Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image

اليوم السابع | خبير تطوير ذاتى: كن منتمياً لا متعصباً وتجنب استفزاز الغير

  • الاثنين، 8 يوليو، 2013
  • هبة سامى
  • اليوم السابع | خبير تطوير ذاتى: كن منتمياً لا متعصباً وتجنب استفزاز الغير


    خبيرة التطوير الذاتى والاجتماعى هبة سامى
    خبيرة التطوير الذاتى والاجتماعى هبة سامى
    كتبت سارة درويش
    Add to Google
    تحذر خبيرة التطوير الذاتى والاجتماعى هبة سامى، من أن "أخطر عدو للوطن هو تشتيت وهز الانتماء، وجعل لكل شخص انتماءات مختلفة بعيدة عن الوطن، مثل فصيل أو طائفة أو فكر معين"، وتنصح كل فرد فى مصر خلال هذه الفترة الحرجة، بأن ينتمى للوطن، وألا يكون متعصبًا يشارك، بقصد أو بدون، فى تشتيت وفرقة المجتمع وانهياره.

    وتقول هبة إن أفضل الطرق للخروج بسلام من هذه المرحلة التى تعيشها مصر أن ينظر كل فرد بوعى لتصرفاته وأقواله، وأن يتبنى المواقف الإيجابية، حتى فى التعبير عن رأيه أو اعتراضه، وتضيف "اعترض وأنت يدك بيد من يخالفك، فكلنا شأننا الوطن، ولكن نرى له الخير بأشكال مختلفة، وهذا شأن الانتماء".

    وتنصح كذلك كل فرد بألا يسمح لأى شخص بتشكيل وعيه، أو زيادة احتقانه ضد فصيل أو تيار ما، وتضيف "حلل الوضع واختر طريقك للتعبير عنه"، وتتابع "السلوك والأقوال والتصرفات لابد أن تحمل الإيجابية، وعدم فرض الرأى، ولا تتهكم ولا تنتقد من يخالفك، ولا تسمح لجدال أن يصل إلى مشادات، وتذكر أن جميعنا نريد الخير لكن نراه بأشكال مختلفة، والتمس له أى عذر وخفف عنه خاصة إذا كان ما أيدته فى طريقه للنصر".

    وتشدد هبة على ضرورة عدم نشر أى أخبار أو ملفات فيديو أو مقالات تزيد الأمر سوءًا، خاصة إذا كنا غير متأكدين منها، وتوصى بضرورة المشاركة الإيجابية، بكتابة ما نراه إيجابياً وفوائده وما سيعود به على الوطن من خير، وإن اقتنع آخرون واتبعوك فخير وإن كان لا فلن نكون مشاركين فى نشر الفتنة.

    وتشير إلى أن "التركيز والوعى والتفكير السلبى تجاه فكرتك يزيد وضعها سوءًا، لذا يجب أن تركز على كل إيجابى وتدعمه حتى النهاية"، وتضيف "راقب كلامك والشعارات التى تحملها، وهل تستفز مشاعر الغير أم لا؟"، و"احذر التوجه السلبى والتعبير عنه بسلبية سواء من خلال مواقع التواصل الاجتماعى، أو فى الواقع الحقيقى العملى، فتوجهك السلبى سيجعل منك شخصا منفرا، وسيزيد من السلبيات فى حياتك".

    وتتابع خبيرة التطوير الاجتماعى "الاختلاف والخلاف السياسى فترة ستنتهى قريبًا، وهذه الفترة هى وقت سقوط جميع الأقنعة، وظهور من يريد الخير للوطن ومن يريد خدمة مصلحته، من سياسيين وقادة، وهى كذلك فترة يتضح خلالها معدن الشعب المصرى، الذى سيصمد رغم كل ما يحدث، ورغم كل ما أثاروه بين فصائله من احتقان وحقد وفرض رأى وتشويه صورة الآخر".

    وأخيرًا تقول خبيرة التطوير الذاتى والاجتماعى "لا تجعل السياسة تأخذك من إصلاح ذاتك، فإصلاح العالم سيبدأ بإصلاح ذاتك، والتحكم بوعيك وسعيك لمعرفة الحقيقة والمناداة بها بالطرق السليمة لتثبت نفسها"، وتؤكد "تغيير المجتمع والعالم يبدأ من تغيير الذات".

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق