Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image

صور ندوة أنا وأنت بنتغير لـ شريك الحياة

  • السبت، 13 ديسمبر، 2014
  • هبة سامى
  • الدستور | تأهيل المرأة نفسيًا واجتماعيًا ضروري لتغير في المجتمع

  • هبة سامى


  • تأهيل المرأة نفسيًا واجتماعيًا ضروري لتغير في المجتمع

    الخميس 09/أكتوبر/2014 - 10:07 ص
    طباعة ة سامي، محاضر علوم ة سامي، محاضر علوم التغيير و العلاقات الانسانية دينا حمدى
     
    تحدثت هبة سامي، محاضر علوم التغيير والعلاقات الإنسانية، فى برنامج صباح التحرير عن كيف تغير المرأة من نفسها.
    وأوضحت سامي، أن فكرة التغيير تأتي من البيئة الإيجابية، فإذا أرادت المرأة أن تغير من نفسها لابد أن يكون ذلك على المستوى النفسي والاجتماعي فهي لابد وأن تكون مؤهلة حتى تحدث تغيير في المجتمع.
    وأضافت أنها سعت لعمل دبلومة لفريق المتغيرين والمتغيرات ليتعلموا طرق التغيير على المستوى النفسي والاجتماعي وكيف تصنع المرأة من نفسها قائدة، مؤكدة عملها على تجهيز ورش وندوات للفريق لإدارة فكرة التغيير.


    http://www.dostor.org/691246

    اليوم السابع|للنساء فقط.. "مغيرات ومغيرون" ينظم أمسية حول اختيار شريك الحياة

  • هبة سامى
  • هبة سامى مؤسسة فريق "مغيرات ومغيرون" 

    هبة سامى مؤسسة فريق "مغيرات ومغيرون" 
    كتبت سارة درويش
     تحت عنوان "أنا وأنت بنتغير" ينظم فريق "مغيرات ومغيرون" أمسية مجانية حول كيفية اختيار شريك الحياة والتعامل معه، للنساء فقط من المتزوجات أو المقبلات على الزواج، يوم الخميس 11 ديسمبر، فى الرابعة مساءً، فى مقر مكتبة مصر العامة بالدقى. تأتى الأمسية فى إطار الاحتفال بمرور عامين على إنشاء الفريق، وتقدمها "هبة سامى" مؤسس الفريق، والمحاضر فى علوم التغيير والعلاقات الإنسانية، وتتناول خلالها عدة محاور منها كيفية فهم الاختلافات الأساسية بين الجنسين، ومراحل العلاقة بينهما والسن المناسب للزواج، إضافة إلى كيفية اختيار شريك الحياة وكيفية التعامل وقت الخلاف وطريقة التخلص من شبح تأخر سن الزواج. تناقش الأمسية أيضًا كيف تعد كل فتاة نفسها لتكون صاحبة رسالة مميزة وتكون حلمًا لأى رجل، وليس العكس، كيف تهتم بجمالها الداخلى والخارجى أيضًا مع فقرة خاصة للجمال مع متخصصين فى الموضة والجمال. وتقول "هبة سامى" لـ"اليوم السابع": "المرأة هى نصف المجتمع ومربية النصف الآخر، وهى تستحق أن تدير حياتها بوعى يجعل منها "زوجة العظيم وأم القائد"، وهذا يحدث حين تتبنى رسالة تؤمن بها قبل الزواج او بعده، وأن تفهم معنى القيادة والتميز وكيف تحافظ على فطرتها وتتسلح بفهم ذاتها وطبيعة التعامل مع الآخرين خاصة الجنس الآخر بدون شعارات زائفة، أراها تسلب المرأة حقوقها أكثر مما تكسبها إياها". وتضيف "الحق الأهم الذى يجب أن تتمسك به كل أنثى هو أن تكون نفسها، وأن تملك رسالة مميزة وأن تكون حلم كل رجل وليس الرجل هو حلمها الوحيد، فتضيع".
     http://goo.gl/xQOr6w

    بجريدة الدستور | أنا وأنت بنتغير فى مكتبة مصر العامة

  • هبة سامى
  • الخميس.. " أنا وأنت بنتغير" في مكتبة مصر العامة

    الإثنين 08/ديسمبر/2014 - 04:14 م
      الخميس..  أنا وأنت هبه فتحي
     
    تنظم مكتبة مصر العامة، في الرابعة مساء يوم 11 من ديسمبر الجاري، ندوة بعنوان" أنا وأنت بنتغير"، بمقر المكتبة، وتقام الندوة بالتعاون مع فريق " مغيرات ومغيرون"، وذلك في إطار الاحتفال بمرور سنتين على إنشاء فريق مغيرات ومغيرون، حيث تحاضر فيها، هبة سامي، قائد الفريق.

    وتناقش الندوة، كيفية اختيار شريك الحياة، ومدمرات الحياة الزوجية، أوهام الحب والزواج، إضافة إلى كيفية إدارة الخلافات.

    يذكر أن هبة سامي، هي محاضر في علوم التغيير واستشاري العلاقات الإنسانية، قائد فريق مغيرات ومغيرون، ومؤسس ومدير صالون عاوز أتغير

    http://www.dostor.org/730297

    اليوم السابع | "الرضا" كلمة السر لتخطى التجارب السيئة

  • الأربعاء، 3 ديسمبر، 2014
  • هبة سامى
  • هبة سامى مؤسس صالون عاوز اتغير 
    الرضا بعد كل تجربة، ليس من الأمور السهلة التى يمكن أن نحقق فيها التوازن، وهو ما تتحدث عنه هبة سامى محاضر علوم التغيير والعلاقات الإنسانية ومؤسس ومدير صالون "عاوز اتغير". تقول هبة سامي، بعد كل تجربة مهما كانت سيئة أو مريرة يمكن أن تتجدد حياتنا للأفضل، ولكن هذا يتوقف على رؤيتنا لما حدث وطريقة استيعابنا له، فهناك أشخاص ينهون حياتهم عند عتبة شىء أو شخص ما، رغم أن الحياة مستمرة هم فقط أغلقوا أعينهم وقلوبهم وعقولهم عن استيعاب ذلك، ورؤية ما حدث بعين الرضا، لينالوا الهدية وراء كل تجربة سيئة وهى الخبرة والنضج والعوض بالأفضل، إضافة إلى الاستمرارية فى حياة وعلاقات أكثر تميزًا". وتوضح "علاقتنا بكل شىء تتجدد بعد كل تجربة أو موقف أو حدث، بشرط ألا نراها بعين الشكوى والتشاؤم فتقف حياتنا بيدنا وليس بفعل التجربة السيئة، بالتالى فالمسألة اختيار بين السعادة والشقاء". وتضيف المحاضر فى علوم التغيير والعلاقات الإنسانية "الفقدان والفراق مؤلم بكل أشكاله، ولكن يمكننا أن نستغل الألم بشكل إيجابى ونخففه بالدعاء لمن رحل بالرحمة ولنا بالصبر مثلاً فى حالة الموت، أو بإعادة تقييم علاقاتنا والاستفادة من التجربة إذا كنا خسرنا علاقة ما، ولكن لا يجب أبدًا أن نستسلم للألم ونترك له عمرنا ومشاعرنا وأفكارنا"، مشيرة "كلنا نأتى فى حياة بعضنا كأدوار، هناك أشخاص سيظلون معنا إلى نهاية العمر وهناك آخرون سينتهى دورهم فى حياتنا فى مرحلة ما، سواء بوفاتهم أو بانتهاء علاقتنا بهم، أو بإشارات كثيرة توضح لنا أننا يجب أن ننهى هذا الدور بأيدينا، فندرك وقتها أن هناك أشياء تختفى من حياتنا لتفسح مكانًا لأشياء أفضل، أو لنكون نحن أكثر نضجًا وخبرة فى كيفية الاحتفاظ واختيار الأشياء الثمينة فى حياتنا".
    على بوابة اليوم السابع
    http://goo.gl/cYxXQc

    بجريدة البلد | العلاقات المغلقة خط أسود

  • هبة سامى
  • العلاقات المغلقة .. خط اسود … بقلم : أمل علي
    لوحة ورق
    قد يري البعض غموض العنوان الا انه كثيرا ما يمر بحياتنا دون ان نعي بنوع تلك العلاقه ونستمر وراء مشاعرنا الجارفه بلا ادراك لما ورائها من مخاطر نفسيه بدرجه كبيره مرورا بالوقت والعمر الذي يفقده الطرف المستغرق في العلاقه .
    فهذه العلاقات تعد بمثابة خط اسود في حياة من يرتادها .. نعم خط اسود فأبوابها دائما موصده ونهاياتها يشوبها الفقد والألم إنها الحقيقه المؤلمه التي تكشفها النهايات فحينها لايجدي الندم علي ما فات فسنوات العمر قد مضت والجروح بعدها تمددت .
    وتظهر العلاقات المغلقه في صور عده كالتعلق بشخص متوفي رحل عن الحياة ولن يجدي ان نتعلق بذكريات معه فهو لن يعود وكذا الحب والاعجاب من طرف واحد وهو اكثر انواع هذه العلاقات آلما وتأثيرا سلبيا علي نفسية المحب فهو يراقب دائما من بعيد دون جدوي فالآخر مستغرق في حياته وكيانه لايآبه بمن يحاول ان يقتحم حياته ولايلقي له بالا .
    وهنا تقول أ.هبه سامي محاضر في علوم التغيير والعلاقات الانسانيه ومؤسس ومدير صالون عاوز اتغير
    ان الحياة احيانا رغم استمرارها الا انها قد تقف عند شخص عند تجربه ما خُذل فيها المحب كحب من طرف واحد او وفاة عزيز يُحبه ، كم هو مؤلم الفقدان والفراق بكل اشكاله وصوره ورغم اختلافهما فوفاة الشخص اقل ضررا من جرح شديد عميق في القلب فوفاة حبيب تظل ذكراه عالقه في الاذهان ويأخذنا الحنين بحب طاهر يخفف عنا الم الفقدان الدعاء له بالصبر والسلوان وايضا بكل عمل خير بمثابته تُرفع درجته في اعالي الجنان ، أما الجرح الغائر يظل ينزف ان لم يعالج سواء اوهمنا انفسنا بالتخطي او تركناه ينزف ويحرك كل علاقاتنا للأسوء بل وحياتنا اونتركه بإستسلام ضعيف أن يأخذ من عمرنا ومن مشاعرنا وأفكارنا .
    فهناك اشخاص ينهون حياتهم عند عتبة شئ او شخص رغم ان الحياة مستمره هم فقط من اوصدوا ابوابها واغلقوا اعينهم وقلوبهم عن رؤية مايحدث لهم بعين الرضا .
    ومن يقرر استمرار الحياة بتجدد التجارب والاحداث ورؤيتها بعين الحق فحياته تتجدد للأفضل فهو من يراها ويتجه معها نحو التميز والنجاح والسعاده ،
    اما من يقرر ان ينظرلها بعين الشكوي والتشاؤم فتقف حياته عند عتبة شخص او تجربه اوقفها هو بيده لابيد شخص اخر ولا احد غيره حتي المولي عز وجل جعل دُعاءه يرد القدر فكيف لايكون بطل حياته قولا وفعلا ويصل بها في كل مراحلها لأفضل خيار ؟؟؟!!!
    عندما ننظر لمعني علاقه فهي تعني مرسل ومستقبل طرفان في كيان واحد بينهما تجاذب تلك العلاقات المغلقه تفتقد لأحد الطرفين فطرف واحد لايجد من يبادله الشعور من يشاركه الحياه يبحر وحده كطائر بجناح واحد كلما همّ بالطيران سقط جريحا دون جدوي .
    حياتنا انقي وارقي من ان تُلوث بخطوط سوداء لن يمحيها الزمان ولاحتي الرحيل من المكان فهي علاقات سوادها دامس وجرحها غائر ….
    ارتقوا بحياتكم فهي اقصر من ان تشوبها الأحزان والسعي وراء النسيان .


     http://www.albelaad.com/archives/32780

    صباح التحرير ويك إند - 9-10-2014

  • الأحد، 30 نوفمبر، 2014
  • هبة سامى