Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image

Heba samy | A woman who wants to change

  • الثلاثاء، 19 مارس، 2013
  • هبة سامى
  • A woman who wants to change
    By Maryam Raafat
    Tuesday, March 19, 2013 12:43:53 PM

    Unlike many young people who spend most of their time sitting in front of a computer screen browsing social network pages and chatting, 21-year-old blogger Heba Sami has decided to play an active role in the process of change.

    Yes we can: Heba Samy sitting with a group of youth during one of her unique salons.


       Heba, a lecturer in self-development, is the founder of a social and cultural salon called Awez Atghyar (I Want to Change). 
       The whole idea started four years ago when Heba founded a Facebook group called ‘I Want to Change’. She was then in her first year at college, she was totally focused on her studies.
       “I chose the name ‘I Want to Change’, because young people have an inner desire to change,” she explains.
       During her first year at college, Heba dreamt of being a journalist and this prompted her to do a lot of training courses, helping her to make connections with people in different fields.
       She then converted the Facebook group into a special blog, where she posts her own writings and topics and also others’ writings.
       Next, she added new service in her blog called ‘Market Yourself’, where she asks people to post their curricula vitae, so that she can help them find jobs.
       “I thought why not move the idea of change and development from the virtual world to the real world, so, a year ago, I launched my salon, ‘I Want to Change’,” Heba recalls.
       She has succeeded in making the salon unique. It is like a big gathering of all kinds of people from different backgrounds with different dreams and opinions, allowing them to share their experiences and express themselves freely.
       “It is like a huge brainstorming of different ideas, offering young people new chances,” explains Heba, who is always delighted to host young people who can affect others’ lives positively.
       At the first salon, held in March 2012 in Al-Azhar Park, Heba hosted young people working in self-development training and other fields, such as electronic journalism.
    The salon, that lasted a day, also hosted the Friends of Zewail City for Science and Technology.
       “About 100 people turned up for the event and I started the day by getting everyone to introduce themselves, in order to break the ice and for people to get themselves noticed, so that they might find new chances,” she says.
       Heba believes that it is very easy for young people to talk about their weak points, but more difficult for them to talk about their strong ones.
       For this reason, one of her salon’s most important aims is for people to rediscover themselves, as well as becoming aware of their dreams and how to achieve them.
    “Exposing youth to successful and positive people makes them feel that their dream is not impossible – it just needs faith and hard work,” Heba stresses.
       Her ‘I Want to Change’ salon, also hosts artists such as poets and singers, who help enrich the positive atmosphere.
       The second time that Heba held her salon was last July in the Saad Zaghloul Museum, where, under the slogan ‘Start with Yourself’, she hosted Hussein Wali, a motivational expert.
       “Because of all the unrest in the country, it was very important to stress the idea that change starts when people stop complaining and decide to be part of the solution,” she comments.
       At the third salon, held last January under the slogan of ‘You and I are Changing’, Heba hosted author Ihab Moawad who usually writes books about the relationships between men and women.
       Heba has held her salon four times over the past year, although she was to hold 12 by this March. She had to cancel many of the events, because of the violence in the streets. Her fourth salon was held last Thursday in Nasr City, and it was about the women’s role in the Arab Spring. 
       Her salons have taught her many things about the young Egyptians.
       “Most of them lack the full confidence and belief that they can achieve their goals, although they have the potential, while others don’t know what exactly they want,” she explains.
    Heba’s dream in the long run is to establish a huge charity foundation for all people, without any discrimination on the grounds of religion, colour or nationality.

    To read it At gazzate Newspaper
    http://213.158.162.45/~egyptian/index.php?action=news&id=28907&title=A

    حينما يأتي يوم الوصول

  • الثلاثاء، 12 مارس، 2013
  • هبة سامى

  • بنيت حول
    قلبي سور
    ولقلبي صعب الوصول

    قالوا عني مغرور
    قلت حب ربي
    في قلبى يجول

    فأنا معذور.
    فباب قلبى مقفول
    لأن زوجتي على وصول

    قالوا ضيق الأفق
    ومحدود
    قلت حبي لله
    ليس له حدود
    وهذه هي البنود
    أن أصون قلبى ..
    وأحفظ حبي
    لزوجتي التى
    أنتظرها منذ عهود

    إطمئنى فانا
    لا أحب غيرك
    وعيني لا تري مثلك
    ولن يدخل قلبي إلا حبك

    آلاء الرحمن

    سوف ارضى بك
    حتى ان كان
    حالك ميسور
    مادامت تطيع
    الله والرسول

    فحبك فى قلبى
    سيكون محفور
    حتى وان قالوا
    عنك انك مغرور


    وابتعدت عن
    التبرج والسفور
    وارتديت حجابى
    وقررت الا اتخلى
    عنى نقابى

    حتى وان قالوا انه غباء
    فانا اريد ان ارضى الله
    و انعم معك
    فى الدنيا بالاخاء

    فحبك فى قلبى
    سيكون موصول
    حينما ياتى يوم الوصول

    حتى وانا فى
    القبور سيظل حبك
    فى قلبى محفور
    مادمت تطيع الله والرسول


    علي صبري
    مُسابقة صالون عاوز أتغير

    طي النسيان

  • الجمعة، 8 مارس، 2013
  • هبة سامى
  • ظلت فتره تقتاتها الوحده. تخشى عيون الناس عاشت فى ذاتها ملكت قلبها الهواجس حول مستقبلها اللذى ظنت انه سيصبح مظلم بدونه . الا تعلم انها هى من اظلمته حين حين تركت هذه المشاعر السلبيه من التمكن منها .
    الا تعلم بانها ليست ضحيه لاحد بل ضحيه نفسها حين تركت كل شئ لاجل واحد .اصبح بيده وحده ماضيها وحاضرها ومستقبلها . سكن قلبها وسكنت قلبه تصدق انه مازال يحبها ولكن يحيرها كيف تخلى عنها .
    تكذب على نفسها مرارا وتكرارا . تسال نفسها كل ليله ماذا حدث ؟ وماذا غيره؟ لم ترتكب فى حقه اى ذنب فذنبها الوحيد انها احبته . فهل هذا هو الذنب اللذى تحاسب عليه؟
    لا تجعلى خيانه اقرب الناس لكى تنسيكى ان هناك كثيرين مخلصين .حتى وان لم تقابليهم ولكنهم موجودون حولنا فى كل مكان فالدنيا لا تخلى ابدا من الخير .
    ابحثى فى قلوب من حولك ستجدى ان هناك ما لم تريه بعد . يوما ما ستجدى قلوب مخلصه لا تنتظر مقابل وستاتى لحظه فرح تنسين بها الم ايام مضت .
    وقتها فقط ستعلمين قيمه ما بيدك وانه افضل من كل ما مضى .

    مُشاركة /
    إيمان أحمد

    مُسابقة صالون عاوز أتغير

    غــــابـــت " قصة قصيرة " ..

  • هبة سامى

  • ينظر في المرآة

    ( 1 )


    يتذكر الأيام الأولي له في القاهرة بعد إن ترك الصعيد بحثا عن عمل,

    ينظر في المرآة يحاول أن يأخذ قرار , يعطي نفسه مبررات للنزول إلى العمل
    , في رأسه نصائح و أوامر
    الطبيب
    " قدميك غير قادرة علي تحمل طبيعة عملك "
    تذكر حينها عندما كان يضحك عليه اصدقاءة وهو يجري إثناء لعب الكرة حيث كان طفلا صغيرا يشكوا من مرض الفلات فوت , لكنه حاول مرارا إيجاد عمل مناسب فلم يجد , فـ شهادة التخرج مدفونة تحت ثيابه داخل الدولاب , لكن بين كل هذا الجدل بينه وبين من في المرآة , يرن في أذنيه بكائها حينما أخبرته بأن هناك عريس تقدم ووالدتها وافقت عليه وترجوه يفعل شئ حتي لا تضيع منه , جرح وجهه بموس الحلاقة من كثرة التفكير , لانه عزم أن لا يكمل الطريق بدونها



    (2)

