Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image

هبة سامي لـ"البنات المتلونة": لونك الأصلي لن يرضي عريسك

  • الخميس، 31 أكتوبر، 2013
  • هبة سامى
  • http://www.vetogate.com/663853/preview


    الثلاثاء 29/أكتوبر/2013 - 08:06 م
    خبيرة التطوير النفسي خبيرة التطوير النفسي والاجتماعي رانيا فهمي
     
    أحياناً تقع الفتاة تحت سيطرة رغبة جارفة في الزواج، او حتى أن تلفت وتنال حب من تحب ، فتتجرد من شخصيتها لارضاءوه وتظن انها بهذه الوسيلة ستربحه، فهل لهذا المفهوم أساس صحيح في العلاقات الإنسانية .

    تقول هبة سامي محاضر علوم التغيير والعلاقات الانسانية، أبداً لن تربحه، ستخسره بوقت ما وقبل كل شىء ستخسر نفسها وفى بعض الظروف والحالات اجد فتاة تخسر علاقتها بربها.

    لا أدري كيف أتجمل، جمال زائف ولدي جمال من طراز خاص، ولدت به كل فتاة وميزها عن غيرها من الفتيات على سطح الارض، ولأن الجمال الحقيقي جمال الروح والشخصية لان جمال الجسد يفنى مع الوقت ، ولذا قال نبينا الكريم فأظفر بذات الدين تربت يداك،  ذات الدين ذات الخلق وذات الطبع الجميل والوجه البشوش من تحفظه في غيابه وتحفظ شرفه وماله اذا نظر اليه اسرته .

    الفتاة التي تعتمد على معرفة رغبة رجل بمواصفات شريكة معينة، فإذا لم تكن فيها  حرصت على التظاهر بها أقول لها: بعد الزواج لا احد يستطيع ان يُمثل طوال الوقت، حين تتساقط الاقنعة ، فتصطحب معها الاحترام ، ومن تفقدي احترامه فقدتيه للابد، فقدتي علاقتك الطيبة به ولن يغفر لكِ تصنعك وانتِ نفسك لن تغفري لنفسك .. لانه بالضرورة لن يكون مناسب لكِ.

    فالقضية ليست فقط فى التصنع، بل في ان هناك ولد او بنت يفتقدون لمعايير الزواج ومفاهيمه ورسالته، لم يضعوا المواصفات كما يضعوا الاهداف ، ان كانت اصلا لديهم اهداف حياتيه يحققونها ولا يعيشون رد فعل لكل شىء رد فعل لسن ! لسنة حياة ! او من يفعل كما الناس تفعل كم مضحك وكم حياة مملة رتيبة .

    ان لا يكون لكل شىء تفعله هدف وغاية وسبب مقنع يقنع العاطفة والعقل لأثنين من البداية من المهم ان يكون لديهم رسالة خاصه لحياتهم حتى يتلاقا .. وكل شىء عندهم مخطط وبهدف وبوقت محدد .. ثم حين يقرر شريك ان يتزوج .. يكون قرار .. وحلم ينشد منه حياة جديدة سيتكون منها رسالة مشتركة ليست فقط من اجل الذرية والتعمير .. والصلاح .. من أجل الإصلاح والتغيير فى الارض للأفضل .. من اجل خلق بيت سوي .. يستقيم منه المجتمع ومن ثم العالم بيت تملئه االاستقرار .. والمودة والرحمة.

    وتابعت خبير التطوير النفسي والاجتماعي ، ما يُبنى على باطل فهو باطل وما يُبنى على كذب فهو كذب وانتهاءوه لا محالة منه، ولو لم يكن انتهاء ميثاق ان تتطور الامر لميثاق غليظ، فيكون انتهاء لعاطفة لحياة لابد ان تكون لشىء فكانت ، كلها دفع ثمن تصنع شخص ، وتصديق شخص كان يرغب فى غير ذلك.

    اثنين مطصنعين ، او لا يدروا اهميه معرفتهم لمعايير اختيار شريك الحياة، في وجود رسالة خاصة وحياة يفكرون بها موجودة بالاصل ورسالة مشتركة يبحثون عنها حين يدروا ويبحثوا عن قبول وتكافوء واكتفاء فيجدوا في بعضهم امل جديد ، في حياة وذرية ستكمل الرساله من بعدهم نداء ورسالة لكل بنت.

    لا تخسري نفسك من اجل اى شىء لا من اجل سن ولا من اجل تحريم مجتمعي لم يحرمه الله كل ما تُحرمه العادات والتقاليد ويحلله الله .. ويجعلك تصل إلى ما تريد لا تتردد في فعله فرضا الناس غاية لا ولن تُدرك  وإن رضي الله أرضى كل شىء عنك .

    ولا من اجل مال رجل ولا من اجل شىء ضعي لك حياة واسسيها .. وجانب من جوانبها شريك حياة تحلم به كفارس " أحلام " كما نقول عنه في روايتنا النساءية آمني بجمالك الداخلى وابحثي عنه وأعرفي ميزاتك واعلمي ان الناس تراكِ بعينك ِ والشخصية التي تثق بذاتها  وعقلها يحفظ ويعرف ميزاتها فيراها الجميع بها .

    وهي صفة هامة لمن يريد ان يكون له كاريزما وله نصيب فى قلوب الناس ، له رسالة تشغل وقت فراغه وتفكيره .. وتخرجه من دائرة مفرغة تضعها لها المجتمع ، تكون خلاقة وجذابة وكلما تطورت ونما عقلها ليست فقط على مستوى مهنة على مستوى ثقافة عامة كلما عرفت نفسها اكتر وحددت مواصفات شريك حياة يليق بها اكثر وتليق به .. وتكون حياة معه مبهرة وخلاقة ومبدعة .
      
    كلما كانت هي من ينشدها المناسب لها، وتعلم ان شخص ما بكل ما يمتلك لن ينفعها حينها لن يكون قيدها وصنمهما سن او اى سبب تضعه بنفسها نصب اعينها فيدفعها للتصنع والتظاهر بما ليس فيها قد تكون اجمل بكثير مما تتظاهر وتتجمل .. ستحطم صنم انها بقلة " إيمان " ولا احسبها غير ذذلك تتزوج اى شخص .. المهم ان تتزوج ضعي هدف في كل شىء .

    ضعي مواصفات وارسمي حياة وامضي بطريقك، فبصمتك الطيبة في كل مكان ستشغل حاجتك في الامومة والاستقرار فانها حاجة طبيعيه جدا .. وضعها الله فينا ووضع معها الابتلاءات بالاستسلام لما لا نريد لقلة ايماننا بوفرة كل شىء .. وان كل شىء نريد بيد من نؤمن ! إذا آمنا.

    وتستكمل خبيرة الصحة النفسية والاجتماعية، أعتبر حتى التصنع قلة ايمان بالله ! كل ما نريد سيكون لنا .. ااذا امنا اننا نستحقه .. ولن نؤمن إلا اذا كانت لنا رسالة حقيقة .. وتدبر لإبداع هذا الكون وجمال المكون فى الاكوان .. الا اذا خرجنا من دائرة كل شىء لكون اوسع مع الله ، مع ما نريد حين نسعى له بثقة واهداف نحققها وما نريد سيأتي لنا سنجده فى الطريق ونحن اصحاء نفسياً .

    اتعجب مما يهدر طاقاته النفسية بقلة ايمان في كل شىء ليفعل كما الاخرين فعلوا .. ظناً منه ان لا احد ياخذ كل شىء كما يريد عفوا هذا انطباعك ولكنها ليست الحقيقة ! الحقيقة ان ما نؤمن انه لنا ونستحقه سيكون لنا ااذا تغيرنا وتطورنا وآمنا بإطمئنان ان لكل مجتهد ساعِ له نصيب كبير فيما يريد وقد يكون اكبر .. ليس معناه ان كل شخص لا يكون مع حبيبه ان لا احد ياخذ كل ما يريد .. قد يكون الله كتب الله الافضل بقلة رضاه وايمانه ومضيعته لوقته لتصنع او لمحاوله تقبل السوء ظنا منه انه النصيب ان هذا هو النصيب !

    عفوا هذا اختيارك ! اختيارك انت ان قبلت وتقبلت وتطورت سترى العوض .. وسترى ما المناسب حقا لك ما يناسبك .. ولكن اين الصبر واين التامل واين االايمان ! في كل الاديان في مجتمع يقولون عليه متدين بطبعه ! تدين ظاهري .. لمجتمع يضع التدين شماعه لفشله وقلة مسئوليته واحساسه بآدميته وما خلقنا الله لأجله .. لو يدري ما نحن فاعلناه بالارض وبانفسنا .. لتأسفنا كل يوم عن كل يوم لم ندرك حقيقة الايمان الحقيقي

    الان الخص رسالتي لكِ في بضع كلمات تفكر وتفكري ! اين انتي وانت في هذا الكون ؟ وماذا تفعلون به ؟ وما اهدافكم ؟ وما هي السعادة ؟ ومع من ستجدوها ؟ وكيف ستحققوها ليس فقط لانفسكم بل للعالم أجمع ؟ ماذا تفعل غير ما قال لك المجتمع ان هذا ما يجب ان تفعله ؟

    اقراء واجب ستجد اجابه لكل تناقض تعيشه كي تصل مع ان مع حقيقتك الحقيقية ستصل .. التفكير لا يضيع الوقت .. العيش بنص حالة وبنص روح لكل شىء هو ما يضيع كل الوقت ! تستحق ان تعيش

    اليوم السابع |الاحتواء والحضن الدافئ كل ما تريده المرأة لحظة ضعفها

  • هبة سامى
  • الاحتواء والحضن الدافئ كل ما تريده المرأة لحظة ضعفها

     

     http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=1314194&SecID=89&IssueID=0#.UnIMuBA07Rx

    الأحد، 27 أكتوبر 2013 - 09:10
    هبة سامى محاضر علوم التغيير والعلاقات الإنسانية هبة سامى محاضر علوم التغيير والعلاقات الإنسانية
    كتبت سارة درويش
    Add to Google
    تقول هبة سامى محاضر علوم التغيير والعلاقات الإنسانية، "علينا أن نفرق بين امرأة نكدية بطبعها، وهذا يتضح من تعاملها فى كل موقف، وامرأة مجروحة من شىء أو تمر بأزمة حقيقية، سواء كان الرجل سببًا بها أم لا".

    وتشير إلى أنه "أصعب كلمة يمكن أن تسمعها امرأة تبكى هى أنتِ نكدية وأنا لا أحتملك، اغربى عنى وافرغى أحزانك بعيدًا فأنا لست بحاجة لامرأة تبكى وتشكو".

    وتضيف، "أحيانًا يحسب الرجل أنه بذلك يتخلص من موقف صعب لا يريد أن يعيشه، فيجرح أنثاه، بل يجعلها تكره الحياة وغير مقبلة على شىء وتصغر صورتها فى عينها وتظن أنها أسوأ امرأة على وجه الأرض، وأنه ليس لمشاعرها أو أفكارها أو كيانها وجود أو احترام".

    وتوضح، "كل ما تحتاجه هذه المراة هو الاحتواء وحضن دافىء، لا تريد من يزيد دموعها وينهرها وهى تبكى أو تشكو بضعف، ولا حتى من يوجه لها كلمات منطقية، فكل ما تحتاجه حينها قد يكون فى كلمة أو لسمة صادقة تمتص ما بها من توتر ومشاعر ثائرة وقلب نابض بالقلق".

    وتضيف "الكلمة واللمسة بها قد يتغير نظرتنا لكل شىء، وبافتقادها يقسو القلب ويجف الحب وينبت شخص فاقد لأغلى وأعظم المشاعر بالحياة، وهذا على كل علاقة إنسانية وليس فقط الشريك والشريكة".

    وتتابع محاضر علوم التغيير والعلاقات الإنسانية، "بعد الاحتواء، يمكن أن تصحح معها كل شىء، ونظرتها للمشكلة، قد يكون هذا سلوك الصديقة معها.. فإذا تركت كل من حولها وأرادت محادثتك أو الشكوى لك حتى ولو هذه الشكوى منك، موقف لن تنساه لك سواء تصرفت كما تحتاج أو نهرتها بحاجتك للهدوء، وتجنب المواقف الصعبة".

    وأخيرًا تشير إلى أن "كل منا له طبيعة مختلفة وحاجات مختلفة، فإذا لبينا حاجة الآخر خاصة وقت ضعفه سيكون لنا أفضل مما نريد ليلبى حاجتنا فى الاستقرار والسعادة".

    اليوم السابع | التفكير الإيجابى ووضع الأهداف والخطط يجنبنا اكتئاب ما بعد الأجازة

  • السبت، 26 أكتوبر، 2013
  • هبة سامى
  • التفكير الإيجابى ووضع الأهداف والخطط يجنبنا اكتئاب ما بعد الأجازة

    الأربعاء، 23 أكتوبر 2013 - 19:45
    المحاضر فى علوم التغيير والعلاقات الإنسانية هبة سامىالمحاضر فى علوم التغيير والعلاقات الإنسانية هبة سامى
    كتبت سارة درويش
    Add to Google
    تقول المحاضر فى علوم التغيير والعلاقات الإنسانية هبة سامى "يعانى الكثير من الناس هذه الأيام من اكتئاب ما بعد الأجازة، بعد عطلة عيد الأضحى، ومن أعراضه الملل والضجر من العودة إلى العمل وفقدان الشهية وأحياناً الأرق والعجز وخيبة الأمل والإحباط والكسل إلى جانب الشعور بـعصبية شديدة وتوتر"، وترجع ذلك إلى "عدم توازن الشخص قبل الأجازة بين العمل الجاد والاستمتاع، مما يجعله يفتقر إلى تجديد الطاقة والتخلص من الروتين"، مشيرة إلى أنه "فى العادة يخطط الناس فى الأجازات للنزهة أو السفر أو حتى الجلوس بالبيت، وحين يمر وقت ويبدأ جرس العودة للعمل يشعر بالضغط الذى كان واقعًا تحته قبل الأجازة".

    وتضيف "قد يحدث اكتئاب ما بعد الأجازة لأن الشخص انطوائى ليس لديه صداقات أو علاقات اجتماعية ويمارس عمله بروتين تام، بالتالى يكون هذا الشخص دائم التركيز والحديث السلبى مع نفسه، أو قد يكون شخصًا لا يفرغ الطاقة السلبية داخله، ويعانى عدم وجود هدف لعمله مما ينهك طاقته الإبداعية".

    وللتعامل مع اكتئاب ما بعد الأجازة، وتخطيه تنصح المحاضر فى علوم التغيير والعلاقات الإنسانية بـ"الاندماج من أول يوم عمل بعد الأجازة بالتزام، وطاقة جديدة، والتركيز إيجابيًا على فائدة الأجازة فى شحننا إيجابيًا، وأننا سنعود إلى العمل مملوءين بالطاقة الإيجابية".

    تنصح كذلك بتخصيص ساعة من اليوم لممارسة الرياضة، وعمل كل شىء بطريقة منتظمة، خاصة فى أول سبعة أيام بعد العودة من الأجازة، وكتابة أهداف وخطط جديدة، وكذلك ممارسة العمل بأى شكل مبتكر والتحديد فيه.

    كما تشير هبة سامى إلى ضرورة عدم ربط السعادة فقط بالأجازة والسفر، بل مكافأة النفس بعد كل أسبوع أو حتى يوم عمل شاق ننجز فيها مهامنا وهدافنا، والحديث الإيجابى مع النفس، وتضيف "من الأفكار الجيدة أن نربط السعادة بزيارات الأهل، وصلة الرحم والأعمال الخيرية ومجالسة الأصدقاء والحديث معهم عن عملنا وأحلامنا"، وكذلك ضرورة ربط الأجازة فى العقل بأنها ليست بعدًا عن الواقع بل فترة طبيعية لتجديد النشاط والطاقة وأنها إحدى أسباب العمل بشكل مبتكر وباستمتاع.

    ويفضل جعل اليوم الأول فى العمل بعد الأجازة مكرسًا لشحذ الهمم ووضع الأهداف والتخطيط، وربط الأجازة بأنها سبب فى إنتاجية أكبر، والتركيز لأن التركيز ينعكس إيجابًا على حياتنا.


    هبة سامي: بالمواجهة والقوة والبرود.. احمي نفسك من التحرش

  • الأحد، 20 أكتوبر، 2013
  • هبة سامى
  • السبت 19/أكتوبر/2013 - 07:57 م
    http://www.vetogate.com/644051/preview
    هبة سامي هبة سامي رانيا فهمي
     
    إذا كان التحرش جريمة دينية وأخلاقية واجتماعية تنشأ نتيجة لخلل نفسي يعاني منه الشاب، ويؤدي لمعاناة المرأة وأسرتها بأكملها، فما الدور الذي يجب أن تتمسك به في سبيل الدفاع عن أنوثتها؟. 

    قالت هبة سامي - خبيرة العلاقات الإنسانية، خبيرة التطوير النفسي والاجتماعي -: إن جميع أسباب وأشكال التحرش الجنسي ما هي إلا أشكال مقززة تنتهك حق امرأة تفقد أمانا، حتى في الحفاظ على جسدها سواء كان رد فعلها عنيفا أو لم تبد رد فعل أو حتى استجابت جميعها، تخرج المتحرش من الشكل الإنساني.

    وأضافت: أتعجب جدا من الشخص المتحرش، فهو دائمًا لديه من الأفكار والطاقات التي يستطيع أن يُفرغها في عمله في رياضة في قراءة.. في أشكال مختلفة وليس شكلا واحدا حتى يشبع الجسد والنفس والروح والعقل.. فيتجه نحو السلوك الذي يؤهله لفرد سوي في مجتمع سوي يحكمه الوعي.. فهذه الاضطرابات بالضرورة تؤثر على عجلة الإنتاج، وتؤثر على حواجز نفسية ومشاكل نفسية تبُنى لدى المتحرش به. 

    وكلما ازدات الاضطراب أصبح الإنسان ليس في مقدوره أن يدير نهضة أو تقدم أو ما ينادي به العالم، وينشده من كرامة إنسانية وحرية بحقوق مكفولة، فكيف يعمل من لا كرامة له، ومن لا حرية له. 

    والآن كيف تهاجم وتحمي البنت نفسها من التحرش ولا تكون فريسة سهلة له؟! هناك إستراتيجيتان.. تفادي حدوث هذا الفعل أو المواجهة سواء بسيطة أو عنيفة.

    أختي الحبيبة أعزك الله ورعاك ومنحك نفحات الأيام المباركة عليك تفادي التواجد في الأماكن المزدحمة، أو الوجود بانفراد مع شخص، وسبحان الله هناك دراسات توضح أن هناك موادا تفرز عند الخلاء بامرأة بشكل طبيعي.

    المواجهة والردع سواء بصفعه أو استخدام مهارات رياضية.

    بالعادة دائمًا أظهري لأي شخص يتحدث معكِ أو يراكِ أنك فتاة قوية.. ليست في القوة الجسدية.. ولكن في الشخصية التي تستطيع أن تحمي نفسها بمشيتها وطريقة كلامها وتعاملها.. ويدري من حولها أن من يقترب بأي صورة غير لائقة سواء لفظًا أو فعلًا سوف يلقى ما لا يحمد عُقباه أبدًا، في عين الفتاة لا بد أن تظهر نظرة قوة وثقة تُرهب المتحرش الجبان أن يقترب منها أصلًا.

    يظهر حين تفاعلك وعملك أنكِ صاحبة رسالة.. ولن تتخلي عنها ولن تتخلي عن كرامتك حتى في النظرة التي تُنظر إليكِ في سبيل أي شيء.. حمدًا لله هناك مبادرات وتجريم قانوني لكل متحرش تسول له نفسه.. واستعيني بالله دائمًا أبدًا.

    كما أوجه النداء لكل الجهات المسئولة بضرورة منع كل ما يثير الاضطراب والخواء الفكري والعاطفي من أفلام وأغنيات.. وتجميع هذه الطاقات البشرية المهولة في مشروع قومي يخدم الجميع.. والاهتمام أكثر وأكثر بالشباب ودورهم وجهودهم حتى لا يقتل الفراغ فيهم الإنسان.. وحتى لو هو سبب فلن نسمح به مبررا.

    اليوم السابع | بالصور.. فعاليات يوم "التصور الإبداعى والتغيير"بالمركز الثقافى الأمريكى

  • الخميس، 17 أكتوبر، 2013
  • هبة سامى
  • اليوم السابع | بالصور.. فعاليات يوم "التصور الإبداعى والتغيير"بالمركز الثقافى الأمريكى

    جانب من اليوم التدريبى جانب من اليوم التدريبى
    كتبت سارة درويش
    Add to Google
    استضاف المركز الثقافى الأمريكى بالقاهرة، أمس الخميس، اليوم التدريبى المجانى "التصور الإبداعى والتغيير" مع هبة سامى المحاضر فى علوم التغيير والعلاقات الإنسانية.

    وتناول اليوم استراتيجيات التصور الإبداعى ومبادئه، وقوة التخيل وكيفية استغلالها للتخلص من التجارب الذهنية التى تثقل على العقل بسبب واقع الحياة، عن طريق التغيير النفسى، وتدعيمه باستراتيجيات سلوكية.

    كما تضمن كيفية استخدام الاستراتيجيات الأربعة الفعالة للتصور الإبداعى لتحقيق ما نهدف إليه، وجذب الأهداف وتحديدها وعلاقة ذلك بقوة الذكاء الاجتماعى وبراعتنا فى نجاح العلاقات الإنسانية، إضافة إلى كيفية دعم الثقة بالنفس واكتساب سلوكيات جديدة، وأجرت هبة سامى للمشاركين عدة تمارين عملية تطبيقية، وجلسة للتأمل بالطاقة، لتفريغ الطاقة السلبية.

    وتقول المحاضر فى علوم التغيير هبة سامى "تناولنا خلال 3 ساعات ونصف الساعة دبلومًا يتطلب 25 ساعة تدريبية من الشرح، ولكن أعددته ليمكن إعداده خلال يوم تدريبى واحد فقط، لتحقيق أقصى استفادة ومتعة"، وتضيف "لم يسعفنا الوقت للمزيد، ولا لعقد ورشة عمل يجتمع فيها المتدربون، ولكننا اتفقنا على التطبيق وأنتظر منهم النتيجة عبر موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك".









    هبة سامي لـ"المتحرشين": تمسك بإنسانيتك

  • هبة سامى
  • هبة سامي لـ"المتحرشين": تمسك بإنسانيتك

     http://www.vetogate.com/640780

     0  0 Google +0
    الخميس 17/أكتوبر/2013 - 05:52 م
    هبة سامي- محاضر علوم هبة سامي- محاضر علوم الغيير والعلاقات الإنسانية رانيا فهمي
     
    وتظل مشكلة التحرش ترمي بشباكها على كل مناسبة لا فرق بين مستوى اقتصادي أو اجتماعي أو ثقافي وآخر، ولأن الشعب المصري يعشق التلاعب بالألفاظ تجده يبرر الفعل المشين بأسباب عديدة كالإعجاب أو أن الفتيات هن السبب أو الفراغ وغيرها من الأسباب الواهية. 

    هبة سامي، محاضر علوم الغيير والعلاقات الإنسانية خبير تطوير نفسي واجتماعي، المتحرش بالعادة لا يرى إلا نفسه ويرى نفسه داخله أدنى وفعله أقوى ليخفي الأدنى، وللتحرش أسباب كثيرة تدعمه تزيده أو تخلقه منها، الأفلام والأغاني المثيرة، والفراغ، فضلا عن الطاقات غير الموظفة، ومنها اضطراب نفسي كامل الأركان، وقد يكون له سبب منذ الصغر أو سبب نفسي في شخصية المتحرش. 

    لذا دائمًا ما أحث الشباب على أهميه وضع أهداف للحياة، والانشغال بهذه الأهداف، والانضمام لمبادرة اجتماعية وعمل ميداني تشعره وتدعم مسئوليته تجاه كل أفراد المجتمع، زيارة والتأمل في كل المخلوقات والإحسان إليها، زرع قيم أن كرامة المراة من كرامة الرجل وانها امانته، مهما كانت درجة صلته بها قريبة أو بعيدة أو لا يعرفها.

    الرياضة والاندماج والتركيز والتوجه الإيجابي، لتوظيف الطاقات، وتلبية الاحتياج في الوقت والشكل الصحيح "الحلال" الذي يحافظ على الحق والكرامة في المجتمع ولذا وجدت الأديان لتنظم هذه العملية.

    7 شخصيات للمتحرش الجنسي

  • الثلاثاء، 15 أكتوبر، 2013
  • هبة سامى


  • الثلاثاء 15/أكتوبر/2013 - 04:49 م 
    هبة سامي هبة سامي رانيا فهمي
     
    تعرف هبة سامي، محاضر علوم التغيير والعلاقات الإنسانية، خبير تطوير نفسي واجتماعي، المتحرش لفظيًا بأنه شخص يستفز الآخرين حتى يثير حفيظتهم، يتعرض للشخص ويتصدى ليثيره، تصد بُغية الإثارة.

    وقالت إن هناك حالات تتلذذ بالتحرش ومراحله أكثر من علاقات كاملة ومكتملة الأركان، موضحة أن بعض الدراسات كشفت أن التحرش يبدأ من سن 9 لـ 70 عامًا، صحيح لديه اضطراب نفسي لكنه على دراية ووعي بكل ما يفعل ومسئول عنه!

    وأضافت أن هناك 7 أنماط للشخصية المتحرشة، حالات تكون قاسية جدًا لدرجة الإلزام أن يلجأ الأب والأم إلى طبيب نفسي أو معالج سلوكي لتصحيح سلوك الطفل وتعديل مساره.. حتى لا يكبر داخله متحرش صغير، ضعيف جدًا داخله ولكنه يستقوى على من هم أضعف أو يحاول إضعافهم وإذلالهم.


    وهناك متحرش من نوعية مخالفة تماما، ودود ومهذب مع عائلته وزملائه لكنه من باب الدعابة والتقليد يتجرأ مع أصدقائه.


    أما الصنف الثالث فشخصية يكون الجنس محور تفكيرها وحياتها، ويدعموا ذلك بمشاهدة أفلام إباحية شرههم لدرجة أن كل شىء في حياتهم لا يروا به إلا "حاجة جنسية".


    أما الشخصية الرابعة فتعرف بالسيكوباتية وهم من قد يصل عندهم إلى أقسى أنواع التحرش التي تصل للخطف والقتل، وهم يعانون من كبت نفسي واضطراب سلوكي، إجرامي، له أسباب عديدة يكشفها التحليل النفسي لكل مجرم على حده.


    بينما تجد الشخصية الخامسة ضعيفة ومنطوية وهم من نجدهم بالحافلات وسط الزحمة يرتكب فعلته، الأغلب من المتحرشين يستعد لقبول أي إهانة في سبيل الشعور للذة وقتية، تنتهى حين يلمس جسد فتاة أو يقول لفظا خادشا.


    والصنف السادس فهو الشخص الذي يستغل سلطته وعمله في قبيل استفزاز امرأة تعمل معه بمحيط العمل قد يكون رئيسها أو زميلها.


    لنصل لسابع شخصيات المتحرش، وهو نوع غريب من التحرش ويحسبه البعض ليس تحرشا لكنه نوع من أنواع التحرش قد يكون خطيبا في علاقه خطوبة سوية يُرضي غرائزه بتحرش لفظي وقد يكون باللمس لمجرد أنها خطيبته!!

    اليوم السابع | استفد من الطاقة الإيجابية فى وقفة عرفات لتبدأ صفحة جديدة فى حياتك

  • هبة سامى
  • اليوم السابع | استفد من الطاقة الإيجابية فى وقفة عرفات لتبدأ صفحة جديدة فى حياتك

    هبة سامى المحاضر فى علوم التغيير والعلاقات الإنسانية هبة سامى المحاضر فى علوم التغيير والعلاقات الإنسانية
    كتبت سارة درويش
    Add to Google
    تقول هبة سامى، المحاضر فى علوم التغيير والعلاقات الإنسانية: "يعد يوم وقفة عرفات فرصة ممتازة لتجديد النوايا والأعمال والأهداف، فيمكن أن نجعلها بداية وصفحة جديدة، لما تتمتع به هذه الأيام المباركة من طاقة إيجابية عالية تملأ أرجاء القلوب والأرواح بفضل الحجاج ومن نوى أن يكون منهم حتى ولم يستطع ومن يصوم ومن يتصدق، ومن يجعلها بداية له مع الناس".

    وتضيف "الكعبة مركز طاقة الكون وأكثر الأماكن تمركز لها بطاقة نورانية مُفجرة لكل الطاقات الإيجابية، ونحن بتشريعات الله هذه الأيام حتى نكتسب طاقة من الطاقات التى تتواجد بقوة هذه الأيام المباركة المُحببة، فتخرج منا طاقات إيجابية، طاقة الصائمين، وطاقة تمنى زيارة بيت الله وطاقة مساعدة غيرك، طاقة مُطهرة للنفوس ومُطهرة للطاقات السلبية التى تراكمت نتيجة يأس أو الأحداث السياسية والاختلافات، متوجهة بقوة نحو تفكير واحد ونية واحدة نحو الله مصدر كل قوة فى الكون".

    وتتابع "اجعل وقفة عرفات فرصة لصلة الأرحام وإصلاح ذات البين، ود كل من حولك فهو قانون كونى أن من يتصدق بشىء يعود له، وكلما كان تركيزك ونيتك إيجابية كلما كانت حياتك إيجابية فنيتك هى من تحكم كل طاقاتك هذه الأيام، وإن كنت تستطيع الحج ولم تتمكن من ذلك، لكن لديك النية القوية فعند الله قد فعلت وكذلك من يريد أن يتقرب بأضحية، يستطيع نشر طاقات البهجة والحب وهى أيضا صدقات والله يعلم نيته بعظمها وسيرزقه عليها تقرب بأشكال أخرى، بالصفح وبكل شىء سيعود عليك بالسلام الداخلى والرضا عن النفس والرضا عن وجودك والرضا عن الوفرة.. فالله يُعطيك على قدر ظنك به.. على قدر إيمانك وطلبك بيقين ما تريد".

    ركز على أهدافك واستشعرها، واستثمر قانون العطاء هذه الأيام، واستقبل هذه الأيام وعش بها وفيها، واجعلها بداية لك وآمن أنها بداية للأمة.. فكل منا يحلم أن يكون رجل بأُمة وتستطيع إن شحذت همتك وصدقت نيتك وبدأت بإيمان فى التركيز على أهدافك والسعى لها بانسجام مع كل ما ومن حولك.. الله سيسخر لك ما تريد فقط آمن وأطلب ستتلقى ".

    وتواصل "تأمل 10 إيجابيات من طاقة هذه الأيام ودروس وعِبر واجعل منها قصة حياة إنسان ناجح، وتعدى مفهوم أنه عيد "أكل" اللحمة أو الكسل والتكاسل أو أنه عيد لمن يستطيع أن يحج بيت الله أو يُضحى.. تأمل عبره ودروسه.. واخلق لك ما يجعل فى كل يوم أثر وتأثير فى حياتك وحياة الآخرين كذلك هو التعمير، فقد خُلقنا لنتأمل.. ولنركز على ما خلقنا من أجله.. ولنؤمن.. فيعطينا الله قدر سعينا ونوايانا".

    أسرار لون العيون

  • هبة سامى
  • اسرار الوان العيون


    اسرار لون العيون

    العيون الخضراء :

    تدلّ على أن أصحابها ذوي شخصية قوية، ويمتازون بقوة الإرادة والعاطفة
    وصلابة الرأي، يحبون مساعدة الغير إلى أقصى الدرجات، لكنهم في بعض
    الأحيان أنانيون، وهذه الأنانية نابعة من ثقتهم الزائدة بأنفسهم، لكن
    أهم ما يميز أصحاب العيون الخضراء أنهم عاطفيون للغاية ويتمتعون
    بالكمّ الهائل من الحنان.



    العيون الزرقاء :

    تعطي صاحبها نظرة عميقة، فيبحر الناظر إليها بشخصية صاحبها، الذي يكون
    حساساً جداً فيعامل الغير برقة وشفافية، ويفرض نفسه ورأيه على الآخرين
    بخفة شديدة، كما أن أصحاب هذه العيون يمتازون بالجرأة والإقدام لكنهم
    نرجسيون بعض الشيء وخصوصاً في الأمور التي تتعلّق بأغراضهم الخاصة.
    ومعظم أصحاب العيون الزرقاء عندهم حس فني ملموس.




    العيون السود :

    أصحاب هذه العيون هم أناس حالمون يعيشون أجواء الشِعِر، كما أنهم أناس
    أسخياء وكرماء للغاية، يساندون الغير حتى على حساب أنفسهم، لكنهم
    يتمتعون بشخصية قوية. الغيرة ترافقهم باستمرار ومشاعرهم الرقيقة
    تجعلهم (أرضاً خصبة) للأصحاب. فهم إجتماعيون للغاية، لكن في حال
    انزعاجهم من أمر يفقدون السيطرة على أنفسهم.


    العيون البنيه :

    هي رمز الحنان والعطف، وكلما مالت العيون إلى اللون البني الغامق دلّت
    على أن صاحبها يتمتع بحنية أكبر وبعطف شديد على الغير. أصحاب العيون
    البنية بالإجمال لا يكترثون للمظاهر الخارجية، يحصلون على ما يريدون
    بهدوء لأنهم لبقون للغاية ولا يعرفون معنى العصبية. ومن جهة أخرى هم
    أناس حالمون يعيشون في عالم من التأمّل ويسعون إلى الهدوء النفسي
    والإستقرار.


    اللون الرمادي :

    أصحاب هذه العيون هم على نوعين، إمّا يتمتعون بشخصية هادئة ونفس
    مطمئنة وسخية، وإما يتمتعون بشخصية عصبية وثائرة. وهم يبحثون بشكل
    دائم عن الهدوء لكن نادراً ما يجدونه. كما أن طابعهم عنيف وميّالون
    إلى القسوة.


    العيون العسليه :

    رغم القلب الطيب الذي يتمتعون به، فهم أناس غير صريحين مع أنفسهم كما
    مع غيرهم، يبحثون بشكل دائم عن الصحبة لكنهم يلفّون ويدورون كما لو
    أنهم في دوّامة. ويعتمد أصحاب هذه العيون على أنفسهم منذ الصغر فلا
    يحبّون الإتكال على الغير أبداً.


    مُقتبس للإستمتاع .. أخبرنا هل صدق ؟

    تصفح المدونة ستجد بها شيئاً تبحث عنه

    هبة سامي: المشاركة الإيجابية أعظم دروس أكتوبر

  • السبت، 12 أكتوبر، 2013
  • هبة سامى
  • 3 - 06:25 م خبير التطوير النفسي خبير التطوير النفسي والاجتماعي هبة سامي رانيا فهمي
     
    ماذا لو تسربت الأيام من بين يديك، واستيقظت فجأة لتجد أنك لم تعد ذلك الشاب القادر على صنع المستحيل !!

    وماذا سيحدث إذا تركت نفسك فريسه لمشاعر اليأس والملل، والندم على مافات، وفقدت الطموح والاتكالية، ولم تلتفت لنصائح وحكم وإستراتيجيات الخبراء. 

    وبكل تأكيد، فإنه لا يوجد شخص يريد الإستيقاظ على هذا الواقع المرير، خاصة ونحن نحتفل بأسبوع نصر أكتوبر العظيم.. إذن.. فما هي الإستراتيجيات والمحفزات المستوحاة من عظماء أكتوبر، والتي ستخلد ذكراك، لتستشعر لذة البقاء ؟

    خبير التطوير النفسي والاجتماعي، هبة سامي، تؤكد أن من أكبر المُحفزات لأى شخص يخطط ويسعى للنجاح، أن يتعرف على إستراتيجيات العظماء والناجحين من قبله، فيعلم أنه أيضًا يستطيع تحقيق طموحاته وبجدارة، فلا يوجد شخص استيقظ من يومه وجد نفسه من العظماء ولا المبدعين ولا المخترعين ولا أبطال.

    كل شخص كانت له إستراتيجية نجاح، ورؤية واضحة يشارك بها لخير الإنسانية لابد أن تجد له أثرًا يُخلد، ينفع وبه تيُسر الحياة، أو يختلف بها أساليب الفكر أو كما هو موضوعنا يحمي بها مستقبل وطن، وينصر حق ماضيها.

    فنحن نستنشق نسمات ذكرى انتصار أكتوبر، وعلى الرغم من المشاعر المختلطة بين ألم فراق شهداء الانتصار، إلى أمل عاشه أجيال بعدهم ونعيشه نحن الآن يجب أن نتعلم عدة معاني لتكون نموذج نبثه في أطفالنا لينشئوا على تطبيق مفهوم " الانتماء" الحي النابض في عروق شباب شهداء أحياء بما فعلوه.

    ويكون ذلك من خلال سرد قصص وذكريات حرب أكتوبر، ندخل في عمق الذكرى وتكون عبرة وحافزًا لنا، نشاركهم مشاهدة فيلم يحيي هذه الذكرى ونعلق على المعاني الشجاعة - التضحية - الانتماء - حب الوطن - الحياة والموت من أجل رسالة عظيمة.

    تأكيد "عظمة" ما يجب أن نعيش له، وأن الإنسان لا بد أن يحيى لتحقيق رسالة عظيمة تفيد البشرية ونحن على قيد الأرض، وتستمر جدواها ونحن في باطنها.

    ذكرى حرب أكتوبر، تحملنا مسئولية حمل رسالة جديدة للوطن، نسعى لتحقيقها ليستقر ويعلو شأنه، وتأكيد أن ذلك لن يتحقق إلا من خلال العمل الإيجابي، والمشاركة في مشروع خيري يجمع الابن من خلاله أصدقائه ويوحدون أهدافهم الكبرى.

    حرب أكتوبر جاءت بعد تحضيرات عديده، والنصر لم يهبط علينا، إلا أن الإيمان الراسخ، والصبر، والتآلف، والتضحية كلها خطوات أدت للنصر الذي احتفلنا وسنحتفل به على مر العصور.

    أهمية الشباب والاهتمام بهم، ليس فقط من خلال إعداهم ليكونوا في وجه العدو بقوة وبسالة، بل ليبنوا مستقبل مصر من جديد، علميًا وفكريًا، ليصلوا بها إلى التقدم الحقيقي والحضارة الحديثة التي ستبنى بأيديهم.

    ينبغي النظر لمشروع قومي يوحد جهود الشباب جميعًا من مختلف الانتماءات ليخف الاحتقان، وتكوين انتماء واحد يضم كل الانتماءات التي زرعوها فينا، من قوة ووحدة أرواح الشباب سيعرفون جيدا من عدوهم الحقيقي. 

    زرع المشاركة الإيجابية ووحدتهم عليه، ستخف كل الضغوط والأزمات الاجتماعية التي نعيشها الآن، والتي وصلت إلى تعصب لم يكن موجودًا في عهد أبطال أكتوبر، وحدة الرؤية جمعتهم وباركتها بالنصر، انصروا بعضكم بالمشاركة بعمل واحد دون تخوين.

    لابد من الاهتمام بنشر مظهر حضاري لاحتفالات أكتوبر، كما ننشر ما يدعم وجهة نظرنا، ليصل للعالم روح الشعب المصري، وأن نتفق على أن بالعلم والإيمان والعمل سنسود العالم، وسننصر لأن جهدنا في المسار الصحيح، ضع دائمًا من قراءاتك لاستراتيجيات وعادات وأخلاق الأبطال والعظماء كدليل وأجمعهم وأصنع لك استراتيجة جديدة، يُحكى عنها وتخلد ذكراك في الدنيا.

    وجملتي التي أكررها وسأكررها من كان له قلب يتألم للإنسانية فلتكن له رسالة "تخدمها" رسالة إيجابية.. توحد ولا تُفرق، تدعو للسلم وتعمل له، تبني وتشيد وتقيم أمم، فلنعمل جميعًا فقد يكون بيننا فرد بأمه بأكملها، يحرك الأمم داخلنا ونبني وطننا من جديد، مهما حدث وسيحدث نحن نستطيع.

    ادعم العلم وتعلمه وعلمه.. وتعامل بالإيمان وحركه في النفوس.. فبشعار دكتور زويل دائمًا أشعر بالأمل لأنه يعمل له "مصر تستطيع".

    استعدي للعيد بشخصية متغيرة مع "هبة سامي"

  • هبة سامى
  • أكتوبر/2013 - 06:47 م هبة سامي- خبيرة التطوير هبة سامي- خبيرة التطوير النفسي والاجتماعي رانيا فهمي
     
    ينظم المركز الثقافي الأمريكي، دورة تدريبية بعنوان" التصـور الإبـداعي والتغيير" للمدربة هبة سامي محاضر في علوم التغيير والتطوير الذاتي والعلاقات الإنسانية والاجتماعية، في الخامسة مساء غد الخميس.

    وقالت "هبة" إن الهدف الأول من اليوم التدريبي هو الحصول على التغيير الذي ننشده وتفعيل التصور الإبداعي لدى كل شخص لتحقيق ما يريد.


    ولتحقيق ذلك سيبدأ اليوم بالتعرف على التصور الإبداعي ومبادئه، كيفية استخدام الإستراجيات الأربعة الفعالة للتصور الإبداعي لتحقق ما تريد وترغب فيه.

    التصور الإبداعي للتعلم، ولتحقيق وجذب أهدافك بالحياة، التعرف كيف أصبحوا عظماء، بالتصور الإبداعي وإستراتيجيات العظماء المختلفة.

    علاقته بقوة ذكائك الاجتماعي وبراعاتك في نجاح علاقاتك الإنسانية، وأسس دعم الثقة بالنفس واكتساب سلوكيات جديدة، وعلاقته بالتغيير النفسي والسلوكي وتطبيقات وتقنيات عملية لتغيير دائم تهدف إليه.

    اليوم السابع | "المرأة النكدية" صناعة رجولية خالصة أساسها انعدام الأمان وكثرة الشكوك

  • هبة سامى
  • اليوم السابع | "المرأة النكدية" صناعة رجولية خالصة أساسها انعدام الأمان وكثرة الشكوك

    خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى هبة سامى خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى هبة سامى
    كتبت سارة درويش
    Add to Google
    ترى خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى هبة سامى أن الرجل هو السبب الأساسى وراء "المرأة النكدية".
    وتوضح "المرأة الغاضبة الفاقدة للأمان تصبح امرأة نكدية فى لحظة، فى عيون رجل قاس يزيد من شعورها بانعدام الأمان رغم أنه موجود، وكذلك المرأة الغيورة التى يتعامل معها رجل مستهتر بمشاعرها، ويتهمها بصغر العقل لأنها أحبته وتريد منه اهتمام أكثر ومدح وحب".
    وتضيف "كل امرأة تحتاج فى بعض الأحيان إلى وجود رجل يدفئها بحنانه، ويطمئنها أنه سيظل معها، ولكن شعورها بالإهمال والوحدة مما يجعلها تشعر فجأة أنها كانت تتوكأ على اللاشىء يحولها بالتأكيد لامرأة شديدة العصبية والحزن، أو كما يصفها الرجل "نكدية".
    وتتابع "تصرفات عدة يصنع بها الرجل المرأة النكدية، فلا توجد على وجه الأرض امرأة غير مطيعة تمامًا أو قاسية وجامدة الشعور بشكل كامل، هناك دائمًا بداخلها ما هو مختلف، وتحتاج أن يراه رجل يحرك الشعور بالأمان داخلها فتخرج أجمل ما لديها من مشاعر وقول وفعل".
    وتحذر خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى من أنه "كلما سلب من المرأة الأمان، كلما كانت غير محتملة، فهى مهما اختلفت شخصيتها وظروفها، بحاجة إلى لمسة حنان، ونظرة احترام وتقدير، واحتواء، والفهم والتفاهم والوضوح"، وتضيف "القسوة على المرأة وتعنيفها وإلقاء التهم عليها دائمًا يجعلها تحبس مشاعرها داخلها، وتصاب بالإحباط وبالتالى تكون تصرفاتها غير مقبولة".
    وتشير إلى أن "الرجل الذكى هو من يسمع ويتعامل مع المرأة بعقل رجل وقلب امرأة، فيكسبها ويشعرها بالأمان فى الوقت نفسه، وتكون الثقة المتبادلة واحترام المشاعر للطرفين عنوان علاقتهما"، كما تلفت إلى أن "دور المرأة يكون فى تكريس كل ما يدور من شكوك وطاقة سلبية وتحويلها لطاقة إيجابية لإسعاد الرجل الذى يحاول إسعادها، ويحترمها".

    اليوم السابع | هدية وإجازة قصيرة.. دليلك السريع نحو حياة عاطفية خالية من الملل

  • هبة سامى
  • اليوم السابع | هدية وإجازة قصيرة.. دليلك السريع نحو حياة عاطفية خالية من الملل

    خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى هبة سامى خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى هبة سامى
    كتبت سارة درويش
    Add to Google
    تقول خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى هبة سامى "الملل فى العلاقات خاصة العاطفية ظاهرة لاحظتها تتكرر كثيرًا مؤخرًا، قد تكون طبيعية وناتجة عن تأثر النفسية بتغير الفصول، وقد تكون لأسباب عديدة فى تفاصيل العلاقات، ولكننى أجدها منبها وإنذارا خطرا".

    وللقضاء على الملل والرتابة فى العلاقة بين الطرفين تنصح خبيرة التطوير النفسى بأن يأخذ الطرفان أجازة متفق عليها من بعضهما، ثم يتعاتبا فى هدوء ويفرغ كل طرف منهما ما بداخله من غضب أو ضجر من شريكه لموقف أو سلوك ما، ويفضل أن يدون كل شريك ما يحتاجه من الآخر فى ورقة.

    وتوضح "يجب أن تكون الأجازة متفق عليها بين الطرفين، حتى لا يشعر أحدهما بالإهمال والاحتياج للآخر، وهى ضرورية لتجديد روح العلاقة وخلق الشوق واللهفة والرغبة فى بداية جديدة، ويستحسن أن تمتد من 3 أيام إلى أسبوع كحد أقصى، وعلى الطرفين خلال الأجازة أن يتذكر كل طرف منهما ما يفعله وما يشكو منه الطرف الآخر، ويفكر فى الوقت نفسه فى مميزات الآخر، والمواقف الجميلة بينهما".

    وتؤكد أن هذا التمرين رائع فى إصلاح ذات البين، وجذب الشريك وإذابة حواجز المشاكل والاختلافات والخلافات، وتكوين جسر جديد من المحبة والتفاصيل والعشرة، وتحفز كل شريك لفعل المزيد من أجل شريكه.

    وتنصح خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى الزوجة بإعداد هدية لزوجها، وأن تفاجئه بشىء جديد فى المنزل، أو التغيير فى شكلها، والأمر نفسه بالنسبة للزوج، وتذكر "قال رسولنا الكريم "تهادوا تحابوا".

    وتقترح أن يكتب أحد الطرفين للآخر كلمات ورسائل يخبره فيها كم يشتاقه، ويذكره مثلاً بمواقف جميلة مرا بها معًا، ويخبره كم هو ممتن له لأجل اللحظات السعيدة، ويضعها فى أماكن مبتكرة كجيب الجاكت أو وسط أوراقه، وتلفت "كلنا فى حاجة إلى هذا الكلام المحبب إلى القلب".

    وتوصى هبة سامى "لا تكثروا من العتب، مرة واحدة كافية للتعبير عما نريده من الشريك الآخر، وسماع ما يريد، ويجب أن نوصل للشريك بكل السبل أهمية مشاركته ومسئوليته فى العلاقة".

    وتتابع "كثيرًا ما تبدأ المرأة بالاهتمام ومحاولات تجديد مسار الحياة، والتخلص من الملل، ولكن دائماً أثق بذكاء المرأة فى جعل شريكها يحاول أن يبدأ هو، ولا تتحمل هى العبء كل مرة، عندما تبدأ المرأة بالاهتمام بنفسها بشكل مختلف حتى تثير قلق الزوج ويبدأ الاهتمام بها ويتساءل لِم هذا التغير فى شكلها، وأسلوبها، وخفة ظلها، أهم شىء أن تنشغل بنفسها عنه وترجع له بأسلوب وشكل جديد لا تصب كل اهتمامها عليه كل الوقت، ولابد أن تجعله يشعر بأهمية عطائها حتى لا يصبح كل ما تفعله حقا مكتسبا".

    هبة سامي: بالملح والماء اطردي الطاقة السلبية من منزلك

  • هبة سامى
  • هبة سامي خبيرة التطوير هبة سامي خبيرة التطوير النفسي والاجتماعي رانيا فهمي
     
    يذخر يوم الجمعة بالعديد من الفضائل خاصة وأنه عيد أسبوعي للمسلمين، ونجد معظم المصلين يرتدون الثياب البيضاء النقية، ويصلون صلاة الجماعة.

    ومن فوائد تلك الشعائر والعادات الحميدة توطيد معاني المودة والتراحم وإفشاء السلام على من نعرف ومن لا نعرف.

    وتؤكد علوم التنمية الذاتية على ضرورة استثمار المرأة لذلك اليوم في طرد الطاقة السلبية من منزلها، واستبدالها بأخرى إيجابية تنعكس على جميع أفراد الأسرة.

    وتنصح هبة سامي - خبيرة التطوير النفسي والاجتماعي - كل حواء في يوم الجمعة بتنظيف المنزل، وإضافة الملح إلى ماء التنظيف، فإنه يفتت الطاقة السلبية ويطهرها، وتؤكد أن تلك الطريقة ستشعر ربة المنزل بطاقة إيجابية رائعة تملأ أركان البيت.

    اقرئي ما تيسر من القرآن وحبذا المعوذتان، وانتوي نية أن يكون بيتك بيتا من بيوت الله يذكر فيها اسمه، كوني شعلة الطاقة الإيجابية والإيمان لأفراد أسرتك وأطلقي البخور، فهذا عيدنا الأسبوعي والملائكة تُحب الرائحة الطيبة.

    تكوين انتماء أسري طيب كل جمعة وتمييز هذا اليوم.. قد يكون له عائد رائع.. وأكثر على باقي أيام الأسبوع وسيملأ بيتك السكينة والخير، وسيذهب الهم والغم والضيق.

    وللرجال، لا تنسى ما دعاك له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنت في طريقك للمسجد كل صلاة، بأن تتطيب بعطرك المفضل، فهذا أيضا يساعد على الهدوء النفسي والشعور الإيجابي الفعال.

    اليوم السابع | غدا.. "التصور الإبداعى والتغيير" فى يوم تدريبى مجانى

  • الأربعاء، 9 أكتوبر، 2013
  • هبة سامى
  • اليوم السابع | غدا.. "التصور الإبداعى والتغيير" فى يوم تدريبى مجانى

    غدا.. "التصور الإبداعى والتغيير" فى يوم تدريبى مجانى

    الأربعاء، 9 أكتوبر 2013 - 08:00
    خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى هبة سامى خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى هبة سامى
    كتبت سارة درويش
    Add to Google
    يستضيف المركز الثقافى الأمريكى بالمهندسين، يومًا تدريبيًا مجانيًا بعنوان "التصور الإبداعى والتغيير"، غدا الخميس 10 أكتوبر، من الساعة الخامسة مساءً وحتى الثامنة.

    تقدم التدريب خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى، والاستشارية الأسرية هبة سامى، التى تؤكد لـ"اليوم السابع" أنه من الممكن أن يستفيد من اليوم المشاركون من كل الفئات العمرية، والاجتماعية، مشيرة إلى أن "الإبداع هو سر النجاح فى الحياة فى أى عمر، خاصة عند تحفيز القدرة عليه ووضع إستراتيجية طريق".

    وتضيف "التدريب لا يعنى لى التحفيز، بل حياة يديرها المتدربون ولا يحتاجون المدرب بعدها ولا يعتمدون على أحد سوى أنفسهم والله قبلها، فهم قادة حياتهم بتميز منذ أن يبدأ التدريب لبقية حياتهم"، وتتابع "رسالتى التدريبية إنسـان فى كل أنحاء العالم خُلق ليكتشف قدراته ويُبدع ويترك بصمة وأثر مختلف، وهو يشعر بالسعادة والامتنان والتقدير والاختلاف بما يُقدم بجدارة فقط التدريب، إستراتيجية حياة لعظيم يحقق وينجز ويُعلم الآخرين ويؤثر بقوة".

    ومن المقرر أن يتناول التدريب مبادئ التصور الإبداعى، وكيفية استخدام الإستراتيجيات الأربعة الفعالة للتصور الإبداعى لتحقق ما نريد، والتصور الإبداعى للتعلم لتحقيق وجذب الأهداف فى الحياة.

    وسيناقش التدريب أيضًا علاقة الإبداع بقوة الذكاء الاجتماعى، والبراعة فى نجاح العلاقات الإنسانية، وكيفية دعم الثقة بالنفس واكتساب سلوكيات جديدة.

    اليوم السابع | احترس: عدم احترام الوالدين للابن يدمره نفسيًا ويقلل ثقته بنفسه

  • الخميس، 3 أكتوبر، 2013
  • هبة سامى
  • اليوم السابع | احترس: عدم احترام الوالدين للابن يدمره نفسيًا ويقلل ثقته بنفسه

    خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى هبة سامى خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى هبة سامى
    كتبت - سارة درويش
    Add to Google
    يدور الحديث مرارًا وتكرارًا عن احترام الكبير، والإحسان إلى الوالدين وبرهما وحسن معاملتهما، كواجب دينى وإنسانى وأخلاقى، نعرف جيدًا ماهيته، ولكن نادرًا ما نجد من يتحدث عن أهمية احترام الوالدين للابن، وتقول خبيرة التطوير النفسى والاجتماعى هبة سامى "يغفل الكثيرون عن مفهوم عقوق الابن ويكونون سببا فى تدمير شخصيتهم، حين يقولون لهم أى شىء دون أى اعتبار لمشاعر وتكوين الطفل النفسى، أو حين يقومون سلوك الطفل ويعلمونه بطريقة خاطئة كالتعنيف أو الإيذاء الجسدى والنفسى، فيكونوا سببًا فى التدمير لا التقويم".

    وتضيف "العقوق ليس قاصرًا على الأبناء فقط، بل هناك أيضًا آباء يعقون أبناءهم بداية من اختيار الشريك المناسب وصولاً إلى طريقة تربيته وتهذيبه، وتشكيل شخصيته وطباعه، بل قد يعق الأبناء بسبب عقوق الآباء".

    وتحذر من أن "طريقة تعامل الوالدين هى التى تجعل من الطفل شخصية مهذبة رحيمة القلب والطباع ومبدعة، وإما تجعله قاسيًا عديم الثقة بنفسه، وتقتل إبداعه".

    وتتابع "علينا أن نضع فى اعتبارنا دائمًا أن الطفل مهما صغر سنه يستقبل كل شىء ويفهمه جيدًا، وهو كـ"الإسفنجة" يتشرب كل شىء من المحيطين به، فالطفل يكون مرآة لهم ولسلوكهم ومعاملتهم وما ينقلونه له من خبرات".

    وتؤكد خبيرة التطوير النفسى أنه من حقوق الطفل على والديه، احترامهم له أن يجتاز دورة فى إدارة الحياة الزوجية والتربية حتى قبل أن يولد، لينشأ فى بيئة صحيحة، وعليهم معاملته باحترام، والحديث عنه باحترام، ودعم إيجابياته أمام الآخرين، وعدم إحراجه أو الشكوى منه والتقليل منه فى وجود الآخرين، حتى لا يقلل ذلك من ثقته بنفسه".

    وتضيف "احترام الأبوين بعضهما البعض أمامه أيضًا من احترام الابن، وكذلك الاهتمام بكل ما ينمى قدراته الإبداعية ومساعدته فى تنمية مواهبه، وتشجيعه والاستماع إليه ومناقشته مهما بدا الموضوع لنا تافهًا، وحين نرفض له طلبًا أو فكرة يجب أن نناقشه فى أسباب الرفض حتى يقتنع بأسلوب محبب، كذلك علينا معرفة زملائه ومعاملته أمامهم بأسلوب مميز، ونحرص كل الحرص ألا نوبخه أمامهم مهما حدث".

    وتشير إلى أنه "حين ندعمه بكلمات إيجابية يجب أن نختارها بعناية بحيث تحفز قدراته لا غروره".