Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image Demo image

بوابة فيتو: هبة سامي: عمل المرأة لا يخرجها من "طابور العرايس"

  • الأحد، 29 سبتمبر، 2013
  • هبة سامى
  • بوابة فيتو: هبة سامي: عمل المرأة لا يخرجها من "طابور العرايس"

    هبة سامي: عمل المرأة لا يخرجها من "طابور العرايس"

    السبت 28/سبتمبر/2013 - 09:41 م
    هبة سامي خبيرة تطوير هبة سامي خبيرة تطوير نفسي واجتماعي رانيا فهمي
     
    عزيزتي.. ماذا تتوقعين من المجتمع الذي نحيا فيه بعد أن حققت النجاح في مجال عملك، وهل يمكنك التخلي بسهولة عن هذا المنصب الذي حققتيه، ومتى ستحظين بلقب زوجة وأم؟ وهل تريدين أن تكوني زوجة وشريكة حياة أم مجرد كائن حي تملى عليك الشروط، وهل انتبهت إلى أن لكل إنسان طريقة خاصة في التعامل والإقناع؟


    تساؤلات عديدة تدور في ذهن المرأة العاملة، وأخرى تلقيها عليها والدتها والمقربات لها، والبعض الآخر يدور في ذهن الرجل الذي يرفض أو يقبل بعمل زوجته، في محاولة للوقوف على خط وسط بين تحقيق النجاح في العمل وبين تأدية المرأة لدورها الأساسي في الحياة كزوجة وأم.


    تؤكد هبة سامي خبيرة التطوير النفسي والاجتماعي أن التوفيق بين العمل والزواج بالنسبة للمرأة العاملة يتطلب منها عدة أمور، ألا يأخذ العمل ساعات طويلة من اليوم بحيث تستطيع أن تُلبي كل واجباتها.


    أن يكون لديها فن إدارة الوقت، ولابد أن توفر وقتا للاستمتاع الأسري، ووقت تتشارك هي وزوجها وأولادها في عمل اجتماعي أو رياضة، أي نوع من أنواع المشاركة.


    وهناك كثير من الإستراتيجيات والنصائح والتمرينات التي تساعدك في إيجاد هذا الطريق:


    ضعي هدفا أمام عينيك "كيف أكون أما لقائد وزوجة لعظيم؟ اكتبي ما أنت عليه؟ اكتبي ما تريدين أن تُحسنيه، اكتبي أسماء الكتب التي تودين أن تقرئينها والدورات التي تريدين أن تلتحقي بها؟ اسألي زوجك عن احتياجاته وما يسعده فيكِ؟ وتذكري دائما أن من يضع خطة لحياته.. سيحقق من السعادة والنجاح أكثر مما يريد لحياته.


    وبالنسبة للرجل يجب أن يكون واضحا حين يتقدم لطلب الزواج إذا أراد أن يجعل خطيبته تترك العمل، يحدد رسالته للزواج ولحياته وحين يكون واضحا! كلما وجد الفكر المنظم والرجولة المسئولة من خلال فهم واجباته كما يفهم حقوقه، وليتأكد أنها ستترك العالم لتؤدي رسالتها على أكمل وجه!


    يجب أن يؤمن بأن كل امرأة بالعالم تريد رجلا يحترمها ولا يقلل منها، لو جعلها تشعر وتلمس أنها حين تترك العمل ستشارك في نجاح أعظم سيتشاركانه سويا، ستكون له أفضل مما هو يريد، أما لو حط منها فسيجد منها من العند ما يدمر الحياة.


    يجب أن يتحلى كل منهما بالوضوح مع نفسيهما قبل وضع مواصفات شريك الحياة، ولا تجلسي لتنتظريه بل حسني من نفسك وشاركي في المجتمع كما أنت حتى يأتي هو وتتشاركان سويا.


    أما أنت فضع مواصفات شريكة حياتك وأنت تنظر لكل جوانب الحياة وتخطط لها.

    لذا أنصح كل أب وأم منذ أن يبدآ تأهيل أولاهما في مرحلة الثانوية العامة من خلال القراءة في التربية والزواج وشريك الحياة وعن كيفية التعامل مع الجنس الآخر وفهم الاختلاف في التفكير وفي كل شىء أن يلحقاهم بدورات تدريبية وأن يكونا معهم رؤية واعية للحياة تساعدهم على الاختيار الصحيح.. فكل حياة يديرها الوعي سيحركها الاستقرار والسعادة مهما واجهتنا العقبات.

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق