Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image

لغز النفس 2

  • الخميس، 7 يونيو، 2012
  • هبة سامى
  • الأمن النفسي 
    بسم الله الرحمن الرحيم في الجزء دة هتكلم في موضوع مهم جداا ويهم ناس كتير وهو الأمن النفسي.
    الإنسان بطبيعته طول عمره بيدور عن حالة من الاستقراروالتوازن الداخلي بيتنقل من حالة الى حالة ومن صراع الى صراع ومن هدف الى هدف بيدور على الهدف الأسمي الى يرضيه ويعيش عشان يحققة وممكن فى النهاية يوصلة وممكن لأه.
    الهدف الأسمى هو سر سعادة الإنسان وهو بيسبب الإحساس بالأمان النفسي.
    معنى الأمان النفسي : هو خلو النفس من المشاعر التى تعكر صفوها مثل الحسد والكره والحقد والطمع والظلم وكل المشاعر السلبية التى تعكر صفو النفس ولا تصل بها الى السعادة الحقيقية أبدا، كل العاملين في مجال الصحة النفسية يعلمون ان الانسان لو وصل الى مرحلة الأمن النفسي يصبح في أعلى مراتب الصحة النفسية..
    السؤال المهم هل ممكن الوصول الى مرحلة الأمن النفسي ؟؟
    الاجابة بالطبع ممكن الوصول الى حصن الأمن النفسي، ووصل إلية ناس كتير.
    والسؤال الاهم : كيفية الوصول الى الأمن النفسي؟!!
    الوصول الى الأمن النفسي بيكون عن طريق كلمة مشتقة من كلمة "الأمن" وهى "الإيمان" ومش هتعمق في الكلام عن الإيمان بالله سبحانة وتعالى ولكن الذي يعنينا في هذة النقطة هو ماذا يحدث للشخص اذا حسن ايمانة بربه وخالقه عز وجل.. بتتكون جواه حالة من الاستقرار والتوازن الداخلى وتساعدة للوصول الى الأمن النفسي.
    حالاتان يتزعزع فيهم الأمن النفسي وهما السبب الرئيسي لفقدان السعادة..
     اولهما : الأسف والحزن الشديد  والندم على مافات وعلي العيش في الماضي الاليم.
    والثانى : الفرح الشديد بالدنيا ، الفرحة التى تجعل القلب متعلق بالدنيا ويضيع الإيمان والأمن من القلب.
    وبإجماع المتخصصين في مجال الصحة النفسية أن هاتين الحالتين هم أهم أسباب المرض النفسي والاضطرابات السلوكية.
     اذا بداية الطريق هو "الإيمان" ونهايتة هو "الأمن" من اعجاز الله سبحانة وتعالى النفسي في القراءن قولة عز وجل {الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون} [الأنعام :82] فإذا تأملنا قوله تعالى {لهم الأمن} نستشعرانها هدية الله سبحانة وتعالى لعبادة المؤمنين.
    نسأل الله سبحانة وتعالى ان يعمر نفوسنا بالإيمان، وأن يهبنا الأمن النفسي 


    المدرب إبراهيم خطاب *

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق