزى آخر
    مادي يمكن أن يوصلنا إليه البحث تدليلاً على صدق القرآن الكريم الذي نقل
    إلينا تلك القصة كما وقعت أحداثها في وقتها. وأخذت أبحث حتى هداني الله
    إلى ذلك البحث
    علاقة الحزن بظهور المياه البيضاء: هناك علاقة بين الحزن وبين الإصابة بالمياه البيضاء
    حيث أن الحزن يسبب زيادة هرمون "الأدرينالين" وهو يعتبر مضاد لهرمون
    "الأنسولين" وبالتالي فإن الحزن الشديد أوالفرح الشديد يسبب زيادة مستمرة
    فيهرمون الأدرينالين الذي يسبب بدوره زيادة سكر الدم, وهو أحد مسببات
    العتامة , هذا بالإضافة إلى تزامن الحزن مع البكاء.
    ولقد وجدنا أول بصيص أمل في سورة يوسف عليه السلام, فقد جاء عن سيدنا يعقوب عليه السلام في سورة يوسف قول الله تعالى:
    "وتولى عنهم وقال يا أسفي على يوسف وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم" صدق الله العظيم (يوسف 84)
    وكان ما فعله سيدنا يوسف عليه السلام بوحي من ربه أن طلب من أخوته أن يذهبوا لأبيهم بقميص الشفاء:
    "اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا واتوني بأهلكم أجمعين" صدق الله العظيم (يوسف 93)
    قال تعالى: "ولما فصلت العير قال أبوهم إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفندون,
    قالوا تالله إنك لفي ضلالك القديم, فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه
    فارتد بصيرا قال ألم أقل لكم إني أعلم من الله ما لا تعلمون" صدق الله
    العظيم (يوسف 96 )
    من هنا كانت البداية والاهتداء فماذا يمكن أن يكون في قميص سيدنا يوسف عليه السلام من شفاء؟؟
    وبعدالتفكير لم نجد سوى العرق,
    وكان البحث في مكونات عرق الإنسان حيث أخذنا العدسات المستخرجة من العيون
    بالعملية الجراحية التقليدية وتم نقعها في العرق فوجدنا أنه تحدث حالة من
    الشفافية التدريجية لهذه العدسات المعتمة ثم كان
    السؤال الثاني: هل كل مكونات العرق فعاله في هذه الحالة, أم إحدى هذه
    المكونات,وبالفصل أمكن التوصل إلى إحدى المكونات الأساسية وهي مركب من
    مركبات البولينا الجوالدين" والتي أمكن تحضيرها كيميائيا وقد سجلت النتائج
    التي أجريت على 250 متطوعا زوال هذا البياض ورجوع الأبصار في أكثر من 90%
    من الحالات

    وثبت أيضاً بالتجريب أن وضع هذه القطرة مرتين يوميا لمدة أسبوعين يزيل هذا

    البياض ويحسن من الإبصار كما يلاحظ الناظر إلى الشخص الذي يعاني من بياض
    في القرنية وجود هذا البياض في المنطقة السوداء أو العسلية أو الخضراء
    وعند وضع القطرة تعود الأمور إلى ما كانت عليه قبل أسبوعين