    تتساقط الدمع واحدة تلو الأخرى من طرف انفها , نائمة علي سريرها تبكي وتحاول أن لا يشعر بها أحد فهي دائما رقيقة المشاعر , يقف بجوار سريرها أخاها الذي لا يتجاوز عمرة الست أعوام , تري وجهه يعطيك تعبير عن البؤس فهو غير مسرور لما يراه علي أخته , ويعلم جيدا أن السبب في تلك الحالة هي من يعلوا صوتها بالخارج تصيح ببعض الجمل
     " عاوزة تتجوزي واحد يخشلك كل يوم هدومة مليانه اسمنت ورمل "
    " اتجوزي واحد يبسطك ع الاقل يعيشك عيشة نضيفة "
    جمل كثيرة  تعبر عن مدي ارستقراطيتها رغم أن العبائة التي ترتديها ولفة الطرحة والشبشب لا يعبرون عن هذا  , فهي من النساء التي ينطبق عليهم بالفعل كلمة ارشانات , لا يعلوا في البيت صوتا غيرها , وهي من يأمر ومن ينهي
    ولا أحد يقف إمامها ويعارض رايها , وهي ما زالت تبكي ...


    ( 3 )

    صوت حذائه ذا اللون الأسود يرن داخل المستشفي , قد تعرف من هذا الصوت أنه قلق جدا , يتحرك بسرعة , وقد ارتدي بدله زرقاء اللون هي التي اختارتها له
    ينظر يمين ويسارا , حتي وجد حماته "والدتها" , تخرج من غرفتها , عندما اقبل سلمت عليه بحفاوة مبتسمة , قابلها هو بنفس الابتسامة ربما هما الاثنين قرروا أن ينحوا الماضي جانبا , أو أنه احتفظ لها بالجميل الذي دفعه كي ينتقل من مستوي إلى مستوي أفضل , كي ينول أبنتها , أو إن الظرف تسمح بوجود هذه الابتسامة
    فهي داخل الغرفة منهكة من التعب , لكنها ابتسمت عند رؤيته وباركت له ,
     فقد رزقه الله اليوم بأول أبن  له


    (4)

    يحدق جيدا في المرآة وينظر إلى شعر رأسه ويتمتم مع نفسه " كبرت بدري " فقد أبيض جزء من شعرة , وينظر إلى الصورة التي بين يديه يضعها علي التسريحة
    صورتهما معا في يوم الزفاف ماسكا يدها ليكملا معا الطريق كما اتفقا , لكن الوضع الان ليس كذلك
    يأخذ ورقة من النتيجة ,  ويتذكر قصتها الطويلة مع المرض , فقد مضت خمس سنوات كالبرق ,  
    يدخل غرفة أولاده كي يوقظهم كي يلحقوا يذهبوا ألي المدافن , فاليوم الذكري الخامسة علي وفاتها ...


     أ / أحمد شعراني
    كاتب وصحفي بمجلة كلمتنا

    مُسابقة صالون عاوز أتغير



    10/12/2011

    هبة سامي - برنامج أحلم معايا - مع المذيعة هاجر أسامة والتفكير الإيجابي

  • الأربعاء، 6 مارس، 2013
  • هبة سامى
  • مُسابقة صالون عاوز أتغير

  • هبة سامى

  • مُسابقة .. صالون عاوز اتغير

    من يوم 6 - 3 حتى 13 - 3
    تقدم
    بـ
    قصة قصيرة
    مقال مؤثر تنموي
    شعر

    وأعلى نسبة تصويت ولايك على المدونة
    الأول والتاني

    سيحصلون على دبلومة غير حياتك مجاناً بالشهادة *

    تفاصيل الدورة
    http://www.facebook.com/events/617564321602471/

    أما السحب الثالث بصالون عاوز اتغير لكل حضوره
    والرقم الفائز : سيحضر الدورة ايضاً مجاناً + هدية مقدمة من الصالون .

    التفاصيل :
    http://www.facebook.com/events/274722625991164/

    الدعوة عامة .. في إنتظاركم
    جميعاً على خير إن شاء الله ♥